إنتقادات تُطال السفير العراقي في السعودية بسبب تصريحاته الأخيرة       الكعبي يدعو الكاظمي لاستكمال إعادة العراقيين العالقين في الخارج       التعليم تحدد الرابع عشر من حزيران موعدا لاداء امتحانات الدراسات العليا إلكترونيا       بعدما منعتهم القوات الأمنية من اداء عملهم … بعض القنوات الفضائية تعتذر لتوقف برامجها       عمليات بغداد توضح : لم يصدر أي منع لحركة الإعلاميين وفق الاستثناءات الممنوحة لهم       أدويـة سامـراء تعـاود إنتـاج مستحضر ( زنـك كاستـر كريـم ) وطرحـه الـى السـوق المحلـي بعـد توقـف لسنـوات       اللواء الركن قاسم محمد صالح يباشر بمهام عمله رسمياً قائداً للقوات البرية       بعد ظهور تسجيل القذافي و بن علوي … مطالبات برفع دعاوى الى مجلس الامن ضد السعودية       النقل : وصول 60 مواطناً عراقياً قادمين من طهران إلى مطار بغداد الدولي       ببغداد … القوات الأمنية تغلق عددا من السيطرات وتمنع عبور الصحفيين       الرافدين : صفحات وهمية تزعم شمول موظفي دوائر الدولة والمواطنين بالسلف والقروض       بعد ظهور تسجيل القذافي و بن علوي … الفتح يطالب وزارة العدل ومجلس القضاء الأعلى بالتحرك       المتحدث الرسمي لحركة النجباء نصر الشمري : 4 الاف ارهابي سعودي دخل العراق خلال عام واحد بعلم وتمويل حكومة ال سعود       الموقف الوبائي اليومي للأصابات المسجلة بفيروس كورونا في العراق       النجف تعلن عدم تسجيل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا      

نصيف: العراق يواجه كارثة صناعية

فبراير 1, 2019 | 12:37 م

طالبت النائبة عالية نصيف، الجمعة، رئيس الجمهورية برهم صالح بالتدخل وحماية الصناعة الوطنية مما وصفتها بالكارثة التي تتعرض لها والمتمثلة بإعفاء مئات الأصناف من السلع المستوردة من الرسوم الكمركية.

وقالت نصيف في بيان لها، إن “جميع دول العالم تتقاضى رسوماً كمركية عن أبسط الأشياء الداخلة إليها، حتى أن بعض الدول تتقاضى رسوماً عن الهاتف المحمول الشخصي في حال بقاء الضيف على أرضها أكثر من أربعة شهور وإذا لم يسدد المبلغ يتوقف خط هاتفه، في حين ان العراق سوق مفتوح أمام الجميع بلا رسوم ولا حساب، ثم تشكو الحكومة من عجز الموازنة وتلجأ الى القروض الخارجية”.

وتابعت نصيف “من أهم أسباب دمار الصناعة الوطنية وعدم قدرتها على منافسة السلع المستوردة من حيث الأسعار هو عدم فرض رسوم كمركية على المستورد، على غرار كارثة إعفاء الأردن من الرسوم الكمركية على 371 مادة معظمها تصنع في العراق، فضلاً عن البطاطا والطماطم والبيض والدجاج”.
وتساءلت “هل الحكومة راضية عن انهيار الصناعة الوطنية وإغراق السوق العراقية بالسلع المستوردة المعفاة من الرسوم الكمركية على حساب المنتج الوطني؟ أليس من واجبها حماية المنتج الوطني والسعي لإنعاش الصناعة الوطنية وتقوية الاقتصاد العراقي بدلاً من المساهمة في تدميره؟”
وشددت نصيف على “ضرورة تدخل رئيس الجمهورية لحماية المنتج الوطني وإيقاف التخبط في إعفاء السلع المستوردة من الرسوم الكمركة والعمل قدر الإمكان على إنقاذ الصناعة الوطنية ودعم المنتج المحلي من خلال الاستعانة بلجان من الخبراء الاقتصاديين ووضع خطط مناسبة بهذا الخصوص”.