عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

هم نزل وهم يدّبچ على السطح …       الكعبي : قيام السفارة الاميركية باطلاق نيران تحت اي حجة خطوة استفزازية جديدة مخالفة لكل القوانين       بينهم أربعة مسيحيين.. الحشد الشعبي يكمل دفن جثامين 2000 متوفي بكورونا في النجف       الصحة تعلن تسجيل 2334 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 106 حالة وفاة       تعيين قاسم الاعرجي مستشاراً للأمن الوطني       عبد الغني الاسدي رئيساً لجهاز الامن الوطني       تحالف سائرون يصدر بيان بشأن إساءة صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية للمرجعية الدينية       التربية تتخذ قرارات لمعالجة المواد التي لم يمتحن بها الطلبة في المحافظات الجنوبية       بعد ارتفاع عدد الاصابات … البصرة تفرض حظر شامل للتجوال خلال 48 ساعة المقبلة       عدم فهم النظرية شتت نتائجها ..       طقس حار جداً خلال الأيام الأربعة المقبلة في البلاد       سانشو يوافق على الانتقال إلى مانشستر يونايتد       نقابة المحامين تعلن تشكيل فريق لمقاضاة صحيفة الشرق الاوسط السعودية بعد الاساءة للمرجعية الدينية       آمر اللواء 42 بالحشد الشعبي: عملية الطارمية تم الاعداد لها مسبقا وبجهد استخباري عالي       بمشاركة الحشد الشعبي.. الاتصالات: عملية الصدمة اوقفت هدر 7 مليارات دينار في محافظتين      

وزيرة التربية أمام اليونسكو: نتطلع لدعمكم في مجالات محو الأمية وتعزيز التعليم في العراق

نوفمبر 12, 2019 | 5:10 م

أثنت وزيرة التربية سها العلي بك، اليوم الثلاثاء، على دور اليونسكو والإمارات العربية المتحدة والجهات الأخرى التي تعهدت بإعادة إعمار الموصل، داعية إلى معالجة مآسي التدمير والتهريب التي تعرض لها التراث الثقافي الإنساني.

وقالت الوزيرة خلال كلمة في المؤتمر العام لليونسكو، “نؤكد اعتزازنا اليوم، بان العراق كان من بين الدول المؤسسة لليونسكو، ايمانا بدور التعليم والثقافة والعلوم في تطوير المجتمعات البشرية”.

وأضافت الوزيرة بالقول “لقد كان التعليم، وما يزال هو القاعدة الراسخة لبناء الأمم ونهوضها، وتعزيز برامجها المخصصة للتنمية المستدامة”.

وأوضحت “بما أن اليونسكو هي مرجع العالم في استلهام تجارب الأمم في التربية والعلوم والثقافة، فقد دأبت الدول النامية على الاستعانة بها للاغتراف من هذه التجارب بما يناسب وضعها، وظروفها الخاصة”.
وأردفت “نتطلع دائما إلى المزيد من عون ودعم المنظمة الكريمة في مجالات محو الأمية، وتعزيز التعليم في كافة مراحله الدراسية، وبناء القدرات للكادر التعليمي وصولا إلى التنمية الاقتصادية التي يتطلع شعبنا إليها”.

وتابعت “في مجال الثقافة تربط اليونسكو بالعراق علاقات وطيدة ومتميزة ، وتم هذا العام ادراج موقع بابل على لائحة التراث العالمي ، الذي يعتبر انجازاً كبيراً خاصة لتلك المدينة العريقة التي جاء ذكرها في الكتب السماوية، ونأمل في تسجيل المزيد من المواقع الاثرية التي يزخر بها العراق، مهد الحضارات”.

وأضافت “كان العراق، وما يزال يعتبر اتفاقية اليونسكو لعام 1970 عن حظر ومنع استيراد و نقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، واتفاقية لاهاي لعام 1954 لحماية الممتلكات الثقافية في زمن النزاع المسلح ، واللجنة الدولية الحكومية لتعزيز إعادة الممتلكات الثقافية إلى بلادها الأصلية أو ردها في حالة الاستيلاء غير المشروع كلها اتفاقيات مهمة جداً في معالجة مآسي التدمير والتهريب التي تعرض لها التراث الثقافي الإنساني”.

وخاطبت الحاضرين بالقول إن “جمعكم الفريد المتميز خير من يعلم بما تعرضت له آثار “بلاد ما بين النهرين” من حملة غير مسبوقة، أدت إلى تخريب وتدمير ونهب لآثاره التي أصبحت تباع في المزادات العالمية، بل وتجرأت بعض الدول على عرضها في متاحفها، دون وازع من ضمير، أو ملاحقة قانونية”.