الرافدين يصدر جدولاً يحدد فيه الفئات المشمولة بالقروض ومدة التسديد       مكافحة الفساد يشدد على ضرورة الاسراع بإنهاء ملفات تدقيق عقارات الدولة وملف تدقيق المنح التي صُرفت للنازحين       هجوم بثلاث طائرات مسيرة على مطار أبها السعودي       جنايات ذي قار: أحكام بالإعدام والسجن المؤبد لمدانين بالإرهاب       البرلمان يصدر توضيحا بشأن منح رواتب تقاعدية للنواب المستبدلين       الخدمات النيابية تحقق بتورط جهات متنفذه داخل وزارة النقل بتجارة المخدرات       الانواء الجوية : أنخفاض في درجات الحرارة خلال الايام المقبلة       روحاني : ايران لن تبدأ الحرب على أي دولة       النزاهة : ضبط مُتَّهمَينِ اثنينِ بالاحتيال والرشوة في ذي قار       علامات بسيطة تدل على الإصابة بسكتة دماغية       وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي اثناء جلسة محاكمته       مبعوث الرئيس الروسي الى سوريا يعرب عن أهمية مشاركة العراق في مؤتمر استانة       استمرار تراجع أسعار النفط       القوة الجوية يعلن تمسكه بأيوب اوديشو       مقتل 4 إرهابيين وتدمير مضافة لداعش شرقي سامراء      

علماء يكشفون خطر المشروبات الغازية على الكلى

يناير 6, 2019 | 9:22 ص

توصل أطباء إلى أن تناول كميات كبيرة من المشروبات الغازية المحلاة، يسبب أمراض كلى خطيرة جدا.

وتقول كيسي ريبهولز، من جامعة جون هوبكنز في بالتيمور في مقال نشرته مجلة “Clinical Journal of the American Society of Nephrology”: “لا نعلم علميا كيف تؤثر المشروبات غير الكحولية المختلفة المتوفرة في الأسواق اليوم، في صحة الإنسان. فمثلا، لم يكن لدينا معطيات عن أنواع هذه المشروبات التي تساعد في تطور أمراض الكلى. والآن تمكنا من ملء هذا الفراغ”.

وتمكنت ريبهولز وفريقها العلمي من اكتشاف عاقبة سلبية للإفراط في تناول هذه المشروبات، من متابعة الحالة الصحية لمدة 15 سنة، لأكثر من ثلاثة آلاف مواطن أمريكي من أصول إفريقية. وتبين أنه خلال هذه الفترة، أصبح نحو 6% منهم ضحايا أمراض كلى مزمنة، ما سمح للباحثين بالبحث عن عوامل الخطر التي كان لها الدور الأكبر في تطور هذه الأمراض.

واكتشف الباحثون أن المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة، كانت من الأسباب الرئيسة المسببة للأمراض.

كما لاحظ الباحثون أن 61% من المشتركين في هذه الدراسة، أصبحوا ضحايا القصور الكلوي المزمن، نتيجة إفراطهم في تناول المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة، مقارنة بأقرانهم الذين لم يتناولوا هذه المشروبات.
وتشير هذه النتائج إلى ضرورة تحديد تداول هذه المشروبات، لتحجيم انتشار وباء السمنة وخفض عدد المصابين بأمراض الكلى، بحسب ريبهولز وفريقها العلمي.