الرافدين يصدر جدولاً يحدد فيه الفئات المشمولة بالقروض ومدة التسديد       مكافحة الفساد يشدد على ضرورة الاسراع بإنهاء ملفات تدقيق عقارات الدولة وملف تدقيق المنح التي صُرفت للنازحين       هجوم بثلاث طائرات مسيرة على مطار أبها السعودي       جنايات ذي قار: أحكام بالإعدام والسجن المؤبد لمدانين بالإرهاب       البرلمان يصدر توضيحا بشأن منح رواتب تقاعدية للنواب المستبدلين       الخدمات النيابية تحقق بتورط جهات متنفذه داخل وزارة النقل بتجارة المخدرات       الانواء الجوية : أنخفاض في درجات الحرارة خلال الايام المقبلة       روحاني : ايران لن تبدأ الحرب على أي دولة       النزاهة : ضبط مُتَّهمَينِ اثنينِ بالاحتيال والرشوة في ذي قار       علامات بسيطة تدل على الإصابة بسكتة دماغية       وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي اثناء جلسة محاكمته       مبعوث الرئيس الروسي الى سوريا يعرب عن أهمية مشاركة العراق في مؤتمر استانة       استمرار تراجع أسعار النفط       القوة الجوية يعلن تمسكه بأيوب اوديشو       مقتل 4 إرهابيين وتدمير مضافة لداعش شرقي سامراء      

دراسة صادمة عن لعبة اعتاد عليها الاطفال

ديسمبر 13, 2018 | 8:41 م

توصلت أبحاث حديثة إلى نتيجة مهمة ومثيرة للقلق في آن واحد تتعلق بلعبة التشكيل المفضلة للكثير من الأطفال، “الطينة الحرة”.

وفحصت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا 13 منتجا للطينة الحرة، لدى مجموعة من المتاجر، بما فيها متاجر إلكترونية، ووجدت أن 5 منتجات على الأقل احتوت على كميات عالية وغير آمنة من المواد الكيماوية السامة، التي قد تصيب الأطفال بالعديد من الأمراض.
ويدور الحديث على وجه التحديد عن مادة تسمى “بورون”، وهي مادة شائعة في مختلف أنواع منتجات الطينة الحرة، وهي المسؤولة عن اللزوجة التي تتمتع بها هذه اللعبة المحببة لدى الكثير من الأطفال.
ويمكن أن يؤدي التعرض المفرط لهذا المادة إلى تهيج الجلد والإسهال والقيء والتشنجات على المدى القصير، وفق ما ذكر موقع “سكاي نيوز”، الخميس.
كما قد تؤدي ملامسة مادة “بورون” بمستويات عالية جدا إلى إضعاف الخصوبة، وقد تتسبب في إلحاق الضرر بالأجنة لدى النساء الحوامل، وفق ما ذكرت المفوضية الأوروبية.
والطينة الحرة، أو “ألعاب الوحل” “الصلصال”، مواد لزجة ولينة جدا يمكن تشكيلها بطرق مختلفة وصناعة، تعتبر من الألعاب الشعبية للأطفال، وتعد إحدى الهدايا المفضلة في أعياد الميلاد.
وفي وقت سابق من هذا العام، توصلت دراسة إلى أن 8 من أصل 11 لعبة قائمة على الطينة الحرة، تحتوي على مواد كيماوية تتجاوز الحد المسموح به، وهو 300 ملغم لكل كيلوغرام.
وأعربت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا عن قلقها من بعض السلع التي تسوق على أنها معجون، لكنها في الحقيقة “طينة حرة”، وتحتوي على كميات غير مسموح بها من المواد الضارة.
وقالت هيئة الرقابة في بريطانيا إنها أبلغت المصنعين وتجار التجزئة عن النتائج التي توصلت إليها، وطلبت منهم إزالة منتجات الطينة الحرة من منافذ البيع بسبب خطورتها على الأطفال.