عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

المقال الثقيل…لماذا يقدم الشيعة الثورة على الدولة؟       خطوة طال انتظارها ..       المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء : ثورة العشرين الثانية ستكون بأخراج المحتل الامريكي مهزوما مدحوار بقوة الله وهمة المقاومين الشجعان       بالصور … مكافحة الشغب تعتدي على خريجي العلوم السياسية أمام وزارة الخارجية       الصحة تعلن تسجيل 2415 إصابة جديدة بفيروس كورونا       وزارة التربية تؤجل موعد انهاء تنسيب الملاكات التعليمية بين المحافظات الى بداية العام الدراسي الجديد       الكعبي يحمل وزير المالية مسؤولية ارتفاع وفيات كورونا في البلاد       نائبة تتهم الكاظمي بخلق الفوضى و أشعال الفتنة بين الأجهزة الأمنية        النزاهة تكشف عن شبهات تزوير واختلاس في صحة ذي قار       صحة نينوى تقرر إنهاء تكليف جميع منتسبيها الموجودين في الأقليم وتجبرهم على الالتحاق بمشافي الموصل       بهدف اطلاق سراح 40 الف مسجون … 100 مليون دينار تدفع عن كل شخص       اين الرُماة؟       قائد عسكري ايراني: سنزيح الستار عن منظومة صاروخية جديدة قريباً       التعادل الايجابي يحسم قمة برشلونة واتلتيكو مدريد في الليغا       القضاء بين القانون والإعلام      

عطاء ترد على الدهلكي : وهل عجز الشيعة عن تقديم شخصيات كفوءة ومستقلة ؟

ديسمبر 2, 2019 | 12:03 م

رفض رئيس كتلة عطاء النيابية حيدر الفوادي , التصريحات التي اطلقها النائب رعد الدهلكي وعدها رقص على جراحات محافظات الوسط والجنوب .

وذكر الفوادي في بيان تلقت ” النجباء نيوز” نسخه منه : ان التصريحات تثير الاستغراب و طريقة الطرح ان يتم إلغاء المحاصصة عن طريق ترشيح شخصية غير شيعية لرئاسة مجلس الوزراء  وهل عجز الشيعة عن تقديم شخصيات كفوءة ومستقلة .

واضاف البيان اننا نعتقد ان هذه الرسالة جاءت غير موفقة وهي شعارات زائفة ولا تعالج المشاكل التي يعاني منها ابناء البلد ومع الأسف بعض الشخصيات بداءات تستثمر الفرصة للحصول على مكاسب معينة على حساب معاناة محافظات الوسط والجنوب.

قال الدهلكي في وقت سابق ان “اولى عتبات المحاصصة كانت من خلال اختزال مرشحي الرئاسات الثلاث بمكونات معينة، بالتالي اذا ما ارادت الجهات التي تدعي رفضها المحاصصة ان تطبق الشعارات التي رفعتها، فعليها ان ترشح شخصية من مكون اخر غير الشيعي لرئاسة الوزراء وان تترك خيار الموافقة عليه للجماهير بعيدا عن القوى السياسية”.

واكد الدهلكي، ان “هذه الخطوة هي الرسالة الحقيقية لتجاوز الطائفية وهو مافعله سابقا تحالف القوى حين رشح اسماء من جميع المكونات لحقيبة الدفاع متجاوزا العناوين الضيقة وهذا مانريد ان نراه اليوم من القوى الشيعية المنادية بالاصلاح وتجاوز الطائفية اما دون ذلك فعلى الجميع الاعتراف بالفشل والذهاب للشعب ليقول كلمته لما فيه خير العراق وشعبه”.