ثروة مؤسس “فيسبوك” تقفز الى أكثر من مئة مليار دولار       وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان متأثرة بإصابات خطيرة       محافظ النجف ينفي اقتحام ساحة اعتصام الصدرين       رئيس المجلس الأوروبي يصل ​إلى ​بيروت​       إنها سيدة عراقية..       مكتبه : الكاظمي يزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل       الشيخ خالد الملا : اعلان الإقليم السني سيكون بعد فشل سيناريو التظاهرات       الاعلام الامني : مداهمة اوكار وكهوف في مناطق وادي الثرثار       كورونا … أكثر من 720 ألف وفاة ونحو 19.4 مليون مصاب       البيت الأبيض : الكاظمي يزور اميركا في 20 أغسطس       الرافدين يعلن توطين رواتب منتسبي وزارة الدفاع       الصين : عقوبات واشنطن على هونغ كونغ إجراءات وحشية وغير منطقية       الصحة : العراق دخل مرحلة تفشي الوباء العالي والسريع وتحذر المواطنين       صالح و زيدان يبحثان إجراء الانتخابات المبكرة و تعديل قانون المحكمة الاتحادية العليا       امين عام حركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي : لبنان الحبيبة ستنهض من رماد هذه الحادثة المؤلمة من جديد      

اللويزي:قطر من رشحت السامرائي لوزارة التخطيط والجبوري للدفاع!

نوفمبر 10, 2018 | 11:45 ص

رأى عضو مجلس النواب السابق، عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، السبت، أن تزامن زيارة وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن ال ثاني، إلى العراق، مع ترشيح سليم الجبوري، واياد السامرائي، لوزارتي الدفاع والتخطيط، لم يكن مصادفة.

وذكر اللويزي في حديث صحفي له اليوم، أن “ترشيح سليم الجبوري لمنصب وزير الدفاع والسامرائي للتخطيط، هو تعبير عن استمرار التزام حلفاء الإسلام السياسي والمحليين والإقليميين، في تمكين الاخوان المسلمين، من صدارة المشهد السياسي السني في العراق”.

وأضاف، أنه “تعويض لخسارتهم للموقع السيادي الأعلى، نتيجة تحالف تكتيكي أملته ظروف مرحلية، جاء على حساب التحالف الاستراتيجي مع الإخوان”.

 وأشار الى أن “تزامن زيارة وزير الخارجية القطري مع الإعلان عن ترشيح الجبوري، لم يكن مصادفة”.وكان آل ثاني وصل صباح الاربعاء الماضي، الى بغداد، في زيارة رسمية التقى خلالها برئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية وعدد من المسؤولين العراقيين.وفي غضون ذلك، تحدثت وسائل اعلام محلية، عن ترشيح رئيس مجلس النواب السابق، سليم الجبوري، لمنصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة، حيث لم تتمكن القوى السياسية الى الآن من الاتفاق على مرشح للوزارة، بالإضافة الى وزارات أخرى.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد رشح، عند تقديمه تشكيلته الوزارية للبرلمان، بغرض التصويت عليها، اياد السامرائي لمنصب وزير التخطيط، قبل أن يفشل في الحصول على ثقة البرلمان، وسط اعتراضات الكتل السياسية التي أجلت الى جانب التخطيط والدفاع، وزارات العدل والتعليم العالي، والتربية، والداخلية، والهجرة.