أمير الكويت يغادر العاصمة بغداد بعد زيارة رسمية       مجلس العشائر العربية يكشف عن مخطط أمريكي لتشكيل مجاميع تستهدف مقار الحشد في صلاح الدين       اكتشاف حيوان مائي يأكل الصخور ويطرح الرمل       ريال مدريد يستعد لتقديم لاعبه الفرنسي فيرلاند ميندي بعد اجتيازه الفحوصات الطبية بنجاح       خروج وتراجع كبير للجامعات العراقية في تصنيف العالمي لعام 2020       تدريسي عراقي يحصل على براءة اختراع في معالجة سرطان الثدي       الاتفاق على منح الحجاج العراقيين تأشيرة الدخول من السفارة السعودية في بغداد       تطوير تركيبة جديدة من الملح لا تضر بصحة الإنسان       مقتل إرهابيين بقرية المخيسة في ديالى       صالح يؤكد لأمير الكويت على أن العراق يسعى الى تحقيق توافق اقليمي مبني على الحوار والجيرة الحسنة       الطائرات السعودية ترفض نقل الحجاج من ايران       تحقيق الأمم المتحدة يؤكد تورط بن سلمان في قتل خاشقجي       مجلس البصرة يتهم أمريكا بمحاولة خلق فتنة داخل المحافظة       الديوانية تخصص قطع أراضي لمنتسبي وزارة الدفاع       انخفاض في درجات الحرارة خلال اليومين المقبلين      

“واشنطن بوست” تنفذ وصية خاشقجي!

يناير 12, 2019 | 10:37 ص

أعلنت صحيفة “واشنطن بوست” أنها ستنشر في موقعها على الإنترنت صفحة باللغة العربية تتضمن ترجمات لافتتاحيات ومقالات ومواضيع رأي، تتيح للقراء العرب الاطلاع والتعليق عليها.

وقال فرد هيات، المسؤول عن الافتتاحيات في الصحيفة: “إن أهمية هذه الخطوة باتت أكثر وضوحاً منذ مقتل زميلنا جمال خاشقجي، الذي كان يرى بوضوح الحاجة إلى مثل هذه الخطوة”.

وأضاف: “هذه الصفحة ستسهل لمزيد من القراء الوصول إلى تعليقات مجانية ومستقلة حول مواضيع سياسية وثقافية تؤثر عليهم أكثر من سواها”.

وأوضحت الصحيفة، الخميس، أن الصفحة ستتيح توسيع مدى وصولها إلى القراء في جميع أنحاء العالم، وتنشر ترجمات رفيعة المستوى للنصوص ذات الصلة بالجمهور الناطق باللغة العربية.

وأضافت أن الصفحة ستتضمن مقالات لكتاب من أنحاء العالم، خاصة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، موضحة أن قسم “الرأي” اختبر ترجمة المقالات إلى لغات أخرى.

وجمال خاشقجي كان كاتباً في صحيفة “واشنطن بوست” قبل أن يقتله فريق اغتيال سعودي بقنصلية الرياض في إسطنبول قبل 100 يوم، ولم تعترف السعودية بالجريمة إلا بعد 3 أسابيع.

وفي خطوة مشابهة لتخليد قضيته، صوّت مسؤولون محليون في أحد أحياء واشنطن، الشهر الماضي، لمبادرة لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه سفارة السعودية إلى “جمال خاشقجي”.