ضبط وكرين للإرهابيين يضمان اسلحة واعتدة في محافظة ديالى       ريال مدريد يحدد 5 خلفاء لراموس في حال رحيله       النزاهة تستغرب المعلومات المغلوطة عن مفتش عام       نظام اردوغان يواصل دعم الإرهاب في سوريا: قافلة تركية محملة بالأسلحة وصلت الى “النصرة”       ظريف يعلن تقديم بلاده عدة اقتراحات للحوار مع دول الخليج       النزاهة: السجن سبع سنواتٍ لوزير الثقافة الأسبق       “سناب شات” تقع في ورطة التجسس على المستخدمين       الدولار ينخفض في بورصة الكفاح اليوم       الحلبوسي لظريف: العراق سيلعب دورا محوريا بانهاء التصعيد في المنطقة       إسقاط طائرة تجسسية معادية في جيزان       صالح وظريف يبحثان دور العراق في تهدئة الصراع الامريكي الايراني       الرافدين يقرر منح قروض بقيمة 100 مليون للجامعات والمدارس ورياض الأطفال       برنامج اهدنا الحلقة (18) مع الشيخ علي الدراجي 25-5-2019       تغطية خاصة ” ليلة القدر وجرح الأمام علي (ع) ” مع الباحث الاسلامي/السيد مرتضى الدنيناوي       نشرة اخبار التاسعة مساءً 24-5-2019      

نائب يتهم جهات سياسية وشخصيات متنفذة بالاستفادة من تردي خدمات شركات الاتصال

فبراير 12, 2019 | 3:12 م

أكد النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، الثلاثاء، ان هناك بعض الجهات السياسية والشخصيات المتنفذة مستفيدة من تردي الخدمات واموال شركات الاتصال، لافتاً الى ان البرلمان سيفتح تحقيقاً بملفات تردي الخدمات وتهريب سعات الانترنت والجهات المستفيدة من ذلك.

وقال الزيادي في تصريح صحفي ، ان “الجهات الرقابية ووزارة الاتصالات يجب ان تأخذ دورها بشأن تردي خدمات الاتصال من قبل شركتي اسياسيل وزين العراق”، مبينا ان شركات الاتصال تعمل على سرقة اموال المواطنين خاصة ان اسعار بطاقات الشحن مرتفعة ولا تتناسب وحجم الخدمة المقدمة من تلك الشركات، بالاضافة الى القطوعات المستمرة للرصيد من تلك الشركات من دون اي مبرر يذكر”.

واوضح ان “هناك بعض الجهات المستفيدة وقد تكون سياسية من اموال شركات الاتصال، وسيكون للبرلمان كجهة رقابية عليا في العراق موقف حيال تلك الشركات، حيث سأعمل على جمع تواقيع النواب من اجل احالة شركات الاتصال للتحقيق”.

واكد الزيادي، ان “هناك فساد كبير في خدمة الانترنت من دون علم الجهات المعنية، حي هناك متخصصين ومتنفذين صامتين عن الكلام بهذا الموضوع كونهم مستفيدين من سرقة سعات الانترنت، الامر الذي سيوتقف عنده البرلمان وسيفتح تحقيقاً به “.