عاجل : برقية حركة النجباء الى الجيش العراقي متمثلا بالقائد العام للقوات المسلحة       البعيجي : زيارة عبد المهدي الى الصين تاتي ضمن الانفتاح على دول العالم وسندعم نتائجها برلمانيا        النزاهة تضبط شبكة للجريمة المنظمة تمارس تزوير الكفالات المالية ببغداد       الحوثيون: الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة في السعودية أكبر بكثير مما أعلن عنه       المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية: باستطاعتنا صناعة طائرة مسيرة كل يوم       الكعبي يناقش في التشيك دعم صندوق إعمار المناطق المحررة       ترامب يأمر بتكثيف شديد للعقوبات على إيران       القبض على داعشيين كانا يعملان بما يسمى ديوان الجند في الموصل       شمخاني: رد ايران على أي عدوان سيكون حاسماً وشاملاً ومزلزلا       مجلس كربلاء يصوت على تخصيص 3 ملايين دينار لعوائل شهداء ركضة طويريج       لجنة الزراعة النيابية : على تركيا الالتزام بتعهداتها المقدمة للعراق الخاصة بملف المياه وحصة العراق منه       مفتش وزارة الإعمار: منع هدر بأكثر من مليار دينار في بلدية الموصل       روحاني : السعودية والامارات وأمريكا والكيان الصهيوني أشعلوا الحرب في المنطقة ودمروا اليمن       برهم صالح يصل الى مقر برلمان اقليم كردستان       قطعات من الحشد والجيش يشرعون باليوم الثالث من عملية إرادة النصر الخامسة غرب الأنبار       نائب : المفتشين العموميين المقصرين في اداء واجبهم سيتم محاسبتهم واستجوابهم مع الوزراء      

سائرون: تخصيصات وزارة النفط يبلغ 10 أضعاف تخصيصات البطاقة التموينية

مايو 22, 2019 | 4:49 م

قال نواب كتلة سائرون النيابية، الأربعاء، إن ما تم تخصيصه من وزارة النفط للشركات النفطية يبلغ 10 أضعاف ما تم تخصيصه للبطاقة التموينية، معتبرين أن أغلب الشركات النفطية لم تسدد ما عليها من أموال.

وقال النائب صادق السليطي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان بحضور نواب سائرون، إنه “بناء على طلب قُدم من نواب سائرون، تم اليوم استضافة وزير النفط، وتم عرض الكثير من المشاكل والملاحظات حول عمل الوزارة، وقدمنا سؤالاً للوزارة حول خطتها في ملف الغاز كوننا لم نلمس أي خطوات جدية بهذا الملف رغم مرور الكثير من الأعوام، وما زال الغاز المصاحب يُحرق وتُستنزف الكثير من الأموال في استيراده من الخارج”.

وأضاف السليطي: “كما تم التطرق لموضوع عدم صرف المستحقات على الشركات النفطية وحسب جولات التراخيص التي ألزمت الشركات بصرف مبلغ خمسة مليون دولار تصرف كمنافع اجتماعية ومثلها تصرف لأغراض التدريب”.

وتابع، أن “إجابات الوزارة كانت غير مقنعة لأن أغلب الشركات النفطية لم تسدد ما عليها من أموال وهي أموال تعود بالفائدة على المواطن والشعب العراقي وهناك تقصير وإهمال بهذا الملف رغم أن ما خُصص من الوزارة لهذه الشركات هو ١٢ ونصف تريليون للشركات بينما خُصص للبطاقة التموينية واحد ونصف تريليون وهو عشرة اضعاف ماخصص للبطاقة التموينية”.

ومضى السليطي إلى القول: “تم السؤال أيضاً عن أسباب عدم إجابة الوزارة على الأسئلة التي تقدم لها من أعضاء البرلمان وهو مؤشر سلبي على الوزارة كونه يعطل الجانب الرقابي للبرلمان، والتغاضي هو شراكة للفساد”.