العامري يستقبل ظريف ويؤكد على بذل العراق ما بوسعه لتجنيب المنطقة ويلات الحرب       توفير 5000 مركبة لنقل حشود الزائرين بذكرى استشهاد الإمام علي       إرشادات وتوجيهات للوقاية من الأزمات القلبية والسكتات الدماغية       الاعلام الامني: استشهاد ٥ مواطنين وإصابة ٨ اخرين في تفجير نينوى       إنفجار سيارة مفخخة في ربيعة       القوات الأمنية تطيح بناقل الانتحاريين في مخمور       التعليم العالي تهدد الجامعات الأهلية بسحب اعترافها منها في حال لم تطبق المعايير العلمية والتعليمية       أخطر حاسوب محمول في العالم سعره يتجاوز 1.2 مليون دولار       مساعي نيابية لزيادة رواتب المتقاعدين       المدن العراقية تتصدر قائمة اعلى المناطق بدرجات الحرارة       القوات الأمنية تعتقل مسؤول كتيبة الرشاشات لما يسمى “ولاية بغداد” لداعش الإرهابي       كاتانيتش يستعبد عبد الزهرة من قائمته لمباراة تونس       مواطن ينتحر بقنبلة يدوية أمام منزله في البصرة       القضاء العراقي يصدر حكما بإعدام ثلاثة فرنسيين ادينو بالانتماء لداعش       نجم الدين كريم في قبضة الانتربول والداخلية تفاوض بغية تسليمه للقضاء العراقي      

دراسة: وضعية النوم تكشف عن شخصية الانسان

مارس 13, 2019 | 3:50 م

تفيد نتائج دراسات علمية بأن وضعية نوم الشخص تؤثر جدا في حالته الصحية عموما وفي أحلامه بصورة خاصة، كما أنها تكشف الكثير عن شخصية الفرد.

ويقول ألكسندر كالينكين، رئيس مركز طب النوم التابع للوكالة الطبية الحيوية البيولوجية الفدرالية في روسيا، إنه “يجب على كل شخص أن يعي أن النوم مسألة حياتية ضرورية، يرتبط بها طول العمر والحالة الصحية والمزاج ونوعية العمل اليومي.

وإذا حرمنا أي كائن حي من النوم لمدة أسبوع فإنه سيموت”.

ووفقا لكالينكين، فإن وضعية النوم على الظهر هي الأفضل والنوم على البطن هو الأسوأ لصحة الإنسان.

 كما أن الذين ينامون على الظهر هم أشخاص واثقون تماما من وضعهم الحياتي، ولا يعانون من أي عقد نقص ولا يطلقون الأحكام المسبقة على الآخرين.

أما الذين ينامون على بطونهم فهم أشخاص منغلقون ولا يثقون إلا بأنفسهم ولا يتقبلون الانتقادات، ولا يسمحون للآخرين بأن يضعوا تصرفاتهم وأقوالهم موضع شك.

أما الذين ينامون على أحد الجانبين وسيقانهم مستقيمة، فهم اجتماعيون راضون عن حياتهم، ولكنهم لا يفرضون مواقفهم وأفكارهم على الآخرين.

وهناك من ينام بوضعية تشبه وضعية الجنين في بطن أمه، وهؤلاء يحاولون الاختفاء من العالم الخارجي، ويحاولون حل مشكلاتهم بأنفسهم، ومنهم من يخاف تحمل المسؤولية. وأخيرا، يفضل الأشخاص الوحيدون، الذين فقدوا المقربين منهم، النوم وفي أحضانهم دمى.