اندلاع حريق في مركز للأعمال في موسكو وإجلاء 700 شخص       القبض على شخص قتل زوجته وابنه في واسط       روحاني: إيران لن تستسلم حتى لو تعرضت للقصف       عمرها 102 عاماً.. معمرة تقتل جارتها التسعينية بطريقة بشعة       شهيدان وجريح بانفجار سيارة مفخخة في القائم       بعد باكستان.. انفجار يستهدف مسجداً في العاصمة الأفغانية كابول       رونالدو والاغتصاب”.. تطور رسمي يعجل باستدعائه       وزير الخارجية يؤكد عزم عبد المهدي والكابينة الحكومية على تحريك عجلة الاقتصاد وتوفير فرص عمل للشباب       رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تعلن استقالتها       الدولار واسعار صرف العملات الاجنبية في البورصة العراقية       مكتب الحلبوسي: إجراءات فتح المنطقة الخضراء حكومية ولاتتعلق بمجلس النواب       امريكا تواصل تأجيج الوضع الأمني: تبحث إرسال قوات إضافية للمنطقة       ظريف يزور بغداد غداً السبت       الرافدين يؤكد استمراره في توطين رواتب الموظفين       البارزاني يبحث مع علاوي آخر المستجدات والتطورات في المنطقة      

تركيا: اعتقالات جديدة على صلة بالانقلاب الفاشل

ديسمبر 7, 2018 | 1:43 م

أعتقلت السلطات التركية، عشرات العسكريين الذين يشتبه بصلتهم بالداعية فتح الله غولن، التي تتهمه انقرة بتدبير محاولة انقلاب الفاشل في 2016.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن نيابة أنقرة أصدرت مذكرات توقيف تستهدف 87 من قدامى ضباط الصف الملحقين بقيادة سلاح الجو. وقد استُجوب 41 منهم في الفترة الصباحية.

من جهة أخرى، أوضحت وكالة أنباء الاناضول ان المدعي العام لاسطنبول اصدر مذكرات توقيف ضد 41 تركيا، معظمهم ضباط او ضباط صف.

ويُشتبه في أن هؤلاء العسكريين على علاقة بحركة الداعية غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان، والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016.

وينفي غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ حوالي عشرين عاما، أي تورط في محاولة الانقلاب.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة، قامت السلطات التركية بعمليات تطهير واسعة النطاق بشكل غير مسبوق. فقد أوقف اكثر من 55 الف شخص، وأقيل 140 الفا او اوقفوا عن تأدية مهامهم الوظيفية.

ولم تتراجع هذه التوقيفات على ما يبدو، لأن السلطات تعلن عن عمليات دهم جديدة كل اسبوع تقريبا. فقد اصدرت السلطات التركية الثلاثاء مذكرات توقيف شملت حوالى 300 شخص مشبوهين بأنهم من أنصار غولن.

وبالاضافة الى الأشخاص المشبوهين بصلتهم بحركة هذا الداعية او المرتبطين بها، استهدفت عمليات التطهير ايضا معارضين مؤيدين للأكراد ووسائل اعلام توجه انتقادات، مما اثار انتقادات البلدان الاوروبية ومنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان.