موجة حر شديد والمراصد الجوية تحذر بالابتعاد عن أشعة الشمس       10 طرق تنهي عناء الجوع أثناء الصيام       الجمارك تعيد شحنة مكملات غذائية مخالفة في جمرك أبو فلوس       هيونداي تبرم عقدا بقيمة 2.45 مليار دولار لمعالجة مياه البحر في جنوب العراق       التعليم العالي تعلن عن توفر منح دراسية في سنغافورية مع راتب شهري       الاستخبارات العسكرية تتمكن من اختراق وتفكيك خلية إرهابية في الفلوجة       قطر تفتح باب اللجوء السياسي وتحدد الشروط       البرلمان يؤجل عقد جلسته نصف ساعة لعدم اكتمال النصاب       “ذوب آهن” الإيراني يختار الدوحة أرضاً لمواجهة النصر السعودي       انخفاض مبيعات البنك المركزي إلى 176.61 مليون دولار       هواوي تعلن عن تطوير نظام خاص بها       العثور على مخبأ للأسلحة والمتفجرات بعملية دهم غربي الانبار       انتخاب نائب لرئيس لجنة التعليم النيابية ومقرر لها       الحلبوسي والعامري يبحثان ملف إكمال الكابينة الحكومية       الاستخارات العسكرية : القبض على أبو انس السامرائي في الانبار      

علماء: تلوث الهواء الجوي أخطر العوامل التي تهدد حياة الناس

مارس 17, 2019 | 2:54 م

اتضح لعلماء معهد ماكس بلانك للكيمياء في ألمانيا، أن تلوث الهواء الجوي يمكن اعتباره العامل الرئيس في وفاة الناس في الوقت الحاضر.

ووجد الباحثون أن تلوث الهواء الجوي أخطر العوامل التي تهدد حياة الناس، وأن الأمراض الناجمة عنه تقضي سنويا على حياة 8.8 مليون شخص.

ويشير العلماء في مقال نشرته مجلة “European Heart Journal” إلى أنه “وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، فقد بلغ مستوى الوفيات بسبب التدخين 7.2 مليون شخص في السنة. أي أن تلوث الهواء الجوي حاليا هو عامل جدي يهدد حياة الناس”.

ووفقا للباحثين، فإن تلوث الهواء الجوي يتسبب في انخفاض متوسط عمر الإنسان في أوروبا بمقدار سنتين، حيث بينت الدراسات السابقة أنه نتيجة لتلوث الهواء الجوي، يموت أكثر من 300 ألف شخص أوروبي. هذا الرقم حاليا بلغ 790 ألف شخص سنويا.

ويؤكد الباحثون، على أن تلوث الهواء الجوي يؤثر حتى في صحة الذين لم يولدوا بعد، حيث يؤثر سلبا بالدرجة الأولى في الشريان الأبهر ووريد الحبل السري، ما يقوض حالة القلب والأوعية الدموية للجنين ولاحقا ينعكس في حجمه.

وتجدر الإشارة إلى أن تأثير الهواء الملوث في الجسم سببه دقائق صلبة قطرها نحو 2.5 ميكرون. وتركيز هذه الدقائق الصلبة المسموح به في أوروبا هو 25 ميكروغراما في المتر المكعب من الهواء الجوي. في حين تسمح منظمة الصحة العالمية بتركيز 10 ميكروغرامات في المتر المكعب.