عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

شركات ادوية تعلن تطوير لقاح ضد فايروس كورونا       مديرية الصحة تنفي تسجيل اي اصابة بفيروس كورونا       كاسيميرو: أردت انضمام نيمار لريال مدريد       الموسوي : البرلمان سيعقد جلسته الاثنين المقبل بناءا على دعوة علاوي .       بيارق الخير : مطالبات نيابية لعقد جلسة خاصة للتصويت على حكومة علاوي .       بالأنفوجرافيك .. المواقف من حكومة علاوي       الجماعة الإسلامية الكردستانية : سنصوت لعلاوي حتى لو امتنع الحزبين الكرديين .       “أبل” تحضر مفاجأة في هاتفها “الرخيص” المنتظر       المنافذ الحدودية : ضبط عجلتين مخالفة للضوابط في منفذ طريبيل .       قائد الثورة الاسلامية: الانتخابات عرس وطني وجهاد عام       مسؤول محلي في ديالى ينفي إغلاق منفذ حدودي مع إيران .       بعد الصين.. دولة آسيوية تعلن ارتفاع إصابات كورونا       شرطة الديوانية تنفي تسجيل إصابة بكورونا ، وتحذر من تصديق الشائعات .       وزير الداخلية الإيراني: الانتخابات تجري بنزاهة وفي ظروف أمنية ممتازة       كلوب يثير غضب نجوم أتلتيكو مدريد      

دراسة تكشف اضطرابا “خطيرا” لدى الأطفال بسبب الأجهزة

فبراير 13, 2020 | 1:23 م

يقدم بعض الآباء أجهزة إلكترونية لأبنائهم لأجل مساعدتهم على التسلية أو للتخلص من إزعاجهم، لكن الصغار الذين يواظبون على هذه الشاشات معرضون للإصابة باضطرابات لغوية خطيرة حسب دراسة فرنسية حديثة.
وأجرى باحثون من جامعة رين دراسة مفصلة، وواكبوا عينة 167 طفلا تتراوح أعمارهم بين 3 و6 سنوات، ممن جرى تشخيص الاضطراب اللغوي لديهم.

وموازاة مع ذلك، قام الباحثون بدراسة عينة أخرى من 109 طفلا لم يسبق لهم أن عانوا من أي اضطراب على مستوى اللغة، بحسب ما نقل موقع “بي إف إم”.

وكشفت النتائج أن الأطفال الذين يتعاملون مع الأجهزة الإلكترونية ويحدقون في الشاشات يصبحون أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات لغوية، بواقع ثلاثة مرات.

وأوضح الباحثون أن الأطفال الذين يتعاملون مع الشاشات يعانون الاضطراب اللغوي، حتى وإن كانوا يقضون فترات قصيرة أمام الأجهزة.

وتشمل هذه الاضطرابات اللغوية، ما يصاب به الأطفال من جراء العادات المتبعة، ولا تضم هذه الفئة ما يعرف بالاضطرابات اللغوية الثانوية أي تلك الناجمة عن عوامل جينية وعصبية.أما الأطفال الذين يستخدمون الأجهزة، ويشاهدون المحتوى الإلكترونية دون أي رقابة من الآباء، فارتفع لديهم احتمال الاضطراب اللغوي بواقع ست مرات.

وتشمل الأجهزة الإلكترونية كافة وسائل الترفيه مثل التلفزيون والألواح الإلكترونية والهواتف الذكية، وحذرت دراسات سابقة من انعكاس هذا الإدمان على قدرات الأطفال التواصلية.