معلم على قارعة الطريق ..       ” الموت الاسود ” … الصين تحذر من ظهور وباء ثاني الأخطر في تاريخ البشرية       انتقادات واسعة تطال الكاظمي من عرب و تركمان كركوك بسبب إعادة البيشمركة اليها       خلال الـ24 ساعة الماضية … اللواء الثاني وطبابة الحشد يدفنان 95 متوفيا بكورونا في النجف الاشرف       “ماركا”: ريال مدريد يتخلى عن 5 لاعبين       الكعبي يتساءل : كيف ينتصر شعبنا على كورونا ويلتزموا بالحظر في ظل انقطاع مُزمن للكهرباء ؟       صادقون ترفض صمت القضاء والحكومة على الإجراءات القانونية بخصوص اغتيال المهندس       البعيجي : تركيا احتلت البلد من من الشمال وامريكا اخترقت الاجواء والحكومة صامتة       قاضي خلية الصقور: نملك معلومات عن الشبكات الإرهابية بعد ضبط معلومات تقنية       القبض على شبكة داعشية مشتركة باغتيال آمر الفوج الثاني شرطة اتحادية       الإعلام الامني تنفي سقوط صاروخ كاتيوشا قرب صالة مطار بغداد الدولي       “واشنطن بوست”: محمد بن سلمان يعد تهم فساد ضد محمد بن نايف       وزير العمل : نسَّقنا مع الداخليَّة لإيقاف دخول العمالة الأجنبيَّة       بين العمق العربي والعقائدي هوة كبيرة!!!       حلاوة زمن الدكتاتور      

صحيفة تتحدث عن مصير رئيس الوزراء الجديد وتقول: ليس من مصلحة القيادات الكبيرة الدخول في الحكومة الجديدة

ديسمبر 3, 2019 | 1:17 م

حذر القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية اثيل النجيفي، الثلاثاء، من ان رئيس الوزراء المقبل قد يكون مصيره أسوأ من رئيس الوزراء المستقيل عادب عبد المهدي، مشيرا إلى أن القيادات الكبيرة تدرك أنه ليس من مصلحتها الدخول في الحكومة الجديدة.
وقال النجيفي في تصريح أوردته صحيفة “العربي الجديد” ، إنه “إذا كانت القوى السياسية تريد تلبية مطالب المتظاهرين، فيجب أن تقوم الحكومة المقبلة بمهمة واحدة فقط، وهي إجراء انتخابات مبكرة يقتنع بها الشارع العراقي. وهذا يعني أن الحكومة الجديدة، بحسب رأي الشارع العراقي، لن تستمر بعملها أكثر من ستة أشهر، والأشخاص في تلك الحكومة لن يكون لهم أي مستقبل سياسي. هذه الطريقة الوحيدة التي ترضي الشارع”.
وأضاف، أن “القيادات الكبيرة تدرك أنه ليس من مصلحتها الدخول في الحكومة الجديدة”، مبينا أن “من يقبل برئاسة الحكومة أو المشاركة فيها هم فقط المغامرون، الذين يتصورون أنهم يستطيعون تغيير مسار الشارع، أو أنّ وجودهم سيمنع حصول انتخابات مبكرة، ولأن القيادات الكبيرة تعرف أن هذا غير ممكن، فقد رفضت ترشيحها، كما رفضت المشاركة بترشيح رئيس الوزراء الجديد”.
واعتبر النجيفي أن “من يقوم بذلك سيقع، مثل ما حصل مع عبد المهدي، وسيكون مصيره أسوأ من مصير عبد المهدي. لكن بعض الشخصيات في البرلمان وبعض الكتل السياسية لا تريد أن تغادر المشهد، ولهذا فإنها تحاول جذب أي شخصية تقبل بمغامرة رئاسة الحكومة المقبلة، وتقبل أن تسوف على الشارع العراقي، ولا تجري انتخابات مبكرة”