ال 4000 أرهابي سعودي قتلوا العراقيين :-ألا يُحرك فيكم الحميّة والثأر بسلاح القوانين الدولية !؟       إنتقادات تُطال السفير العراقي في السعودية بسبب تصريحاته الأخيرة       الكعبي يدعو الكاظمي لاستكمال إعادة العراقيين العالقين في الخارج       التعليم تحدد الرابع عشر من حزيران موعدا لاداء امتحانات الدراسات العليا إلكترونيا       بعدما منعتهم القوات الأمنية من اداء عملهم … بعض القنوات الفضائية تعتذر لتوقف برامجها       عمليات بغداد توضح : لم يصدر أي منع لحركة الإعلاميين وفق الاستثناءات الممنوحة لهم       أدويـة سامـراء تعـاود إنتـاج مستحضر ( زنـك كاستـر كريـم ) وطرحـه الـى السـوق المحلـي بعـد توقـف لسنـوات       اللواء الركن قاسم محمد صالح يباشر بمهام عمله رسمياً قائداً للقوات البرية       بعد ظهور تسجيل القذافي و بن علوي … مطالبات برفع دعاوى الى مجلس الامن ضد السعودية       النقل : وصول 60 مواطناً عراقياً قادمين من طهران إلى مطار بغداد الدولي       ببغداد … القوات الأمنية تغلق عددا من السيطرات وتمنع عبور الصحفيين       الرافدين : صفحات وهمية تزعم شمول موظفي دوائر الدولة والمواطنين بالسلف والقروض       بعد ظهور تسجيل القذافي و بن علوي … الفتح يطالب وزارة العدل ومجلس القضاء الأعلى بالتحرك       المتحدث الرسمي لحركة النجباء نصر الشمري : 4 الاف ارهابي سعودي دخل العراق خلال عام واحد بعلم وتمويل حكومة ال سعود       الموقف الوبائي اليومي للأصابات المسجلة بفيروس كورونا في العراق      

مسعود بارزاني يتفاجأ بطلب في بغداد: اعطوني وقتا للتفكير

نوفمبر 23, 2018 | 11:02 ص

كشف وزير الإعمار والإسكان في الحكومة الإتحادية، بنكَين ريكاني، والذي يرافق وفد اقليم كوردستان الى بغداد برئاسة مسعود بارزاني عن طلب تقدمت به القوى السياسية العراقية بإطلاق الزعيم الكوردي لمبادرة لحل الأزمة العراقية.
وبحسب حديث ريكاني الذي ادلاه لمحطة كردية، “القوى السياسية العراقية دعت الرئيس بارزاني أن يبادر بإفتتاح مكتب له في بغداد، ليس لحل المشاكل بين أربيل وبغداد فقط، بل لحل الأزمة العراقية برمتها، سواء كانت مشاكل سياسية أو إقتصادية أو غيرها”.
وأضاف، “أن بارزاني لم يرد لحد الآن على هذه المبادرة، وطالب بإعطائه فرصة للتفكير في الأمر”.
وعقد مسعود بارزاني، امس الخميس سلسلة لقاءات مع زعماء سياسيين ومسؤولين حكوميين في بغداد، في خطوة قال إنها لـ”تصحيح المسار” بين الجانبين.
ويجري بارزاني زيارة لبغداد هي الاولى منذ 2017، وبعد توتر العلاقات بين الجانبين على نحو غير مسبوق، في أعقاب استفتاء الاستقلال.
وتحسنت العلاقات بين الجانبين نسبياً، في الأشهر القليلة الماضية، لكن ينتظرهما مباحثات مكثفة بشأن المشاكل العالقة، وفي مقدمتها المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وحصة الإقليم من ميزانية الدولة، وإدارة الثروة النفطية، وتمويل وتسليح قوات الإقليم “البيشمركة”.
وفي مؤشرات جلية على تحسن العلاقات، قررت الحكومة العراقية، هذا الأسبوع، توحيد التعرفة الجمركية بين الجانبين، واستئناف ضخ النفط من كركوك إلى ميناء جيهان التركي، عبر خط أنابيب مملوك لحكومة الإقليم.