عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

المنافذ تعلن اتخاذ قرارات لحماية المنتج المحلي من المهربين       كندا ترعا مؤتمرا لإعادة إعمار العراق في بغداد       طهران تواصل محادثاتها مع نيجيريا بشأن الشيخ زكزاكي       القضاء يطلق سراح 2626 من المتظاهرين السلميين‎ ‎       رسمياً ..الزوراء يلاقي بونيودكور الاوزبكي ضمن ملحق دوري أبطال اسيا       روحاني: الأمريكيون والصهاينة فشلوا في منع إيران من التقدم       بليند: ماني هو رونالدو الجديد في عالم كرة القدم       رئيس الجمهورية يبحث مع ممثلة اللأمم المتحدة حق التظاهر السلمي وحفظ الأمن العام       التعليم تصدر بيان مهما بشان الطلبة غير المقبولين في الدراسات المسائية       بالوثيقة.. تحديد الـ12 من كانون الأول الحالي موعدا لاستجواب وزير النفط       القوات الأمنية تدمر ثلاثة أوكار لداعش في كركوك       النزاهة: ​أوامر استقدام بحق مدراء في الزراعة والوقف الشيعي       النفط تعلن توزيع الغاز السائل لمواكب خدمة المتظاهرين في الناصرية والنجف مجاناً       محمد الحوثي: تصريحات الخرطوم حول سحب الجنود السودانيين من اليمن ايجابية       المالية النيابية: موازنة 2020 ستقر بداية العام المقبل      

جنين هانس تلتقي المرجع السيستاني ((مشروع تدويل الشأن العراقي يرفضه المرجع ))

نوفمبر 12, 2019 | 9:59 ص

◾ محمد صادق الهاشمي

بتاريخ 11-11-2019 التقت ممثلة الامم المتحدة جنين هانس ممثلة الامم المتحدة المرجع الكبير السيد السيستاني في النجف الاشرف واكدت على عدد من النقاط :
منها: ما يخض ضرورة اجراء اصلاحات سياسية وايقاف العنف.

ومنها : ان لايكون العراق مسرحا للتدخل الخارجي .

وجوابا على ما صرحت به هانس اكد السيد على النقاط التالية :

  • ضروة ان تقوم الحكومة العراقية بتقديم الخدمات.
  • وان لايعود العراقيون الى بيوتهم الا بعد تحقيق مطالبهم .
  • كما ادان العنف والخطف .
  • وهدد بان حلا اخرسيتولاه بنفسه ان تقاعست الحكومة بقوله ((إن لم تكن السطات قادرة او لا تريد تحقيق المطالب فلا بد للسلوك الآخر!)).

وهنا ثمة اشارات مهمة وهي :

1- وحتى نكتشف مشروع التدويل للشان العراقي فلنبداء من حيث انتهى السيد المرجع بقوله ((فلابد من سلوك اخر)) فان هذه اللغة الواضحة بالتهديد الى الحكومة العراقية والاحزاب والسياسيين تشير الى ان المرجع قد شخص خطورة الموقف الدولي وان سلوكا ومشروعا ما يتجه اليه العامل الدولي وهنا يرد ويريد السيد ان يحصر الامور بيده ولايسمح للتدخل الخارجي .

2- ان المشروع الامريكي سيكون مدخله هو الانقلاب على العملية السياسية من خلال اعادة الانتخابات تحت اشراف الامم المتحدة وهذا مدخل لتغييرات جذرية تريد امريكا احداثه في العراق مستغلة الاحداث والظروف , وقد اشارله السيد حيدر العبادي منذ اندلاع التظاهرات كرارا تمهيدا لطرح المشروع الامريكي في العراق لاسقاط الحكومة والعمل على مجي حكومة عراقية على مقاسات امريكية خليجية.

3- ان هذه الزيارة تشير الى ان المجتمع الدولي لديه مشروع يلوح في الافق عن الوضع السياسي في العراق فلو ربطنا بين التصريحات الامريكية واخرها ((الدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة)) ودعوتها ((المسوليين العراقيين الى كشف حساباتهم))؛ كورقة تهديد لهم وبين زيارة ممثلة الامم الى النجف يمكن ان نفهم ان امريكا لديها مشروع ما ومن الموكد ان المرجعية ستقف دون حيلولته ونجاحه حينما تكفل المرجع الحل بنفسه معتمدا على شعبه كونه قال ((ان الشعب لايغادر الميدان ولا يعود الناس الى بيوتهم الا بتحقيق مطالبهم واذا تقاعس المسولون فسيكون هناك حلا اخر)) , وتلك اشارة منه الى رفض المشروع الخارجي الامريكي وبنفس الوقت فانه اكد للمجتمع الدولي بانه هو من يتكفل الحل وليس المجتمع الدولي او امريكا وهذا هو الذي يفسر تصريح السيد مقتدى الصدر حينما قال بنفس اليوم الذي حطت هانس رحالها في النجف الاشرف (( لن يسكت اذا كانت الانتخابات بإشراف أمريكي، وفيما هدد بتظاهرات مليونية بحال تدخلت أمريكا مرة أخرى، شدد على ان الوطن لا يحتاج إلى دول الاستكبار ولا يحتاج إلى معونة الآخرين)).
ونفس الكلام اكده الشيخ قيس الخزعلي ((ان مشروع الانتخابات المبكرة هو مشروع أمريكي بالأساس يُراد إحياءه رغم ان المرجعية الدينية رفضته سابقا عندما أكدت على الانتخابات الدورية)).

4- حينما ضرب طوفان داعش العراق عام 2014، ايضا زار السيد السيستاني بان كي مون الامين العام للامم المتحدة بتاريخ 25- جولاي , 2014، الا ان المرجع حينها امسك الحل بيده وبيد شعبه بعد ان اصدر فتواه الشهيرة (( الجهاد الكفائي))؛ لحفظ امن العراق وعمليته السياسية ولكن بفعل الاحداث وضغطها الخارجي والداخلي غادر المالكي الحكم , ومن هنا فان السيد السيستاني عاد ليوكد الى المجتمع الدولي من خلال هانس انه مازال يمسك بخيوط العملية السياسية وهو مصر على بقائها وبقاء الاسس العامة وحفظ التحول الديمقراطي والدستوري وسوف يتولى بنفسه الضغط لانجاز الاصلاحات وبهذا اسكت الخارج من اي تدخل في العراق الذي يريد ان يستغل طوفان التظاهرات كما اسكتهم حينما ارادوا ان يتدخلوا مستغلين طوفان داعش من قبل .

5- من الان يوجد سعي جدي لاصلاحات في الداخل العراقي

منها : ابدال عدد من الوزراء باخرين من الطاقات الشابة ولا ندري حجم الحرية للسيد عادل في اختيارهم، ومدى كفائتهم ام هل عادوت دورة المحاصصة عمرا جديد ؟.

ومنها : ان عادل عبد المهدي جاد في حزمة الخدمات التي وعد بها .

ومنها : مشروع رئاسة الجمهورية فانها تنهي اعداد قانون انتخابات جديد وقد سلمت رئاسة الجمهورية اليوم الى الحكومة مشروعها لقانون انتخابات جديد اعدته بمشاركة ممثلين عن الأمم المتحدة، ويتضمن التالي
أ‌- تقليص عدد اعضاء مجلس النواب 30٪.
ب‌- تقليل عمر الترشح للبرلمان إلى 25 سنة.
ت‌- اعتماد الصوت الأعلى في الدوائر الانتخابية.
ث‌- وبموجب هذا القانون سيتم اعادة تشكيل المفوضية من السلك القضائي وخبراء بعيدا عن المحاصصة الحزبية.

⭕وختاما تقول من يدحرج راس الحكومة ومن يبقيه هل العامل الخارجي ام النجف الاشرف؟
كل هذا مبني على جدية السعي الجاد من قبل الاحزاب لتدارك السفينة قبل التدويل.