بحضور الشيخ الكعبي تحالف البناء يقيم مهرجانا بمناسبة يوم النصر على داعش       نائب: الاسبوع المقبل سيشهد اختيار رؤساء اللجان النيابية       الأمن النيابية تؤكد عدم التزام القوات الامريكية بالاتفاقية الإستراتيجية مع العراق       هاري كين يفضل برشلونة على حساب ريال مدريد       اعتقال 7 مطلوبين بتهم البغاء وبيع وشراء النساء في بغداد       وزير الدفاع الإيراني: الاعداء يئسوا من التهديدات العسكرية       رئيس الوزراء يعرض على اليابان إنشاء صندوق إعمار مشترك       نائب: الاصرار على ابعاد الفياض محاولة لكسر ارادة الحكومة       طيران الجيش يقتل عنصرين من داعش في صلاح الدين       ذي قار تسجل 40 حالة انتحار خلال عام 2018       سائرون: لا أتفاق سياسي بدون استبدال الفياض       نائب: العداء الشخصي وراء رفض استيزار الفياض للداخلية       خسائر العراق من فساد عقود الأسلحة الأميركية يوازي ميزانية اربع سنوات       القوات الامنية تقتل أربعة دواعش داخل نفق       مجلس النواب يؤكد عزمه متابعة ملف توزيع الاراضي على المواطنين      

خبير امني عراقي: الدعم الاميركي والصهيوني للارهابيين بدا واضحاً وخاصة في الايام الاخيرة

نوفمبر 19, 2018 | 4:22 م

بين الخبير الامني هاشم الكندي، الاثنين، ان بعض الشخصيات تحمل تخاويل دخول القواعد الاميركية بصورة خدماتية او سياسية او اجتماعية، وتتعاون مع الاميركان بشكل مباشر وخاصة في قاعدة عين الأسد.

وقال الكندي في تصريح صحفي ، ان “الدعم الاميركي والصهيوني للارهابيين بدا واضحاً وخاصة في الايام الاخيرة، بعد ان لوحظ انزال مظلات اميركية خاصة بالدواعش قرب الحدود العراقية مع سوريا”، مشيرا إلى أن “هناك بعض الإرهابيين بالاضافة الى بعض الشخصيات العراقية يتعاونون بشكل مباشر مع الاميركان في موقعين احدهما السفارة الاميركية، والاتصال والتواصل الاكبر هو مع القواعد الاميركية وخاصة قاعدة عين الاسد”.

وأضاف، أن “تلك الشخصيات تدخل للقواعد الاميركية عن طريق تخاويل تمنح لهم من اجل ان يكون طريق دخول القواعد سالك لهم، بالاضافة الى دخولهم الى الاماكن الاميركية الاخرى، خاصة انهم معرفون من قبل الاميركان، بل ان بعض هذه التخاويل تستخدم لارهاب بعض البسطاء من القوات الامنية والمواطنين”.

واوضح الكندي، أن “القوات الاميركية تتواجد بصورة غير شرعية خاصة بحجة اتفاقية الاطار الاستراتيجي (اتفاقية ترتيب وجود القوات الاميركية)، حيث ان الاتفاقية لاتتيح للاميركان التعامل مع اي طرف عراقي، وهذه القوات وجودها محدود جداً بل ان حتى الهدف الذي بذل لوجود تلك القوات هو منتفي بصورة كاملة”.