أول تعليق لرونالدو بعد سقوط يوفنتوس برباعية أمام ميلان       الفتح يوجه أسئلة للحكومة ورئيس الوزراء بشان الخروقات الأمريكية التركية السافرة       النزاهة تضبط مهندسين ومدير شركة مقاولات في نينوى بتهمة هدر المال العام       إلى أين يا دولة رئيس الوزراء ؟؟؟       هل طلب الكاظمي بقاء القوات الأجنبية في العراق … ماكينزي يُجيب       البعيجي : عودة البيشمركة الى كركوك سيخلق ازمة كبيرة المحافظة بغنى عنها       وفاة طبيب مشهور بفيروس كورونا في كربلاء       فرصة للسقوط!!!       خلال الساعات الـ(٢٤) الماضية … الحشد الشعبي يدفن جثامين 75 متوفيا بكورونا في النجف       الدفاع : مقتل قيادي انتحاري في عصابات داعش شمال بغداد       الكتائب : مسلسل استهداف المعارضين للوجود الاميركي عبر قذف الاتهامات بات واضحا في نهج الاعلام المعادي       في تغريدة … المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء : إعادة البيشمركة الى كركوك مخالف لقرار البرلمان و استهزاء بدماء و تضحيات القوات الأمنية       رئيس الجمهورية يؤكد على تعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل داعش       سيناريوهات تتويج ريال مدريد بالدوري الإسباني       مقررة أممية: اغتيال أميركا لقاسم سليماني يمثّل انتهاكاً للقانون الدولي      

نائبة: وزراء فاسدون وكتلهم السياسية وراء المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين

سبتمبر 4, 2019 | 4:21 م

أكدت النائب عن النهج الوطني عُلا الناشي، الأربعاء، أن وزراء فاسدين وكتلهم السياسية وراء حملة المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين.

وقالت الناشي في بيان تلقت “النجباء نيوز” نسخة منه، إن “مبالغ بملايين الدولارت دفعت الى بعض النواب من اجل تبني حملة المطالبة والتأثير على النواب الآخرين من اجل إقناعهم بالتصويت على الغاء المكاتب”.

وأضافت أنه “بالرغم من وجود بعض الشوائب التي اعتلت عمل المكاتب المفتشين العموميين الا انها استطاعت بالتصدي الى ملفات مهمة وإحالتها الى الجهات القضائية المختصة وكذلك ساهمت المكاتب بشكل فعال في استجوابات البرلمان في الدورات السابقة وكشف ملفات خطيرة مما أطاحت بوزراء فاسدين في المرحلة السابقة” .

وأشارت الناشي، إلى أن “وزراء فاسدين وكتلهم السياسية وراء حملة المطالبة بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين”، مستغرباً من “تأييد بعض النواب الوطنيين لفكرة الغاء المكاتب في الوقت الذي كان عليهم السعي لتشريع قانون يعزز عمل المكاتب واستقلالها عن الوزارت لكي تقوم باداء مهامها بالشكل الفعال للحد من الفساد المستشري في دوائر الدولة”.

وبيّنت الناشي، أن “دولاً متقدمة ومؤشرات النزاهة لديهاعالية نجدها تمتلك عدة اجهزة رقابية قد تصل الى العشرات في حين ان العراق الذي يعاني من مستويات فساد خطيرة لا توجد فيه سوى ثلاثة أجهزة رقابية فقط والفاسدين ومن ورائهم يسعون جاهدين الى الغاء اهم جهاز رقابي في الوزارت وهو مكاتب المفتشين العموميين”.