فرنسا ترفض اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان وتؤكد على انها أرض محتلة       مجلس نينوى يقدم طلباً للرئاسات الثلاث لإقالة العاكوب       مجلس نينوى يحيل المحافظ نوفل العاكوب للتحقيق       مجلس الشعب السوري: الجولان ستبقى سورية ولاتهمنا تقارير الأعداء       مجلس البصرة: جهد الحشد الشعبي سيتمكن من تحقيق الانجاز بالملف الخدمي كما حقق النصر على الإرهاب       حقوق الإنسان: إرتفاع حصيلة ضحايا غرق عبارة الموصل الى 105 أشخاص       باحثون يتوصلون لمركب من “فطر نادر” يستطيع علاج هشاشة العظام       عملية عسكرية لتعقب خلايا داعش جنوبي ديالى       نائب رئيس هيئة الحشد ينعى ضحايا حادث غرق العبارة في الموصل       الحلبوسي يدعو إلى اجتماع عاجل للرئاسات الثلاث بعد حادث عبارة مدينة الموصل       روسيا: تصريحات ترامب بشأن الجولان تهدد الاستقرار في الشرق الأوسط       المرجعية تعزي بحادثة غرق العبارة في مدينة الموصل وتطالب بمحاسبة المسؤولين       مقتل 47 وإصابة 640 في انفجار بمصنع كيماويات في الصين       الجبوري يكشف عن عدد قتلى حادث عبارة الموصل وأعداد المفقودين       متنبئ جوي يحذر من موجة امطار غزيرة تشهدها بعض محافظات البلاد منتصف الأسبوع المقبل ما قد يؤدي لتشكل سيول      

مواطن يستخدم الحبر السري للاستيلاء على عقار قيمته مليار دينار في الكرادة

يناير 10, 2019 | 8:13 م

كشفت صحيفة القضاء الصادرة عن السلطة القضائية، تفاصيل عملية نصب واحتيال نفذتها عصابة مكونة من أشقاء لهم سوابق جنائية، حيث استولوا على عقار بقيمة مليار دينار في بغداد، باستخدام ‘أقلام خاصة وحبر سري’.
وفي التفاصيل التي نشرتها الصحيفة في عددها الأخير، تذكر أن العقار يقع في منطقة الكرادة وسط بغداد، إحدى أرقى مناطق العاصمة، عرضته صاحبته للبيع ما أثار لهاث إحدى عصابات النصب والاحتيال التي تعامل أفرادها مع صاحبة العقار بخطة محكمة للاستيلاء عليه، إلا أن القضاء أحبط مخططهم.
صاحبة العقار مقيمة في الولايات المتحدة الأميركية، وقدمت شكوى إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى عن طريق القنصل العراقي في أميركا، ضد متهم وأشقائه لقيامهم بالاحتيال عليها وشراء عقارها وفق عقد أصولي تم إبرامه في لبنان.
تقول الضحية إن العقد تم توقيعه في ما بينهما دون أن تتسلم ثمن العقار، وتم تدوين ذلك في العقد على أساس أن يتم تسليم المبلغ المتفق عليه عن طريق حوالة مصرفية للبائعة في مقر إقامتها الولايات المتحدة الأميركية.
وتشير أوراق الدعوى إلى أن المالكة الأصلية بقيت بانتظار تحويل المبلغ عند عودتها من لبنان، وبدل أن يتم تحويل المبلغ فوجئت بتبليغ من محكمة بداءة الكرادة عن دعوى رفعها المشتري (المتهم) يطالبها فيها بتحويل ملكية العقار كونه سلمها المبلغ كاملاً.
التبليغ ينوه إلى إن المتهم أتم العقد، لا سيما العقد الأصلي، ويحتوي على بصمة إبهام وتوقيع البائعة إضافة إلى احتوائه على بنود تشير إلى استلام المشتكية كافة المبالغ المالية المتفق عليها.
الدعوى قُدمت بعد عدة أشهر من إبرام العقد وتم الاستيلاء على العقار واقيمت دعوى نكول لدى محكمة بداءة الكرادة من قبل المشتري لغرض تمليكه الدار وذلك باتهام البائعة بعدم تحويل ملكية الدار أو إرجاعها للمبالغ النقدية.
بعد تقديم البائعة الشكوى، نسب رئيس مجلس القضاء الأعلى إحالة كتاب وزارة الخارجية العراقية إلى رئاسة محكمتي استئناف النجف وذي قار الاتحادية، وتبين أن المشتري هو احد أرباب السوابق وتوجد بحقه وأشقائه قضايا تحقيقية.
وبناء على ذلك تمت إحالة المتهم الموقوف إلى محكمة تحقيق الكرادة للتحقيق معه استنادا لإحكام المادة 53 الأصولية، وربط نسخة من الدعوى البدائية وإجراء الاستكتاب للمتهم مع أصل العقد المبرز إلى محكمة بداءة الكرادة.
وبينت الأوراق التحقيقية بعد إحالة أصل العقد إلى الأدلة الجنائية، أن العقد المبرم تم تحريفه بشكل كبير، حيث أضيفت فقرات جديدة وتم محو فقرات وبنود أخرى، وتبين أنه جرى استخدام قلم خاص وحبر سري لتزوير صيغة العقد بعد إبرامه مع البائعة وكان التلاعب باستخدام أقلام خاصة وهي قابلة للمحو.
وعند عودتهم إلى بغداد تم تغيير صيغة العقد وإضافة فقرة استلام مالكة العقار الأصلية لجميع المبالغ المالية المتفق عليها في العقد، ومن خلال الاستكتاب تبين بأن الكتابات الموجودة في العقد تعود للمتهم.
محكمة الجنايات التي نظرت الدعوى بأكملها وأوراقها، أصدرت حكما بالسجن سبع سنوات على المتهم وأشقائه وتمت إعادة ملكية العقار للمالكة الأصلية.