عُمان تدير ظهرها لـ”أوبك” وتنسحب من لجنة خفض الإنتاج       المحور الوطني: عبد المهدي سيرسل اسماء مرشحي الحقائب الشاغرة الى البرلمان اواخر هذا الاسبوع       تفجير 3 عبوات ناسفة تحت السيطرة في سامراء       مجلس النواب يصدر توصياته بشأن احداث ملعب الشعب       أمانة مجلس الوزراء تكلف ثامر الغضبان برئاسة مجلس مبادرة الشفافية       رونالدو يواجه إجراء تأديبيا بسبب احتفاله في مباراة فريقه امام أتليتيكو مدريد       العمل تطلق النافذة الالكترونية للتسجيل على قروض الخدمات الصناعية       أمور أساسية يستعد زيدان فعلها في الريال       الخدمات النيابية تنوي فتح ملفات شركات الهاتف النقال خلال الجلسات المقبلة       مصدر: الفياض يشترط حصوله على نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الأمنية مقابل انسحابه من الداخلية       الجمارك تتلف إرسالية بوزن ٧٥ طناً من مادة صدر الدجاج لمخالفتها الضوابط       مقتل شخص وإصابة آخرون في هولندا.. والشرطة ترجح ان يكون الدافع إرهابيا       برشلونة يعلن غياب نجمه لويس سواريز عن الملاعب       ظريف: زيارة الرئيس روحاني إلى العراق حلت الكثير من القضايا المتراكمة بين البلدين       القبض على عصابة من ثلاثة اشخاص اختطفوا شاب في ايسر الموصل      

دراسة صادمة عن لعبة اعتاد عليها الاطفال

ديسمبر 13, 2018 | 8:41 م

توصلت أبحاث حديثة إلى نتيجة مهمة ومثيرة للقلق في آن واحد تتعلق بلعبة التشكيل المفضلة للكثير من الأطفال، “الطينة الحرة”.

وفحصت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا 13 منتجا للطينة الحرة، لدى مجموعة من المتاجر، بما فيها متاجر إلكترونية، ووجدت أن 5 منتجات على الأقل احتوت على كميات عالية وغير آمنة من المواد الكيماوية السامة، التي قد تصيب الأطفال بالعديد من الأمراض.
ويدور الحديث على وجه التحديد عن مادة تسمى “بورون”، وهي مادة شائعة في مختلف أنواع منتجات الطينة الحرة، وهي المسؤولة عن اللزوجة التي تتمتع بها هذه اللعبة المحببة لدى الكثير من الأطفال.
ويمكن أن يؤدي التعرض المفرط لهذا المادة إلى تهيج الجلد والإسهال والقيء والتشنجات على المدى القصير، وفق ما ذكر موقع “سكاي نيوز”، الخميس.
كما قد تؤدي ملامسة مادة “بورون” بمستويات عالية جدا إلى إضعاف الخصوبة، وقد تتسبب في إلحاق الضرر بالأجنة لدى النساء الحوامل، وفق ما ذكرت المفوضية الأوروبية.
والطينة الحرة، أو “ألعاب الوحل” “الصلصال”، مواد لزجة ولينة جدا يمكن تشكيلها بطرق مختلفة وصناعة، تعتبر من الألعاب الشعبية للأطفال، وتعد إحدى الهدايا المفضلة في أعياد الميلاد.
وفي وقت سابق من هذا العام، توصلت دراسة إلى أن 8 من أصل 11 لعبة قائمة على الطينة الحرة، تحتوي على مواد كيماوية تتجاوز الحد المسموح به، وهو 300 ملغم لكل كيلوغرام.
وأعربت هيئة حماية المستهلك في بريطانيا عن قلقها من بعض السلع التي تسوق على أنها معجون، لكنها في الحقيقة “طينة حرة”، وتحتوي على كميات غير مسموح بها من المواد الضارة.
وقالت هيئة الرقابة في بريطانيا إنها أبلغت المصنعين وتجار التجزئة عن النتائج التي توصلت إليها، وطلبت منهم إزالة منتجات الطينة الحرة من منافذ البيع بسبب خطورتها على الأطفال.