ماذا تفعل عائلة داعشية في بغداد …؟       ماذا في رسالة المناورات بقلب السيادة بغداد؟!       سائرون : التجاوز الامريكي بلغ حدا لايمكن السكوت عنه ونطالب الحكومة بموقف واضح وصريح        إيرثلنك: عمليات تخريبية طالت كابلاتنا في مناطق من الرصافة انتقاماً من عمليات إيقاف تهريب الإنترنت       متظاهرون غاضبون يقطعون طريق بغداد _ عمارة بسبب تردي قطاع الكهرباء ” صور”       التربية توضح آلية اضافة درجة القرار       النزاهة تضبط 17 حاوية تُرِكَت سبع سنواتٍ دون عائداتٍ بميناء أم قصر       العدل تسجل إصابة 31 حدثا في سجن الكرخ بكورونا وتحذر من تفشي الفيروس       الاعلام الامني تصدر بياناً بشأن استهداف المنطقة الخضراء       وزير الصحة : الخروج من دائرة خطر كورونا رهن بالتزام المواطنين       وزير الاتصالات : عمليات الصدمة اوقفت هدر المليارات من ايرادات الدولة       هم نزل وهم يدّبچ على السطح …       الكعبي : قيام السفارة الاميركية باطلاق نيران تحت اي حجة خطوة استفزازية جديدة مخالفة لكل القوانين       بينهم أربعة مسيحيين.. الحشد الشعبي يكمل دفن جثامين 2000 متوفي بكورونا في النجف       الصحة تعلن تسجيل 2334 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 106 حالة وفاة      

نواب بابل يصدرون بيانا مشترك لتوضيح مسالة الجثث مجهولة الهوية في المحافظة

أغسطس 13, 2019 | 10:45 ص

أكد نواب محافظة بابل، الثلاثاء، أن الجثث المجهولة الهوية تعود إلى نحو ثلاثة أعوام، وليس عمليات قتل حديثة كما تداولت بعض وسائل الإعلام، محذرين “الطائفيين” من ركوب الموجة لتأزيم الأوضاع.

وذكر النواب في بيان مشترك انه “بعد الحين والاخر يظهر صوت الطائفية المقيت محاولا من يطلقه العودة للواجهة السياسية والاجتماعية من جديد ظنا منه ان الزمن ممكن ان يرجع الى الوراء من خلال تزيف الحقائق وتغليفها بغلاف الدفاع عن طائفة معينة او للتغطية على فشل لا يستطيع ستره الا برميه على الاخرين”.

واضاف البيان  “من اجل توضيح الحقيقة للرأي العام وقطع الطريق امام الطائفيين وبعد التواصل مع مديرية صحة بابل، تبين ان عدد الجثث المجهولة الهوية التي تحدث عنها البعض هو 31 جثة وليس كما نشر بأن العدد هو 120”.وبينوا ان “هذه الجثث هي متراكمة منذ عام 2016 ومستلمة من مناطق متعددة من محافطة بابل وليس شمالها فقط كما يدعي البعض، وما جرى هو اجراءات رسمية من المفروض ان تقوم بها بلدية الحلة، وهو دفن هذه الجثث حسب التعليمات القانونية والشرعية بعد العجز عن التعرف على هويتها وعدم الوصول الى ذويها”.

وأشار النواب إلى أنه “بسبب عدم وجود تخصيصات مالية لهذا الغرض كان لابد من الانتظار لحين توفر متبرع، وقد بادرت إحدى منظمات المجتمع المدني بتكاليف الدفن وفق الشريعة الإسلامية وفي مقابر المسلمين وتحت إشراف منظمة حقوق الإنسان”.

وتابعوا ان “عملية خلط الأوراق وركوب الموجة ومحاولة تزييف الحقائق لن تنطلي على ابناء شعبنا العراقي، لذا نرجوا من جميع الاخوة ان لا يستغلوا الفرص ولا يتصيدوا بالماء العكر لأغراض سياسية يدفع ثمنها ابناء الشعب بكل ألوانه ومذاهبه وان نكون دعاة وحدة لا دعاة تفرقة وان نركز على محاربة عدونا الأوحد الا وهو بقايا داعش الإرهابي وحواضنه”.