عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

التظاهرات غدا …       أوباميانج يوافق على الانضمام لبرشلونة       البلداوي يطالب العدل والخارجية بالعمل دوليا لتعويض العراق عن فترة الاحتلال .       الشيخ الملا : ننتظر من الجميع أن يقولوا كلمتهم غداً الجمعة .       بالصور … العثور على مستودع كبير للعبوات الناسفة في كركوك .       الفتح : كان الأجدر برئيس الجمهورية عدم الذهاب للقاء ترامب .       التخطيط تعلن ارتفاع التضخم السنوي بنسبة 0.1٪       سيبايوس يستنجد بريال مدريد       إطلاق اسم ” الشهيد أبو مهدي المهندس ” على ثانوية للمتميزين في الكاظمية.       نظرة على الهجوم الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” وردّ فعل الرأي العام الأمريكي       ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571 في الصين       فيروس كورونا الجديد.. ما علاقة “أفعى كرايت”؟       عمليات بغداد تدعو المتظاهرين السلميين لتوخي الحذر من مجاميع خارجة عن القانون .       صالح والرزاز يبحثان العلاقات بين العراق الأردن ، ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية .       القوات الامنية تجري عملية استباقية في المناطق الصحراوية المحاذية لبابل والانبار .      

اللويزي:قطر من رشحت السامرائي لوزارة التخطيط والجبوري للدفاع!

نوفمبر 10, 2018 | 11:45 ص

رأى عضو مجلس النواب السابق، عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، السبت، أن تزامن زيارة وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن ال ثاني، إلى العراق، مع ترشيح سليم الجبوري، واياد السامرائي، لوزارتي الدفاع والتخطيط، لم يكن مصادفة.

وذكر اللويزي في حديث صحفي له اليوم، أن “ترشيح سليم الجبوري لمنصب وزير الدفاع والسامرائي للتخطيط، هو تعبير عن استمرار التزام حلفاء الإسلام السياسي والمحليين والإقليميين، في تمكين الاخوان المسلمين، من صدارة المشهد السياسي السني في العراق”.

وأضاف، أنه “تعويض لخسارتهم للموقع السيادي الأعلى، نتيجة تحالف تكتيكي أملته ظروف مرحلية، جاء على حساب التحالف الاستراتيجي مع الإخوان”.

 وأشار الى أن “تزامن زيارة وزير الخارجية القطري مع الإعلان عن ترشيح الجبوري، لم يكن مصادفة”.وكان آل ثاني وصل صباح الاربعاء الماضي، الى بغداد، في زيارة رسمية التقى خلالها برئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية وعدد من المسؤولين العراقيين.وفي غضون ذلك، تحدثت وسائل اعلام محلية، عن ترشيح رئيس مجلس النواب السابق، سليم الجبوري، لمنصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة، حيث لم تتمكن القوى السياسية الى الآن من الاتفاق على مرشح للوزارة، بالإضافة الى وزارات أخرى.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد رشح، عند تقديمه تشكيلته الوزارية للبرلمان، بغرض التصويت عليها، اياد السامرائي لمنصب وزير التخطيط، قبل أن يفشل في الحصول على ثقة البرلمان، وسط اعتراضات الكتل السياسية التي أجلت الى جانب التخطيط والدفاع، وزارات العدل والتعليم العالي، والتربية، والداخلية، والهجرة.