اندلاع حريق في مركز للأعمال في موسكو وإجلاء 700 شخص       القبض على شخص قتل زوجته وابنه في واسط       روحاني: إيران لن تستسلم حتى لو تعرضت للقصف       عمرها 102 عاماً.. معمرة تقتل جارتها التسعينية بطريقة بشعة       شهيدان وجريح بانفجار سيارة مفخخة في القائم       بعد باكستان.. انفجار يستهدف مسجداً في العاصمة الأفغانية كابول       رونالدو والاغتصاب”.. تطور رسمي يعجل باستدعائه       وزير الخارجية يؤكد عزم عبد المهدي والكابينة الحكومية على تحريك عجلة الاقتصاد وتوفير فرص عمل للشباب       رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تعلن استقالتها       الدولار واسعار صرف العملات الاجنبية في البورصة العراقية       مكتب الحلبوسي: إجراءات فتح المنطقة الخضراء حكومية ولاتتعلق بمجلس النواب       امريكا تواصل تأجيج الوضع الأمني: تبحث إرسال قوات إضافية للمنطقة       ظريف يزور بغداد غداً السبت       الرافدين يؤكد استمراره في توطين رواتب الموظفين       البارزاني يبحث مع علاوي آخر المستجدات والتطورات في المنطقة      

جهانغيري: لا نستأذن احدا في تعيين مدی صواريخنا

ديسمبر 7, 2018 | 11:15 ص

اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري علی ان الصواريخ الايرانية دفاعية ورادعة، مشددا علي ان ايران لا تستأذن احدا في تعيين مدی صواريخها.

وفي حوار اجرته معه وكالة ‘كيودو’ اليابانية قال جهانغيري، اننا لن نستأذن احدا في تعيين مدی صواريخنا وسنتصدی لاي تهديد ضدنا ونصنع الصواريخ بما يلبي حاجة البلاد.

واضاف: ان الاميركيين وكما في السابق يوجهون الاتهامات بشان اسلحتنا الدفاعية عبر اثارة الضجيج الاعلامي، وهذه هي طبيعة الاميركيين.

وحول العلاقات بين ايران والسعودية اشار الی ان هذه العلاقات ساءت بعد تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد حيث قامت حكومة بلاده باستفزازت بالمنطقة وان احد اسوأ هذه الاستفزازات هو تقديم الدعم المالي والفكري لتنظيم داعش الارهابي واضاف: اننا نمتلك معلومات دقيقة عن دعم السعودية لتنظيم داعش.

واضاف: ان الموقف المؤسف الاخر هو العدوان علی اليمن من قبل السعودية وحلفائها حيث يجري قصف الشعب اليمني المظلوم وارتكاب المجازر بحقه وتدمير بنيته التحتية من مستشفيات ومدارس ومرافق مدنية اخری.

واكد بالقول: ‘اننا علی استعداد دائم لحل القضايا بين البلدين وان هذه القضايا يجب ان تحل بينهما’.

وبشان قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول اكد جهانغيري بانه من غير المقبول قول السعوديين بان القضية نفذت من دون علم كبار المسؤولين.

واضاف: لو قامت اي دولة اخری بهذا العمل الشنيع لما تركته اميركا لاعوام طويلة ولكن للاسف ان القضايا الانسانية تذهب ضحية للمصالح الاقتصادية والمالية القائمة بين اميركا والسعودية.