عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

المقال الثقيل…لماذا يقدم الشيعة الثورة على الدولة؟       خطوة طال انتظارها ..       المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء : ثورة العشرين الثانية ستكون بأخراج المحتل الامريكي مهزوما مدحوار بقوة الله وهمة المقاومين الشجعان       بالصور … مكافحة الشغب تعتدي على خريجي العلوم السياسية أمام وزارة الخارجية       الصحة تعلن تسجيل 2415 إصابة جديدة بفيروس كورونا       وزارة التربية تؤجل موعد انهاء تنسيب الملاكات التعليمية بين المحافظات الى بداية العام الدراسي الجديد       الكعبي يحمل وزير المالية مسؤولية ارتفاع وفيات كورونا في البلاد       نائبة تتهم الكاظمي بخلق الفوضى و أشعال الفتنة بين الأجهزة الأمنية        النزاهة تكشف عن شبهات تزوير واختلاس في صحة ذي قار       صحة نينوى تقرر إنهاء تكليف جميع منتسبيها الموجودين في الأقليم وتجبرهم على الالتحاق بمشافي الموصل       بهدف اطلاق سراح 40 الف مسجون … 100 مليون دينار تدفع عن كل شخص       اين الرُماة؟       قائد عسكري ايراني: سنزيح الستار عن منظومة صاروخية جديدة قريباً       التعادل الايجابي يحسم قمة برشلونة واتلتيكو مدريد في الليغا       القضاء بين القانون والإعلام      

نصيف تشدد على ضرورة الإسراع بتكليف رئيس للوزراء للمباشرة بمطالبة أمريكا بتعويضات عن الأعوام (٢٠٠٣-٢٠٢٠) .

يناير 13, 2020 | 3:09 م

طالبت النائب ” عالية نصيف ” بالإسراع
بحسم قضية تكليف رئيس الوزراء لمواجهة التحديات الراهنة والمباشرة بتوكيل شركة
محاماة دولية والمطالبة بتعويضات عن التجاوزات الأمريكية منذ ٢٠٠٣ ولغاية اليوم  .

وذكر بيان لنصيف ، انه ” على من يمتلك قرار
تكليف رئيس الوزراء الإسراع بحسم التكليف لمواجهة التحديات الراهنة، وأهمها توكيل
شركة محاماة دولية لإعادة فتح ملفات التجاوزات الأمربكية منذ ٢٠٠٣ ولغاية ٢٠٢٠
والمطالبة بتعويضات عن كل الضرر الذي لحق بالعراق بدءاً من احتلاله دون شرعية
دولية وإعلانه كدولة خاضعة للاحتلال، وقيام سلطة الاحتلال بخرق القوانين الدولية
وتدمير البنى التحتية وحرق الوزارات والمؤسسات الحكومية وسرقة ونهب مليارات
الدولارات وسبائك الذهب  ” .

وأضافت نصيف ، ان ” مقاضاة الإدارات الأمريكية
السابقة واللاحقة يتضمن مطالبتها بتعويضات عن إعاقة تسليح العراق واعتراف ترامب
بأن من أوجد داعش الارهابي هما اوباما وكلينتون ، وملف الضحايا من قواتنا العراقية
الذين قصفتهم القوات الأمريكية وأبادتهم تحت مسمى نيران صديقة، وصولا الى مجزرة
القائم وجريمة المطار  ” .