الدفاع : قواتنا تراقب الموقف عن كثب في الباغوز وهي في أقصى درجات التأهب لحدوث أي طارئ       نائب يكشف تورط حزب بارزاني بتهريب نفط الموصل       الاعدام لعصابة تتاجر بالمخدرات دولياً ومحليا‎ ‎       أميركا تمدد فترة اعفاء العراق من العقوبات الأميركية       الحشد : رفع 70 عبوة ناسفة غرب الموصل       الاستخبارات العسكرية : اختراق وتفكيك خلية ارهابية في قضاء القائم       النزاهة النيابية تدعو عبد المهدي بدعم وزير الصحة من الفاسدين       5 مليون دينار .. لكل من يريد الزواج       نصائح والإرشادات لقلب “حديدي” بعيد عن الأزمات       امانة مجلس الوزراء تعلن تعطيل الدوام الخميس المقبل       تشيلسي يضع شرطًا أمام ريال مدريد للظفر بهازارد       واشنطن بوست: ترامب يستحق “التوبيخ” لدفاعه عن بن سلمان       رئيس الوزراء يكلف العامري رسميا بالإشراف على ملف الخدمات في البصرة       التعليم العالي توجه باستحداث كلية من المجموعة الطبية في جامعة سومر       سلطنة عمان تضبط خلية تجسس يرجح ناشطون إنها تابعة للإمارات      

أردوغان يشن هجوما حادا على السيسي ويوضح سبب رفض المصالحة معه

مارس 14, 2019 | 10:19 ص
شن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجوما حادا على نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، واصفا إياه بمرتكب المجازر ومؤكدا رفضه المصالحة معه.

وانتقد أردوغان، في خطاب ألقاه مساء الأربعاء بالعاصمة التركية أنقرة، حسبما نقلته وكالة “الأناضول” الرسمية، مشاركة الزعماء الأوروبيين في قمة شرم الشيخ، مشيرا إلى إعدام مجموعة من الأشخاص في مصر خلال الآونة الأخيرة بقرار من القضاء، وقال: “إن مقتل هؤلاء الشباب لم يؤثر على قلوبهم”.

وأضاف أردوغان: “وتم مؤخرا إعدام 9 شباب، وأنا أصرخ الآن من هنا، أيها الغرب، يا أوروبا، أين حظركم لتطبيق عقوبة الإعدام؟”.

وتابع الرئيس التركي: “كيف تستجيبون لدعوة السيسي رغم أن الإعدام محظور في الاتحاد الأوروبي؟ وذلك علما بأنه أيضا مرتكب مجزرة”.

واتهم أردوغان الزعماء الأوروبيين بأنهم ليسوا نزيهين وليسوا ديمقراطيين حقيقيين، معتبرا أنهم لو كانوا كذلك لما استجابوا لدعوة السيسي.

وأردف أردوغان بالقول: “هناك كثيرون ممن يريدون مصالحتي مع السيسي، لكنني أرفض ذلك دائما وسأرفض. لماذا؟ لأنني لن أجلس إلى طاولة واحدة مع الشخص المناهض للديمقراطية والذي سجن (الرئيس المصري الأسبق محمد) مرسي، الحاصل على دعم 52 بالمئة من شعبه، وكذلك يسجن زملاءه”.

وختم الرئيس التركي بالقول: “إن الله سيحاسبنا في حال أنكرنا هذه الحقائق”.

وتشهد العلاقات بين مصر وتركيا أزمة سياسية حادة منذ العام 2013 بعد رفض السلطات التركية القاطع للإطاحة بحكم مرسي، الرئيس المصري الأسبق والقيادي في جماعة “الإخوان المسلمين”، والاعتراف بشرعية الحكومة الجديدة في البلاد برئاسة عبد الفتاح السيسي.