مصرع أكثر من 40 شخصًا جراء موجة الحر في الهند       مفتشية الداخلية : وجود مخالفات لدى لجنة الكشف الفني التابعة لمديرية مرور النجف       الحسني : زراعة أكثر من 12 مليون دونم والحرائق لن تؤثر على الارتفاع الكبير بنسب الانتاج       عبد المهدي يرأس اجتماع الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات لبحث ثلاثة ملفات بينها واقع الطاقة الكهربائية       وفد ايراني يتوجه الى العراق للتنسيق بشأن الاسراع بتنفيذ مشروع سكك حديد       الزراعة تعلن زيادة 300 الف طن بإنتاج الحنطة في تسع محافظات       القبض على اثنين من المشتبه بهما في جريمة ذبح الطفلة زهراء في ديالى       صحيفة : مستويات الحرارة في البصرة الغنية وصلت الى مستوى يهدد الحياة       لجنة برلمانية توصي بتخصيص 500 مليار دينار لصندوق الاسكان       مجددا.. الحوثيون يقصفون مطاري جيزان وأبها ويتوعدون الكيان السعودي بأيام أشد ايلاماً       المحكمة الاتحادية : نرفض أي مساعي للمساس بالعمل الصحفي       صلاح يرفض عرضين من يوفنتوس وريال مدريد       تحقيق البصرة تصدق اعترافات متهمين بـ”قتل تاجر”       نائبة : تحالف سائرون مع دعم حكومة عبد المهدي       بريطانيا ترسل 100 جندي من مشاة البحرية إلى مياه الخليج      

سرايا القدس للإحتلال: ما استخدمناه بالجولات الماضية جزء بسيط مما نمتلكه

مايو 30, 2019 | 5:24 م

حذر قيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، الاحتلال الاسرائيلي، من ارتكاب أي حماقة ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقاومته.

ووجه أبو محمود القيادي في سرايا القدس خلال حديثه رسالة تحدٍ للاحتلال الاسرائيلي مفادها “بأن عليه التفكير جيداً قبل ارتكاب أي حماقة ضد أبناء شعبنا ومقاومتنا، وأن ما فعلته صواريخ البدر في الجولات السابقة وفي “معركة حمم البدر الاخيرة” ما هو إلا نموذج مصغر لحال المدن الاسرائيلية في أي مواجهة مقبلة”.

وطمأن أبو محمود أبناء الشعب الفلسطيني بأن المقاومة لا زالت على عهدها بالوفاء لدماء الشهداء وحماية المتظاهرين السلميين , وأن أي اعتداء من قبل الاحتلال الاسرائيلي سيقابل برد من المقاومة بما يشفى صدور شعبها , وأن الزمن الذي يستبيح فيه الاحتلال الاسرائيلي دماء أبناء شعبنا قد ولى بلا رجعة , وأن المقاومة لن تقبل بفرض معادلات جديدة على شعبنا ومقاومتنا.

وأكد أبو محمود” بأن سرايا القدس لا يزال لديها المزيد من المفاجآت التي ستُربك حسابات الاحتلال الاسرائيلي وإن غداً لناظره قريب”.

وفي السياق، أشار أبو محمود إلى أن المقاومة الفلسطينية ومنذ اليوم الأول لانطلاق مسيرات العودة الكبرى، أخذت على عاتقها حماية هذا الخيار الشعبي والدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني، الذين خرجوا ليؤكدوا على حقهم في العودة إلى ديارهم وكسر الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة والعيش بحرية وسلام.

وقال القيادي أبو محمود في الذكرى السنوية الأولى لعملية الوفاء للشهداء: “أمام العنجهية الاسرائيلية أو الإيغال في دماء أبناء شعبنا ومقاومتنا، كان لزاماً على المقاومة الفلسطينية كبح جماح هذا العدوان، ولجم الاحتلال الاسرائيلي عن الاستمرار في جرائمه.

وشدد أبو محمود بأن عملية الوفاء للشهداء لم تكن الأولى ولا الأخيرة، فقد خاضت سرايا القدس و المقاومة بعدها سلسلة من جولات الاشتباك والمواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي، بداية من “عملية الوفاء للشهداء” مروراً “بعملية ثأر تشرين” وصولاً إلى “معركة حمم البدر” الأخيرة والتي استمرت لمدة 3 أيام، لتؤكد من خلالها بأن دماء أبناء شعبنا هي خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها واستباحتها مهما كلف ذلك من ثمن .