أمير الكويت يغادر العاصمة بغداد بعد زيارة رسمية       مجلس العشائر العربية يكشف عن مخطط أمريكي لتشكيل مجاميع تستهدف مقار الحشد في صلاح الدين       اكتشاف حيوان مائي يأكل الصخور ويطرح الرمل       ريال مدريد يستعد لتقديم لاعبه الفرنسي فيرلاند ميندي بعد اجتيازه الفحوصات الطبية بنجاح       خروج وتراجع كبير للجامعات العراقية في تصنيف العالمي لعام 2020       تدريسي عراقي يحصل على براءة اختراع في معالجة سرطان الثدي       الاتفاق على منح الحجاج العراقيين تأشيرة الدخول من السفارة السعودية في بغداد       تطوير تركيبة جديدة من الملح لا تضر بصحة الإنسان       مقتل إرهابيين بقرية المخيسة في ديالى       صالح يؤكد لأمير الكويت على أن العراق يسعى الى تحقيق توافق اقليمي مبني على الحوار والجيرة الحسنة       الطائرات السعودية ترفض نقل الحجاج من ايران       تحقيق الأمم المتحدة يؤكد تورط بن سلمان في قتل خاشقجي       مجلس البصرة يتهم أمريكا بمحاولة خلق فتنة داخل المحافظة       الديوانية تخصص قطع أراضي لمنتسبي وزارة الدفاع       انخفاض في درجات الحرارة خلال اليومين المقبلين      

ما هي فوائد ملح الهملايا الصحية؟ ولماذا ثمنه باهض مقارنة بالملح العادي

يونيو 14, 2019 | 3:36 م

هل سمعتم يوما عن الملح الوردي أو ما يعرف بملح الهملايا؟ إليكم بعض التفاصيل، وما الذي يميزه عن ملح الطعام العادي.

ميزات

يتميز ملح الهمالايا الوردي بغناه بالمعادن المختلفة، واحتوائه على أكثر من 85 معدناً أساسياً، ونسبة مرتفعة من الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، إلا أنه لا يختلف عن ملح الطعام العادي من الناحية الغذائية، ويتكون ملح الهملايا من 2 بالمئة فقط من المعادن وتشكل هذه المعادن العنصر الأساسي وراء لونه الوردي.

الاختلافات

ملح الهمالايا الوردي هو ملح طبيعي غير مصنع على عكس ملح الطعام العادي المصنع والذي يدخل في تركيبته مجموعة من المركبات الكيميائية والمواد الحافظة، ويعتقد أن لملح الهملايا فوائد صحية وخصائص علاجية، خصوصاً أنه يحتوي على نسبه أقل من الصوديوم، ويشاع أن استخدام نصف ملعقة صغيرة من ملح الهمالايا تضيف تأثيراً أكبر على مذاق الطعام، كما لو أنك استخدمت ضعفي هذه الكمية من ملح الطعام التقليدي.

ثمن باهظ

يتراوح سعر الـ 100 غرام فقط من ملح الهملايا الوردي بين 5 إلى 8 دولارات، ما يعني أن سعره يفوق 20 مرة سعر ملح الطعام العادي، ويعتقد البعض أن الفرق في السعر يعود إلى طرق استخراجه، وهناك قناعة كذلك عند الناس مفادها أن ملح الهملايا يحتوي على كمية أقل من الصوديوم، الذي يعتبر مضراً بالصحة في حال الإكثار من استهلاكه، ومن المتوقع أن يصل استهلاك الملح العالمي إلى 14.1 مليار دولار بحلول عام 2020، بالنسبة للمستهلك، يتم تسويق ملح الهمالايا الوردي كطعم أكثر فخامة ولذة.

المناجم والاستخراج

ويعد ملح الهمالايا أحد أهم أنواع الأملاح الطبيعية الصخرية المتواجدة على الأرض منذ أكثر من 5000 سنة، وتقع معظم مناجم الملح الوردي في العالم في منطقة البنجاب في باكستان، وفي باكستان تعتبر تكلفة التعدين منخفضة نسبيا، والمواد الخام متوفرة بكثرة، ويعتبر منجم “خورا” الأكبر في البلاد وينتج سنويا نحو 350000 طن، وبالرغم من الكميات الكبيرة التي يتم إنتاجها في كل عام، إلا أن العمال في هذه البلاد لا يزالون يستخدمون الطرق التقليدية لحصد الملح، ويمكنك الحصول على الملح الوردي من أماكن محددة فقط حول العالم، مثل نهر موراي في أستراليا والبيرو.