عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

سيد نيجرفان .. شمال العراق جزء لا يتجزأ من الوطن العراقي .       البعيجي : المتضررون من الاتفاقية الصينية هم المروجون لتعطيلها .       الرئيس الإيراني روحاني يعرب عن سروره لنجاح العملية الجراحية للمرجع السيستاني       الاندية الايرانية تعلن الانسحاب من دوري أبطال آسيا       عمليات سامراء تعلن العثور على عبوات من مخلفات داعش في مكيشيفة .       الصين توقع اتفاقيات ضخمة مع ميانمار       زيدان يتحدث عن رحيل فالفيردي ويلمح إلى “المصير المحتوم”       صالح محمد العراقي يدعو ميسوري الحال إلى توفير وسائل نقل لمتظاهري المليونية .       مغلي البابونج يفيد مرضى السكري       واتساب.. “خبر سار” لـ300 مليون شخص       بالصوت والصورة … السيد السيستاني يوجه خطابا للشعب العراقي .       الحكيم للصفدي : لا نريد ان نكون ساحة صراع بين اي طرفين .       الشابندر : دولا عربية تحتضن اجتماعات مشبوهة لتقسيم العراق .       الخالدي : رئيس الجمهورية سيعقد اجتماعات مكثفة لحسم رئاسة الوزراء .       السهلاني : هناك توجه لاختيار شخصية رئيس الوزراء بانتخاب مباشر من الشعب .      

قائد الثورة الإسلامية : المسؤولون الأميركيون حمقى من الدرجة الأولى

يناير 9, 2019 | 1:18 م

وصف قائد الثورة الإسلامية الإمام علي الخامنئي, الاربعاء, المسؤولين الأميركيين بأنهم حمقى من الدرجة الأولى.

وأشار الإمام الخامنئي خلال استقباله حشداً من اهالي مدينة قم، بمناسبة الذكرى السنوية لانتفاضة أهالي مدينة قم المقدسة 9 يناير/ كانون الثاني (19 دي) ضد نظام محمد رضا شاه البهلوي في عام 1978، إلى “الدوافع التي تريد اضعاف الروح الثورية في قم ولا يجب التغاضي عن مكر وخداع الاعداء”.

وأضاف أن “انتفاضة “19 دي” فرصة لتكريم اهالي قم”, معتبراً مدينة قم “نقطة تحرك ومقدمة للثورة الاسلامية وانها مركز وام الثورة”.

وأوضح الإمام الخامنئي, أن “كبار وشباب مدينة قم ينبغي ألا يسمحوا للايادي الخائنة باضعاف الدور المركزي والاساسي الذي لعبته قم في الثورة، لأن قم هي المصدر الرئيسي للثورة وان الحوزة العلمية في قم هي الداعم المعنوي لهذا التحرك الذي هز العالم وبالطبع لازلنا في بداية الطريق”.

وتابع, أنه “في التاسع من كانون الثاني 1987 جاء الرئيس الإميركي إلى طهران وخلال كلمة القاها مجد وكرم محمد رضا قائلاً : إيران جزيرة الاستقرار أي أن أميركا تمطح للاستفادة من هذا النظام التابع للغرب”.

وأكد قائد الثورة الإسلامية, أنه “بعد عشرة أيام انتفض أهالي قم على هذا النظام التابع وبعد ذلك التحقت بالموكب محافظة تبريز حيث ادى هذا التحرك بالعصف وانهاء هذا النظام التابع”.

ولفت إلى أن “الأميركيين منذ مدة خلال اجتماع لهم كانوا يأملون بالاحتفال باعياد الميلاد في طهران يعني احتفال هذا العام 2019 الذي كان منذ عدة أيام”, مبيناً أن “بعض المسؤوليين الأميركيين يتظاهرون بأنهم مجانيين وانا لا أقبل بذلك بل هم حمقى من الدرجة الأولى”.

وبيّن الإمام الخامنئي, أن “انتفاضة قم تصنف بنوعين من اجهزة الحسابات ونوعين من انظمة المعرفة وقد تم عرض نموذجين تحليليين ضد بعضهما البعض: النظام المعرفي وهو الديمقراطية الليبرالية الكاذبة والآخر هو نظام  إسلامي موحد, وقد أظهرت انتفاضة قم تعارض نوعين من الاجهزة المتوقعة والحسابية”.