برهم صالح والعامري يشددان على دعم جهود رئيس الوزراء في استكمال الكابينة الوزارية       الطائرات العراقية توجه ضربات لمواقع داعش داخل الاراضي السورية       نائب ينفي الاتفاق على مناصب نواب رئيس الجمهورية       بالتنسيق مع المجالس البلدية… الحشد الشعبي يخفف من وطأة الازدحامات       قواعد امريكية جديدة في محافظة الانبار بدون علم السلطات       سامسونغ.. تطرح هاتف جديد يتميز بشاشة تغطي كامل الواجهة       الحشد الشعبي يعثر على قنابر هاون وقنابل وصواريخ غربي سامراء       ولايتي: آسيا على مشارف التحول الى قوة جديدة على مستوى العالم       الحشد ينفذ عملية أمنية مشتركة في بادية النجف       البناء يسعى لتمرير الوزارات المتبقية بأغلبية نواب المجلس       مرور الاقليم يسمح بتسجيل السيارات لسكنة محافظات الوسط والجنوب       “الاسود تسود دائماً” شعار اسود الرافدين في كاس اسيا       احالة مسافر باكستاني للقضاء بحوزته سمة دخول مزورة بمطار بغداد       تدخل اممي لحل ازمة استكمال الكابينة الوزارية       رئيس مجلس النواب يدعو الاسدي للترشح لوزارة الدفاع      

تركيا: اعتقالات جديدة على صلة بالانقلاب الفاشل

ديسمبر 7, 2018 | 1:43 م

أعتقلت السلطات التركية، عشرات العسكريين الذين يشتبه بصلتهم بالداعية فتح الله غولن، التي تتهمه انقرة بتدبير محاولة انقلاب الفاشل في 2016.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن نيابة أنقرة أصدرت مذكرات توقيف تستهدف 87 من قدامى ضباط الصف الملحقين بقيادة سلاح الجو. وقد استُجوب 41 منهم في الفترة الصباحية.

من جهة أخرى، أوضحت وكالة أنباء الاناضول ان المدعي العام لاسطنبول اصدر مذكرات توقيف ضد 41 تركيا، معظمهم ضباط او ضباط صف.

ويُشتبه في أن هؤلاء العسكريين على علاقة بحركة الداعية غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان، والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016.

وينفي غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ حوالي عشرين عاما، أي تورط في محاولة الانقلاب.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة، قامت السلطات التركية بعمليات تطهير واسعة النطاق بشكل غير مسبوق. فقد أوقف اكثر من 55 الف شخص، وأقيل 140 الفا او اوقفوا عن تأدية مهامهم الوظيفية.

ولم تتراجع هذه التوقيفات على ما يبدو، لأن السلطات تعلن عن عمليات دهم جديدة كل اسبوع تقريبا. فقد اصدرت السلطات التركية الثلاثاء مذكرات توقيف شملت حوالى 300 شخص مشبوهين بأنهم من أنصار غولن.

وبالاضافة الى الأشخاص المشبوهين بصلتهم بحركة هذا الداعية او المرتبطين بها، استهدفت عمليات التطهير ايضا معارضين مؤيدين للأكراد ووسائل اعلام توجه انتقادات، مما اثار انتقادات البلدان الاوروبية ومنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان.