عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

مصدر : صالح يرشح 7 وزراء في الحكومية المرتقبة بحجة الاستقلالية .       اليونيسيف : استشهاد وأصابة 37 طفلا في هجوم التحالف السعودي الاخير على الجوف .       شيوخ ووجهاء عشائر نينوى يشيدون بجهود الحشد الشعبي .       المعموري : إعلان موعد تقديم الكابينة الوزارية للتصويت خطوة بالاتجاه الصحيح .       اعتقال 195 متسولاً في بغداد .       الحرس الثوري : قتل 120 جنديا امريكيا في قاعدة عين الاسد .       النزاهة : أمر استقدام بحق النائب الأول لمحافظ نينوى ، لصرف اكثر من ملياري دينار .       سعر صرف الدولار اليوم في بغداد .       البعيجي : المحاصصة لم تفارق بعض القوى في تشكيل الحكومة الجديدة .       تحقيق بعقوبة تحكم بحجز مبلغ مالي مودع من مجلس ديالى في المصرف المتحد للاستثمار .       ضبط 12 سيارة مطلوبة  في بغداد .       الحبس المشدد لمعاون طبي افتتح صيدلية يروج خلالها لمواد مخدرة في بغداد .       الاعلان عن اول اصابة بـ فيروس كورونا في ايران       الدفاع الروسية : الجيش الأمريكي أرسل أكثر من 300 شاحنة محملة بالأسلحة إلى شمال سوريا       عطية عبر الفيسبوك يحذر من غزارة الامطار وسيول شمال البلاد      

القدو يحمل عبد المهدي مسؤولية الخروقات الأمنية المحتملة في سهل نينوى

أغسطس 5, 2019 | 1:30 م

حمل عضو مجلس النواب عن سهل نينوى حنين القدو، الاثنين، القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مسؤولية الخروقات الأمنية المحتملة التي قد تحصل بالمحافظة جراء سحب الحشد من السيطرات.

وذكر بيان للقدو إنه “في الوقت الذي بدأ ابناء منطقة سهل نينوى بتنفس الصعداء بعد عمليات القتل والتهجير الذي تعرض لها ابناء المنطقة وخاصة من الشبك والتركمان”، مردفا: “وقد تفاجانا بقرار القائد العام للقوات المسلحة بسحب الحشد المحلي من السيطرات الرئيسية والتي تعتبر مفتاح الامان لمنطقة سهل نينوى”.

وبين، أن “هذا القرار الجائر سيكون له تبعات امنية كبيرة على سلامة واستقرار  منطقة سهل نينوى وعلى ابنائها”، محملا القائد العام للقوات المسلحة “المسؤولية الكاملة عن الخروقات الامنية التي قد تقع على ابناء المنطقة”.

وتابع القدو، أن هذا القرار جاء لإرضاء سياسية معينة لاعادة المحافظة وسهل نينوى الى الاوضاع التي كانت تعيشها قبل ١٠ من حزيران ٢٠١٤”، مبينا أنه “من المؤسف ان هذا القرار جاء مع ذكرى الخامسة لعملية الابادة والتهجير الذي تعرض لها ابناء المكون الايريدي والتركمان والشبك والمسيحيين”.