عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

شركات ادوية تعلن تطوير لقاح ضد فايروس كورونا       مديرية الصحة تنفي تسجيل اي اصابة بفيروس كورونا       كاسيميرو: أردت انضمام نيمار لريال مدريد       الموسوي : البرلمان سيعقد جلسته الاثنين المقبل بناءا على دعوة علاوي .       بيارق الخير : مطالبات نيابية لعقد جلسة خاصة للتصويت على حكومة علاوي .       بالأنفوجرافيك .. المواقف من حكومة علاوي       الجماعة الإسلامية الكردستانية : سنصوت لعلاوي حتى لو امتنع الحزبين الكرديين .       “أبل” تحضر مفاجأة في هاتفها “الرخيص” المنتظر       المنافذ الحدودية : ضبط عجلتين مخالفة للضوابط في منفذ طريبيل .       قائد الثورة الاسلامية: الانتخابات عرس وطني وجهاد عام       مسؤول محلي في ديالى ينفي إغلاق منفذ حدودي مع إيران .       بعد الصين.. دولة آسيوية تعلن ارتفاع إصابات كورونا       شرطة الديوانية تنفي تسجيل إصابة بكورونا ، وتحذر من تصديق الشائعات .       وزير الداخلية الإيراني: الانتخابات تجري بنزاهة وفي ظروف أمنية ممتازة       كلوب يثير غضب نجوم أتلتيكو مدريد      

النوم الجيد ينظف الدماغ من السموم ويحمي من الخرف

نوفمبر 4, 2019 | 10:30 ص

اكتشف العلماء أن الدماغ يغسل نفسه بسائل منظف أثناء النوم، وقد يكون هذا عاملا وقائيا ضد الخرف.

وفي دراسة شملت البحث في أدمغة 13 شابا أثناء نومهم، رأى العلماء في جامعة واشنطن شيئا “مذهلا”، حيث يندفع السائل النخاعي إلى المخ كل 20 ثانية أو نحو ذلك، عبر موجات نابضة.

ويعتقد أن السائل الدماغي الشوكي أو السائل الدماغي النخاعي (CSF)، وهو سائل صاف موجود أيضا في العمود الفقري، يطرد المواد السامة التي تشارك في تطوير الخرف.

ولأول مرة، تمكن العلماء من التقاط هذه العملية بالصور، ويأملون أن يمهد الطريق لفهم أمراض الدماغ.

ويقترح العلماء أن الأشخاص الذين يحصلون على الكثير من النوم الجيد يمكنهم حماية أنفسهم من هذا التدهور المعرفي.

وأوضحت البروفيسورة لورا لويس، المؤلف المشارك في الدراسة التي نشرت في مجلة “ساينس” العلمية، أن للنوم تأثيرا كبيرا على الحماية من التدهور العقلي، وقالت: “إن نبضات السائل الدماغي النخاعي أثناء النوم، آلية لم نكن نعرف أنها تحدث على الإطلاق، والآن يمكننا فقط إلقاء نظرة على منطقة دماغية واحدة وعلى الفور قراءة حالة الدماغ لدى شخص ما”.

ودرس العلماء أدمغة 13 شابا من الأصحاء، تتراوح أعمارهم بين 23 و33 عاما، والتي تم تصويرها عبر ماسح بالرنين المغناطيسي خلال مرحلة نوم حركة العين السريعة.

وفي الوقت نفسه، راقب العلماء أنواعا مختلفة من النشاط في أدمغة المشاركين، وباستخدام نوع آخر من التصوير بالرنين المغناطيسي، قام الفريق أيضا بقياس حركات السائل الدماغي النخاعي في المخ.

وظهرت الإشارات الكهربائية المعروفة باسم الأمواج البطيئة أو موجات دلتا، أثناء نوم المشاركين، وبعد بضع ثوان، خرج تدفق الدم من رؤوسهم وهرع السائل الدماغي النخاعي إلى المخ على شكل موجات إيقاعية نابضة.

ووجد العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من حالات تنكس عصبي مثل مرض ألزهايمر، أكثر أشكال الخرف شيوعا، لديهم موجات دلتا أقل وأضعف، وهو ما يؤثر على تدفق الدم في الدماغ ويخفض من نبضات السائل الدماغي النخاعي إليه أثناء النوم، وهذا بالتالي ما قد يؤدي إلى تراكم البروتينات السامة وانخفاض قدرات الذاكرة.