موجة حر شديد والمراصد الجوية تحذر بالابتعاد عن أشعة الشمس       10 طرق تنهي عناء الجوع أثناء الصيام       الجمارك تعيد شحنة مكملات غذائية مخالفة في جمرك أبو فلوس       هيونداي تبرم عقدا بقيمة 2.45 مليار دولار لمعالجة مياه البحر في جنوب العراق       التعليم العالي تعلن عن توفر منح دراسية في سنغافورية مع راتب شهري       الاستخبارات العسكرية تتمكن من اختراق وتفكيك خلية إرهابية في الفلوجة       قطر تفتح باب اللجوء السياسي وتحدد الشروط       البرلمان يؤجل عقد جلسته نصف ساعة لعدم اكتمال النصاب       “ذوب آهن” الإيراني يختار الدوحة أرضاً لمواجهة النصر السعودي       انخفاض مبيعات البنك المركزي إلى 176.61 مليون دولار       هواوي تعلن عن تطوير نظام خاص بها       العثور على مخبأ للأسلحة والمتفجرات بعملية دهم غربي الانبار       انتخاب نائب لرئيس لجنة التعليم النيابية ومقرر لها       الحلبوسي والعامري يبحثان ملف إكمال الكابينة الحكومية       الاستخارات العسكرية : القبض على أبو انس السامرائي في الانبار      

عبد المهدي بذكرى فاجعة حلبجة : كان يوماً أسودا آخر في سجل جرائم البعث الصدّامي

مارس 16, 2019 | 9:52 ص

اكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، أن جريمة الابادة الجماعية في حلبجة كان يوماً أسودا آخر في سجل جرائم البعث الصدّامي بحق أبناء شعبنا الكردي الذي عانى الامرين أسوة ببقية العراقيين الذين تعرضوا لجرائم القتل والتدمير والابادة الجماعية.

وقال عبد المهدي في بيان نقله مكتبه الاعلامي تلقت ” النجباء نيوز” نسخه منه : اننا “نستذكر اليوم فاجعة حلبجة، حيث حملت ذاكرتنا القريبة آلاماً لا تنسى، وجراحاً غائرة تركتها همجية الدكتاتورية حين قررت أن تهاجم الأبرياء بالغازات الكيمياوية السامة، في جريمة إبادة جماعية، ذهلت لروعها الإنسانية جمعاء وهزت ضمير العالم ، وكان يوماً أسودَ آخر في سجل جرائم البعث الصدّامي بحق أبناء شعبنا الكردي الذي عانى الامرين أسوة ببقية العراقيين الذين تعرضوا لجرائم القتل والتدمير والابادة الجماعية”.

وأضاف عبد المهدي، أن “حلبجة كانت وستبقى رمزا للفداء وشاهدة على بشاعة الدكتاتورية، لكن عزاءنا أن الشعب العراقي بكل أطيافه قد خرج بعد فاجعة حلبجة، وهو أكثر تلاحماً ومنعة تجاه التسلط، وأكثر عزيمة على الإقتصاص من الجلّاد”.

وتابع، “لشهداء حلبجة الرفعة والسمو والخلود ولذويهم الصّبر والفخر والسلوان، ولأبناء شعبنا الكردي خالص التعازي بهذه الذكرى الأليمة ولتضحياته الجسام فقد قدم قرابينه لتختلط بباقي شهداء العراق من أجل الحرية والديمقراطية والعيش المشترك، في عراق واحد مستقل”.