بشأن التواجد الأميركي … نواب تقدم دعوات لرئاسة البرلمان لاستضافة عبد المهدي       المدفعية اليمنية تقتل عدداً من عناصر مرتزقة السعودية في نجران       عودة ثنائي يونايتد لموقعة ليفربول       تحذيرات من استهداف البلاد من مخطط أمريكي داعشي       “ميت إكس”.. عدوى سامسونغ تنتقل لهواوي!       الاعلام الحربي يعلن مقتل عنصر من تنظيم داعش في كركوك       الاتحاد الآسيوي يختار الدولي العراقي زيد ثامر لقيادة مباراة النجمة والجزيرة       دولة قطر تعيين سفير جديد لها في بغداد       قرار الفيفا بمعاقبة تشلسي يصعب من مهمة ريال مدريد لضم هازارد       دراسة: النظام الغذائي المكون من الحبوب يقي من خطر الإصابة بسرطان الكبد       مدربين جدد على طاولة النوارس لخلافة اديشو       التيار الصدري يحذر من حملة معادية معادية للإسلام تهدف للاعتراف بالعدو الصهيوني       أيوب اوديشو يودع نادي الزوراء       الحشد الشعبي يدخل الى عمق بساتين حوض الوقف في ديالى لتعقب خلايا داعش       وصفات طبيعية للتخلص من الكلف      

جهانغيري: لا نستأذن احدا في تعيين مدی صواريخنا

ديسمبر 7, 2018 | 11:15 ص

اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري علی ان الصواريخ الايرانية دفاعية ورادعة، مشددا علي ان ايران لا تستأذن احدا في تعيين مدی صواريخها.

وفي حوار اجرته معه وكالة ‘كيودو’ اليابانية قال جهانغيري، اننا لن نستأذن احدا في تعيين مدی صواريخنا وسنتصدی لاي تهديد ضدنا ونصنع الصواريخ بما يلبي حاجة البلاد.

واضاف: ان الاميركيين وكما في السابق يوجهون الاتهامات بشان اسلحتنا الدفاعية عبر اثارة الضجيج الاعلامي، وهذه هي طبيعة الاميركيين.

وحول العلاقات بين ايران والسعودية اشار الی ان هذه العلاقات ساءت بعد تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد حيث قامت حكومة بلاده باستفزازت بالمنطقة وان احد اسوأ هذه الاستفزازات هو تقديم الدعم المالي والفكري لتنظيم داعش الارهابي واضاف: اننا نمتلك معلومات دقيقة عن دعم السعودية لتنظيم داعش.

واضاف: ان الموقف المؤسف الاخر هو العدوان علی اليمن من قبل السعودية وحلفائها حيث يجري قصف الشعب اليمني المظلوم وارتكاب المجازر بحقه وتدمير بنيته التحتية من مستشفيات ومدارس ومرافق مدنية اخری.

واكد بالقول: ‘اننا علی استعداد دائم لحل القضايا بين البلدين وان هذه القضايا يجب ان تحل بينهما’.

وبشان قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول اكد جهانغيري بانه من غير المقبول قول السعوديين بان القضية نفذت من دون علم كبار المسؤولين.

واضاف: لو قامت اي دولة اخری بهذا العمل الشنيع لما تركته اميركا لاعوام طويلة ولكن للاسف ان القضايا الانسانية تذهب ضحية للمصالح الاقتصادية والمالية القائمة بين اميركا والسعودية.