عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

بعشرات المليارات … الدفاع المدني تكشف حجم الخسائر التي خلفها حريق اليوم في النجف       تطبيق جديد من ”غوغل“ يعيد الأطفال إلى أجواء المدرسة       ايران توافق على عفو وتخفيف عقوبات عدد من المحكومين        النزاهة تكشف عن خروقاتٍ بمعمل الأوكسجين الطبي التابع لدائرة صحة بابل       الجراح يعلن جاهزية ملعب كربلاء الدولي لاستقبال مباريات الدوري العراقي الممتاز       الجيش اللبناني يصدر أول بيان بعد إعلان حالة الطوارئ لمدة أسبوعين       الكاظمي يزور الداخلية و يؤكد: لا نسمح بالضغوطات السياسية من عناصر حزبية واجتماعية عليكم       الصحة تسجل 2339 حالة شفاء من كورونا في عموم العراق       نائب : اصرار الحكومة على عدم الغاء تجديد عقود شركات الهاتف يؤكد تورطها بصفقات فساد       تسجيل ٢٨٥ اصابة جديدة بفيروس كورونا في كربلاء       الصحة تكشف تفاصيل الفريق الطبي العراقي الذي ارسل الى لبنان       لبيروت سلام من العراق وأهله ..       نائب يكشف عن الجهة التي تقف وراء التفجير المرعب في بيروت       الرئيس روحاني: مستعدون لتقديم كافة المساعدات الى لبنان       حزب الله يعلق على الانفجار الكبير في مرفأ بيروت      

دراسة تكشف اضطرابا “خطيرا” لدى الأطفال بسبب الأجهزة

فبراير 13, 2020 | 1:23 م

يقدم بعض الآباء أجهزة إلكترونية لأبنائهم لأجل مساعدتهم على التسلية أو للتخلص من إزعاجهم، لكن الصغار الذين يواظبون على هذه الشاشات معرضون للإصابة باضطرابات لغوية خطيرة حسب دراسة فرنسية حديثة.
وأجرى باحثون من جامعة رين دراسة مفصلة، وواكبوا عينة 167 طفلا تتراوح أعمارهم بين 3 و6 سنوات، ممن جرى تشخيص الاضطراب اللغوي لديهم.

وموازاة مع ذلك، قام الباحثون بدراسة عينة أخرى من 109 طفلا لم يسبق لهم أن عانوا من أي اضطراب على مستوى اللغة، بحسب ما نقل موقع “بي إف إم”.

وكشفت النتائج أن الأطفال الذين يتعاملون مع الأجهزة الإلكترونية ويحدقون في الشاشات يصبحون أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات لغوية، بواقع ثلاثة مرات.

وأوضح الباحثون أن الأطفال الذين يتعاملون مع الشاشات يعانون الاضطراب اللغوي، حتى وإن كانوا يقضون فترات قصيرة أمام الأجهزة.

وتشمل هذه الاضطرابات اللغوية، ما يصاب به الأطفال من جراء العادات المتبعة، ولا تضم هذه الفئة ما يعرف بالاضطرابات اللغوية الثانوية أي تلك الناجمة عن عوامل جينية وعصبية.أما الأطفال الذين يستخدمون الأجهزة، ويشاهدون المحتوى الإلكترونية دون أي رقابة من الآباء، فارتفع لديهم احتمال الاضطراب اللغوي بواقع ست مرات.

وتشمل الأجهزة الإلكترونية كافة وسائل الترفيه مثل التلفزيون والألواح الإلكترونية والهواتف الذكية، وحذرت دراسات سابقة من انعكاس هذا الإدمان على قدرات الأطفال التواصلية.