استئناف القادسية تفرج عن سائق القطار في الديوانية بعد تلقيه حكما بالحبس       القوات السورية تقصف مواقع التكفيريين في حماة وادلب       التربية تعلن ضوابط تنقلات الطلبة للصف الثالث متوسط والسادس الاعدادي       تعرف على حالة الطقس للايام الاربعة المقبلة       الوفاق: مؤتمر وارسو “فاشل” .. النظام البحريني لا يعترف بالشعب ولا قيمة عنده       مانشستر يونايتد يستعد للانقضاض على صخرة نابولي       الأعرجي : مؤتمر وارسو تجسيد لتخوف أميركا من قوة إيران       ضبط زرع 10 قيود وهمية في دوائر أحوال الصدر والكاظمية والكرخ والرصافة       النزاهة تكشف نتائج تقصيها عرض موقع الصناعات الجلدية للاستثمار       القبض على احد قناصي داعش الارهابي في قضاء الكرمه بالانبار       العراق يخفض إنتاج حقل مجنون النفطي إلى 104 آلاف ب/ي       بنسخ جديدة من آيفون.. هل تسعى أبل لإرضاء الصين؟       مراسلنا في البصرة : عشرات المهندسين الزراعيين يتظاهرون احتجاجا على اهمال الحكومة للمشاريع الزراعية       مراسلنا : الجيش السوري يقصف مواقع ارهابيي النصرة في ريف حماة       القبض على دواعش روس شمالي سوريا      

المرجع اليعقوبي : الحرية الشخصية لا تعني مخالفة الذوق العام ويطالب : بتفعيل قانون حرمة وقدسية النجف

فبراير 14, 2019 | 12:03 م

طالب المرجع الديني محمد اليعقوبي، الخميس، بتفعيل قانون حرمة وقدسية النجف، مؤكدا ان الحرية الشخصية لا تعني مخالفة الذوق العام.

وقال اليعقوبي في بيان صدر على هامش استقباله لجمع من أصحاب المواكب الحسينية بمكتبه بالنجف انه “يجب تفعيل قانون حرمة وقدسيته محافظة النجف وإنزاله إلى حيّز التطبيق العملي”، داعيا “الحوزة العلمية والاكاديميين والنخب المثقفة الواعية والوجهاء وكل المعنيين بهذا الشأن ممن له غيرة وحرص وحمية على النجف بأنّ يأخذوا دورهم، ويتحملوا مسؤولياتهم وان يعضدوا الجهود المبذولة بالضغط على الجهات ذات العلاقة لتفعيل القانون أو تقنين أخرى لأجل الحد من الظواهر المنحرفة والسلوكيات التي تخرج عن الذوق العام”.

واضاف اليعقوبي ان “(الحرية الشخصية) لا تعني مخالفة الذوق العام والتهتك والاستهتار العلني وخدش مشاعر الكثير من الناس الذين لا يقبلون بهذه السلوكيات، وآخرها ما حصل في احتفالات رأس السنة الميلادية”.

يذكر المرجع اليعقوبي قد ندد في خطابه الفاطمي قبل ايام – بمناسبة ذكرى رحيل السيدة الزهراء (عليها السلام) – بمظاهر الفساد والانحلال الأخلاقي وسكوت ودعم بعض الجهات التشريعية والتنفيذية عنها.