اليكم ترتيب الدول العربية من حيث سرعة الإنترنت!       تسريبات تكشف مواصفات هواتف “غوغل” في 2020       مستشار عبد المهدي : اشترطنا على الصين تنفيذ المشاريع بالتكنولوجيا العالمية .       دراسة: السكر له مفعول مثل المخدرات       الاتحاد الأوروبي قد يجبر “أبل” على استبدال شاحن “آيفون”       رونالدو يقتنص جائزة جديدة في يوفنتوس       تحصينات أمنية عديدة لضبط الحدود العراقية السورية .       بيان الشيخ الكعبي بشأن الوضع الصحي للسيد السيستاني ( دام ظله ) .       تحالف سائرون : التواجد الأمريكي عرقل تقدم العراق ، وعازمون على إنهاء وجوده .       أمنية ديالى تكشف عن سبب عودة نشاط خلايا داعش في خمس مناطق من المحافظة .       الرافدين يعلن صرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين المدنيين والعسكريين .       نائب : توحد القوى الشيعية ضد التواجد الأمريكي سيحسم ملف رئاسة الوزراء .       الأمن النيابية : من حق العراق امتلاك أسلحة متطورة ، وأمريكا تضغط لمنع ذلك .       الصيادي : العقوبات الأمريكية لا تعني شيئا لنا ، وما يفعله ترامب ” قرصنة ” .       الحشد الشعبي يصد هجوما لداعش جنوب غرب الموصل .      

وزير الدفاع الأمريكي: سعودي أو اثنان قاما بتصوير هجوم فلوريدا

ديسمبر 9, 2019 | 11:16 ص

كشف وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، الأحد، أن طالبا سعوديا أو اثنين قاما بتصوير إطلاق النار في قاعدة بينساكولا العسكرية بفلوريدا، معتبرا سبب التصوير غير واضح.

لكنه قال إن سبب تصويرهما للهجوم ليس واضحا. وأضاف في تصريحات لبرنامج “Face the Nation، أن بعض الأصدقاء السعوديين لمطلق النار محمد الشمراني تم اعتقالهم بعد الحادث، وأن واحدا أو اثنين منهم قاما بتصوير الهجوم يوم الجمعة الماضي.

وأوضح إسبر أنه ليس واضحا إذا ما كانا قد استعدا لتصوير ما حدث قبل وقوعه، أو بادرا لذلك عندما رأوا ما جرى، داعيا إلى انتظار استكمال التحقيقات.

وعندما سئل عما إذا كان سلوك أصدقاء الشمراني ليس أمرا عاديا بتصويرهم له وهو يطلق النار، علق إسبر: “لا أعرف. لا أحاول إصدار حكم في هذه المرحلة، اليوم يلتقط الناس هواتفهم ويصورون كل شيء وأي شيء يحدث”.

وتضاربت الأنباء حول عدد السعوديين المعتقلين في فلوريدا، فبينما قالت “نيويورك تايمز” إن عدهم 6 عسكريين سعوديين، ذكرت وكالة AP أن المعتقلين هم 10 سعوديين.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) إن الدافع وراء حادث إطلاق النار في قاعدة بينساكولا في ولاية فلوريدا الأمريكية ما زال مجهولا، حسب راشيل روخاس، محققة FBI الخاصة.