آمر اللواء 42 بالحشد الشعبي: عملية الطارمية تم الاعداد لها مسبقا وبجهد استخباري عالي       بمشاركة الحشد الشعبي.. الاتصالات: عملية الصدمة اوقفت هدر 7 مليارات دينار في محافظتين       حصيلة نتائج اليوم الأول من عمليات الحشد الشعبي لتأمين شمال بغداد_ الطارمية       الصحة تعلن تسجيل 1645 حالة شفاء اليوم       الاتحاد الكردستاني يكشف عن استقطاع 45 بالمئة من رواتب موظفي اقليم كردستان خلال الشهر القادم       وزارة الداخلية تصدر بيان بشأن اجراء تغيير بالقيافة العسكرية لقوات الشرطة الاتحادية       شرطة كربلاء تحكم قبضتها على أب يقتل ابناءه الأربعة أثر خلاف مع زوجته       ترجيحات بأستجواب الكاظمي داخل مجلس النواب لاخفاقه بعدة ملفات       النزاهة تضبط مخالفات مالية في تربية محافظة ديالى       الحشد ينفذ عملية أمنية في قضاء الطارمية شمال العاصمة بحثا عن مطلوبين       “جونز هوبكنز”: 217 ألف إصابة جديدة بكورونا في العالم والحصيلة 10,6 مليون       قفوا مع المهدي ..       البعيجي : تأخير صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين أمر غير مبرر بعد اعلان الجهات المختصة توفير السيولة المالية       المقال الثقيل…لماذا يقدم الشيعة الثورة على الدولة؟       خطوة طال انتظارها ..      

42 قتيلا على الأقل خلال الاحتجاجات في هايتي

نوفمبر 2, 2019 | 1:09 م

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، أن 42 شخصا قتلوا على الأقل وجرح العشرات في الاحتجاجات المنددة بالحكومة في هايتي منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في بيان “نشعر بقلق عميق إزاء الأزمة المتصاعدة في هايتي، وتأثيرها على قدرة الهايتيين على الوصول إلى حقوقهم الأساسية من الرعاية الصحية والغذاء والتعليم واحتياجات أخرى”.

وأضافت المفوضية أن “تقارير تشير إلى أن قوات الأمن مسؤولة عن 19 من تلك الوفيات، فيما الأخرى ارتكبت على أيدي أفراد مسلحين أو مهاجمين مجهولين”. بحسب موقع “فرانس برس”.

وأشارت المفوضية إلى أن “قرابة 86 شخصا جرحوا أيضا في أعمال العنف منذ منتصف سبتمبر الماضي، وغالبية الإصابات نجمت عن الرصاص”.

وفي وقت سابق، رفض رئيس هايتي جوفونيل مويس الرضوخ للمحتجين الذين يطالبون باستقالته منذ أكثر من شهر، وبدلاً من ذلك اقترح إجراء محادثات مع المعارضة.

وتشهد هايتي منذ أكثر من شهر ونصف احتجاجات ضد الفساد ونقص الوقود ومعدل التضخم الذي بلغ 17 بالمئة.

ويطالب المتظاهرون باستقالة الرئيس مويس، حيث اتهموه باختلاس أموال من برنامج بتروكاريبي النفطي الذي حصلت هايتي بموجبه على واردات نفط فنزويلية رخيصة.

وتعد هايتي أفقر بلد في نصف الكرة الغربي وتعتمد على المساعدات الخارجية إلى حد كبير، وتعاني من معدلات عالية من الفساد والجريمة.