ضبط وكرين للإرهابيين يضمان اسلحة واعتدة في محافظة ديالى       ريال مدريد يحدد 5 خلفاء لراموس في حال رحيله       النزاهة تستغرب المعلومات المغلوطة عن مفتش عام       نظام اردوغان يواصل دعم الإرهاب في سوريا: قافلة تركية محملة بالأسلحة وصلت الى “النصرة”       ظريف يعلن تقديم بلاده عدة اقتراحات للحوار مع دول الخليج       النزاهة: السجن سبع سنواتٍ لوزير الثقافة الأسبق       “سناب شات” تقع في ورطة التجسس على المستخدمين       الدولار ينخفض في بورصة الكفاح اليوم       الحلبوسي لظريف: العراق سيلعب دورا محوريا بانهاء التصعيد في المنطقة       إسقاط طائرة تجسسية معادية في جيزان       صالح وظريف يبحثان دور العراق في تهدئة الصراع الامريكي الايراني       الرافدين يقرر منح قروض بقيمة 100 مليون للجامعات والمدارس ورياض الأطفال       برنامج اهدنا الحلقة (18) مع الشيخ علي الدراجي 25-5-2019       تغطية خاصة ” ليلة القدر وجرح الأمام علي (ع) ” مع الباحث الاسلامي/السيد مرتضى الدنيناوي       نشرة اخبار التاسعة مساءً 24-5-2019      

العراق يحرق 5 مليارات دولار من الغاز سنويا

أبريل 25, 2019 | 11:09 ص

اعلن عضو مجلس النواب صادق السليطي يوم الخميس ان وزارة النفط تحرق ما قيمته 5 مليارات دولار من الغاز سنويا.

وقال السليطي في تصريح نشره مكتبه الاعلامي اليوم انه يعتزم توجيه سؤال نيابي مهم الى الوزارة وتعلقه بهدر الاموال العامة والثروة الوطنية، مبيناً ان الوزارة تحرق حاليا ما قيمته خمسة مليارات دولار سنويا من الغاز وتبذر ما يقارب ملياري دولار من الوقود السائل بسبب شحة الغاز.

واوضح ان السؤال  يتعلق بخطط الوزارة لتطوير الغاز وما هي السقوف الزمنية للانجاز ولماذا لم نشهد اي تقدم ملموس لقطاع الغاز بعد مرور عقد من الزمن على اطلاق جولات التراخيص، ولماذا لم يتحقق اي انجاز نوعي من الغاز المصاحب لجولة التراخيص الاولى والمتمثلة بشركة غاز البصرة؟،وما هو مصير الغاز المصاحب لجولة التراخيص الثانية،وماهو مصير حقل المنصورية؟.

و تساءل السليطي عن مصير حل عكاز بعد خروج شركة كوكاز الكورية ولماذا لم تستقدم شركات بديلة لتطويره؟، ولماذا لم يتم لحد الان توقيع جولات التراخيص الخامسة والخاصة بمشاريع الغاز؟،ولماذا لم تشرع وزارة النفط في اعمال استكشافات الغاز الحر بالعراق لرفع مستوى الاحتياط والانتاج؟.

والمح السليطي انه من ضمن الاسئلة متى تتوقف وزارة النفط من حرق الغاز الذي تشكل قيمته مليارات الدولارات ولازلنا نستورد الغاز ووقود المحطات الكهربائية بمبالغ عالية ترهق خزينة الدولة وتقلل من انتاج وجود تشغيل محطات الكهرباء بسبب الركون لوقود بديل عن الغاز اكثر كلفة واقل انتاجا، وبالتالي على وزارة النفط تقديم سقوف زمنية لانجاز الخطط اعلاه وبالارقام والتواريخ والنسب مع الالتزام بتنفيذها ومتابعتها.