عاجل : برقية حركة النجباء الى الجيش العراقي متمثلا بالقائد العام للقوات المسلحة       الحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرة       راموس جاهز لمواجهة إشبيلية غداً       التايمز: الهجوم على أرامكو كشف مدى الضعف لدى السعودية       الخارجية الايرانية: مقترح ماكرون غير قابل للتحقيق في أطر الإدارة الأمريكية       امانة بغداد : رفع الكتل الكونكريتية شرقي العاصمة       ابتكار لصقة مضادة للإنفلونزا تعوض عن اللقاح       الحلبوسي يرفض الخروقات المتكررة بسبب إخفاقات الأجهزة الاستخبارية       موسوي: على واشنطن أن تدرك فشل سياسة العقوبات ضد إيران       لأمن الوطني يعتقل منفذ تفجير كربلاء داخل مطعم قريب       الجيش اليمني يستهدف مرتزقة العدوان السعودي في عسير       النصر يحذر من مغبة التراخي الامني على امن المواطنين ويدين تفجير كربلاء       فيسبوك توقف “عشرات آلاف التطبيقات” في إطار حماية الخصوصية       بورنموث يعود بفوز ثمين من معقل ساوثهامبتون       ظريف: الرياض نفسها غير مقتنعة بضلوع إيران بهجوم أرامكو       الامن الوطني يعتقل منفذ تفجير كربلاء      

سوريا تدين إعلان نتنياهو عزمه ضم أراض فلسطينية للحتلال

سبتمبر 11, 2019 | 1:15 م
أدانت سوريا بشدة إعلان رئيس وزراء كيان الاحتلال الغاصب عزمه ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة إلى الكيان الصهيوني مؤكدة أنه يأتي في سياق الطبيعة التوسعية لهذا الكيان وخطوة جديدة في الاعتداء على حقوق الشعب الفلسطيني ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح: تدين الجمهورية العربية السورية بشدة إعلان رئيس الوزراء في كيان الاحتلال الغاصب عزمه على ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة إلى الكيان الصهيوني وذلك في انتهاك سافر للشرعية الدولية وقراراتها بخصوص الوضع القانوني للأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف المصدر: إن إعلان نتانياهو يأتي في سياق الطبيعة التوسعية لكيان الاحتلال وخطوة جديدة في الاعتداء على حقوق الشعب الفلسطيني ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية والتي تشكل صفقة القرن أحدث تجلياتها بالتواطؤ والمشاركة الفاعلة للإدارة الأميركية التي لم تعد تخفي عداءها المستحكم للأمة العربية وتآمرها على حقوقها ومصالحها ومستقبلها.

وتابع المصدر: إن الجمهورية العربية السورية إذ تجدد وقوفها الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله لاستعادة حقوقه المشروعة وتحرير أراضيه من براثن الاحتلال وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس فإنها تؤكد أن الوضع العربي الراهن مكن كيان الاحتلال من المضي في عدوانه المتواصل على الأمة العربية كما أن بعض العرب الذين يتهافتون ويروجون للتطبيع المجاني مع هذا الكيان يتحملون مسؤولية تاريخية في سلوك كيان الاحتلال المارق مشددة على أن خيار المقاومة والصمود وحده الكفيل بالحفاظ على الحقوق العربية والدفاع عن حاضر الأمة وضمان مستقبلها.