عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

رسمياً … الإمارات واسرائيل تعلنان المباشرة بتطبيع العلاقات       نائب عن البصرة : المواكب الحسينية رحمة للعراقيين       كرار جاسم : انا من قرر ترك الشرطة ولا معنى لقرار النادي بعدم تجديد التعاقد       نائب يطالب بطرد السفير التركي وينتقد حكومتي المركز و الأقليم       رفع الكتل الكونكريتية من محيط الفوج الرئاسي جنوب العاصمة       اليوم … الصحة تسجل 3841 إصابة جديدة بفيروس كورونا       الداخلية توجه باعتقال كل من قام بالاعتداء على دورية النجدة       كورونا يُصيب احد أعضاء مجلس النواب       الحرس الثوري يتوعد بالثار عاجلا أم آجلا لدماء الشهيد سليماني       ناسا تكتشف معلومات مثيرة حول كويكب تسعى له مهمة “الرحلة إلى عالم المعادن”!       ميمي يغادر الى قطر لبحث شؤون مستقبله مع ” الدحيل”       مجلس النواب اللبناني يقبل استقالة 7 نواب ومروان حمادة يتراجع       النزاهة توضح تفاصيل منع سفر وزير الكهرباء السابق       ادوية سامراء تنتج مادة السبتول المعقمة وتعتزم انتاج مادة السافلون لتعقيم صالات العمليات       الحشد يصد تعرض لداعش على قرية بكركوك ويقتل عنصرين      

هيئة النزاهة تكشف تقريرها حول عقد تسويق المكالمات الدولية

يناير 15, 2020 | 10:03 ص

كشفت دائرة الوقاية في هيئة النزاهة، اليوم الأربعاء، تفاصيل تقريرها بخصوص عقد تسويق المكالمات الدولية، مبينةً أن الشركة المتعاقد معها تستخدم أجهزة وزارة الاتصالات في إدارة المكالمات الدولية، فيما دعت وزارة الاتصالات إلى إدارة تسويق تلك المكالمات عبر بوابات النفاذ الوطنية.

وقالت الدائرة في بيان إنها “أعدت تقريراً حول الزيارات التي قام بها فريقها إلى الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية في وزارة الاتصالات وهيئة الإعلام والاتصالات ومستشارية الأمن الوطني؛ للتحقق من صحة المعلومات التي أوردها تقرير تلفزيوني لإحدى المحطات الفضائية ورصده المركز الإعلامي لهيئة النزاهة حول العقد المبرم بين وزارة الاتصالات وشركة لبنانية؛ لتسويق المكالمات الدولية عبر بوابات النفاذ”.

وأضاف البيان، أن “التقرير المرسلة نسخة منه إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومجلس النواب وهيئة الإعلام والاتصالات ومستشارية الأمن الوطني ووزير الاتصالات، اقترح أن تتولى الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية إدارة تسويق المكالمات الدولية عبر بوابات النفاذ الوطنية والسيطرة عليها دون الحاجة إلى التعاقد مع الشركات الأجنبية، منبها إلى وجود الإمكانات المادية والفنية والبشرية لدى الشركة العامة للاتصالات، وأن الاعتماد على هذه الإمكانات والقدرات يسهم في تعظيم مواردها المادية”.

ودعا التقرير إلى “التفاوض مع شركات الهاتف النقال العاملة في العراق؛ لغرض تولي وزارة الاتصالات إدارة بوابات النفاذ مع منحهم استحقاقهم المالي من المكالمات الدولية وفقا للقانون”، مشدداً “على ضرورة تحسين الخدمات المقدمة”.

وأكد، أن “وزارة الاتصالات تعاقدت مع الشركة اللبنانية أواخر عام 2011 لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد”، مبيناً “قيامها بعد انتهاء العقد بالإعلان عن مناقصة لإدارة مشروع تسويق الاتصالات الدولية، الذي أحيل إلى إحدى شركات خدمات الاتصالات بعد دراسة العقود المقدمة من قبل لجنة مختصة في الوزارة”.

وأوضح أن “العقد يتطلب الحصول على موافقة (جهاز المخابرات ومستشارية الأمن الوطني ووزارة الداخلية)، ونتيجة لتأخر ورود الإجابة من قبل إحدى تلك الجهات اضطرت الوزارة لإبرام ملاحق متعددة لتمديد العقد مع الشركة اللبنانية الذي انتهى مطلع عام 2017″، موضحاً أن “التمديد الذي يكون لمدة ثلاثة أشهر لكل ملحق تم إبقاؤه مفتوحا لحين توقيع العقد الجديد بعد استكمال الإجراءات الخاصة بالحصول على الموافقة الأمنية”.

وكشف التقرير عن أن “جميع الأجهزة المستخدمة في إدارة المكالمات الدولية من قبل الشركة المتعاقد معها تعود إلى الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية التي لها القدرة على إدارة المشروع والسيطرة على المكالمات الدولية”، لافتا إلى أن “الوزارة لجأت إلى التعاقدات الخارجية بعد اشتراط شركات الهاتف النقال العاملة في البلد على أن تكون إدارة بوابات النفاذ الخارجية عبر شركات أجنبية”.