عاجل : برقية حركة النجباء الى الجيش العراقي متمثلا بالقائد العام للقوات المسلحة       الحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرة       راموس جاهز لمواجهة إشبيلية غداً       التايمز: الهجوم على أرامكو كشف مدى الضعف لدى السعودية       الخارجية الايرانية: مقترح ماكرون غير قابل للتحقيق في أطر الإدارة الأمريكية       امانة بغداد : رفع الكتل الكونكريتية شرقي العاصمة       ابتكار لصقة مضادة للإنفلونزا تعوض عن اللقاح       الحلبوسي يرفض الخروقات المتكررة بسبب إخفاقات الأجهزة الاستخبارية       موسوي: على واشنطن أن تدرك فشل سياسة العقوبات ضد إيران       لأمن الوطني يعتقل منفذ تفجير كربلاء داخل مطعم قريب       الجيش اليمني يستهدف مرتزقة العدوان السعودي في عسير       النصر يحذر من مغبة التراخي الامني على امن المواطنين ويدين تفجير كربلاء       فيسبوك توقف “عشرات آلاف التطبيقات” في إطار حماية الخصوصية       بورنموث يعود بفوز ثمين من معقل ساوثهامبتون       ظريف: الرياض نفسها غير مقتنعة بضلوع إيران بهجوم أرامكو       الامن الوطني يعتقل منفذ تفجير كربلاء      

أفضل مضاد للالتهاب الرئوي

أغسطس 30, 2019 | 12:30 م

أعلنت مجموعة من علماء الطب في أستراليا، أن أفضل مساعد في مكافحة الالتهاب الرئوي هو عنصر الزنك.

وتفيد مجلة PLOS Pathogens بأن العلماء أجروا مجموعة تجارب على الفئران المخبرية ، لإثبات أن المواد الغذائية الغنية بعنصر الزنك هي أفضل من يساعد في مكافحة الالتهاب الرئوي. وتضمنت هذه التجارب عدم إطعام الفئران مواد غذائية محتوية على الزنك، فظهر بعد مضي فترة زمنية قصيرة إصابتها بالتهاب رئوي.

فاستنتج الباحثون، أن انخفاض تركيز عنصر الزنك في الجسم يزيد من احتمال الإصابة بالالتهاب الرئوي ثلاث مرات. ووفقا لهم، نقص الزنك يؤدي إلى عدم تمكن خلايا منظومة المناعة (خلايا البلعمة) من القيام بوظيفتها بالشكل المطلوب، أي تنخفض قدرتها عدة مرات. ما يعني أنها لن تكون قادرة على السيطرة على انتشار المكورات الرئوية المسببة للمرض.

ووفقا للعلماء، ينشط الزنك في بؤر تطور العدوى، وهذا يشير إلى سمية المعدن، ما يمنع انتشار مختلف المكروبات.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية، أعلنت في وقت سابق، أن ثلث سكان الأرض يعانون من انخفاض تركيز عنصر الزنك في أجسامهم، ما يسبب تساقط الشعر وانخفاض المناعة وبطء التئام الجروح.

الزنك ضروري للأطفال والمراهقين، لأن نقصه في أجسامهم  يسبب بطء نموهم وتطورهم.