عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

استقرار أسعار صرف الدولار في البورصات والاسواق المحلية       خصائص الأسبيرين المضادة للسرطان       ايران تزيح الستار عن طائرة مسيرة ذات مهام قتالية وتكتيكية       طائرة مسيرة تقصف الحنانة والتحقيقات جارية       تظاهرات لابعاد المخربين والالتزام بتوجيهات المرجعية       الجيش السوري يستهدف مواقع وتحركات الإرهابيين في حلب       صفقة تبادلية تجلب أوباميانج لريال مدريد       نائب يتحدث عن العقوبات الأميركية واستمرار النهج الخاطئ في التعاطي مع العراق       مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في محافظة البيضاء اليمنية       القانونية النيابية توضح قانونية أرسال الموازنة من قبل حكومة تصريف الاعمال       النفط توجه تشكيلاتها بخفض الانتاج الى المعدلات المقررة انسجاماً مع اتفاق اوبك       انطلاق المرحلة السابعة من عملية “أرادة النصر”في ديالى وصلاح الدين       ظريف بشأن اختبار إسرائيل صاروخ نووي: أوربا لا تعترض على ذلك وتثور على صواريخنا الدفاعية       صحيفة تكشف عن تداول عدة أسماء لمنصب رئيس الوزراء بحسب ما دعت اليه المرجعية       ترامب يدعو البنك الدولي لعدم إقراض الصين      

نائبة: وزراء فاسدون وكتلهم السياسية وراء المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين

سبتمبر 4, 2019 | 4:21 م

أكدت النائب عن النهج الوطني عُلا الناشي، الأربعاء، أن وزراء فاسدين وكتلهم السياسية وراء حملة المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين.

وقالت الناشي في بيان تلقت “النجباء نيوز” نسخة منه، إن “مبالغ بملايين الدولارت دفعت الى بعض النواب من اجل تبني حملة المطالبة والتأثير على النواب الآخرين من اجل إقناعهم بالتصويت على الغاء المكاتب”.

وأضافت أنه “بالرغم من وجود بعض الشوائب التي اعتلت عمل المكاتب المفتشين العموميين الا انها استطاعت بالتصدي الى ملفات مهمة وإحالتها الى الجهات القضائية المختصة وكذلك ساهمت المكاتب بشكل فعال في استجوابات البرلمان في الدورات السابقة وكشف ملفات خطيرة مما أطاحت بوزراء فاسدين في المرحلة السابقة” .

وأشارت الناشي، إلى أن “وزراء فاسدين وكتلهم السياسية وراء حملة المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين”، مستغرباً من “تأييد بعض النواب الوطنيين لفكرة الغاء المكاتب في الوقت الذي كان عليهم السعي لتشريع قانون يعزز عمل المكاتب واستقلالها عن الوزارت لكي تقوم باداء مهامها بالشكل الفعال للحد من الفساد المستشري في دوائر الدولة”.

وبيّنت الناشي، أن “دولاً متقدمة ومؤشرات النزاهة لديهاعالية نجدها تمتلك عدة اجهزة رقابية قد تصل الى العشرات في حين ان العراق الذي يعاني من مستويات فساد خطيرة لا توجد فيه سوى ثلاثة أجهزة رقابية فقط والفاسدين ومن ورائهم يسعون جاهدين الى الغاء اهم جهاز رقابي في الوزارت وهو مكاتب المفتشين العموميين”.