عاجل : برقية حركة النجباء الى الجيش العراقي متمثلا بالقائد العام للقوات المسلحة       الدفاع النيابية : تطالب البرلمان ومجلس الوزراء بعقد جلستين طارئتين أثر القصف الاسرائيلي       نصر الله: ما يحدث من قصف على الحشد الشعبي في العراق لن نسمح بحدوثه في لبنان       القدو: سحب الثقة من الحكومة في الوقت الحالي رغم التراجع الخدمي غير صحيح       مقتل 3 عسكريين أتراك شمالي العراق       نصر الله :انتشار الجيش السوري على طول الحدود مع لبنان جاء نزولا عند طلبنا       نصر الله: التطور الاسرائيلي خطر جداً جداً وامريكا تعمل على احياء داعش بالعراق       شهيدان بقصف طائرات “إسرائيلية” لمقر اللواء 45 التابع للحشد الشعبي       تونس.. أساتذة جامعيون يهددون بالإضراب لتنفيذ مطالبهم       العمليات المشتركة: العثور على وثائق مهمة لداعش خلال المرحلة الراعبة من “ارادة النصر”       برشلونة يتقدم بعرض مثير لاستعارة نيمار       صاروخ “نكال” اليمني يدك الجيش السعودي في نجران       الزاملي يكشف عن تمويل مقاولين وتجار مخدرات لـ3 آلاف “داعشي” بين العراق وسوريا       الداخل الإسرائيلي يعتبر عدوان نتنياهو الأخير جاءت لتحقيق مكاسب سياسية قبيل الانتخابات       عبدالمهدي يزور قيادتي القوة الجوية والدفاع الجوي       وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع      

عبد المهدي يوكد أن الأمن والخدمات كل واحد لايمكن تجزئتهما

يوليو 20, 2019 | 10:52 ص

أكد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، السبت، أن الأمن والخدمات كل واحد لايمكن تجزئتهما، مشيرا إلى أن وحدة شعبنا وتعاونه مع قواتنا المسلحة كفيلان بتوفير الامن والاستقرار.
وذكر بيان لمكتب عبد المهدي تلقت ” النجباء نيوز” ، نسخة منه، أن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي اشرف ميدانيا على اطلاق المرحلة الثانية من عملية ارادة النصر في شمال بغداد والمناطق المحيطة بها التي بدأت الصفحة الاولى منها فجر هذا اليوم السبت، وتفقد القوات المشاركة ومقرات الوحدات العسكرية في منطقتي الطارمية والمشاهدة”.
وأضاف البيان أن “عبد المهدي التقى بالقادة والآمرين واستمع الى شرح مفصل عن الخطط والاجراءات والتشكيلات المشاركة في هذه العملية التي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار وسيادة القانون في هذه المناطق ومنع فلول عصابة داعش من التسلل اليها او اتخاذها ممرات لتنفيذ عمليات ارهابية”.
ووجه عبد المهدي القطعات العسكرية كافة بـ”أداء واجبها بمهنية عالية وبإسناد وتعاون كاملين من المواطنين وابناء العشائر والوجهاء واهالي المناطق التي تشملها العملية العسكرية”، مشيرا إلى أن “وحدة شعبنا وتعاونه مع قواتنا المسلحة كفيلان بتوفير الامن والاستقرار وتوفير الشروط لتقديم الخدمات للمواطنين. فالامن والخدمات كل واحد لايمكن تجزئتهما لهذا”.
وحث رئيس الوزراء الدوائر الخدمية والادارية و القضائية والجهد الهندسي على “مضاعفة جهودهم لخدمة المواطنين الذين عانوا كثيرا من الاهمال والارهاب”، مشيدا بـ”التنسيق العالي فيما بينها وبالعلاقة المتميزة بين القوات الأمنية والمواطنين وكسب ثقتهم ، والتي تعد عاملا اساسيا في نجاح العملية وتحقيق اهدافها”