عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

الشيخ الملا يحذر من مخطط أمريكي لإعادة داعش من بوابة الجنوب .       الأمن النيابية : الأمريكان يسيطرون على اكثر من 5 قواعد ، والحكومة لا تعرف ما يجري داخلها .       نائب عن سائرون يكشف عن لقاء مرتقب لعلاوي مع قادة الكتل ، اليوم .       الفتح يحذر علاوي من نفس الخطأ الذي وقع به عبد المهدي .       الديمقراطي الكردستاني : الكرد لن يرضوا بأقل من 3 وزارات في حكومة علاوي .       العلم يكشف:تأثير درجات الحرارة على فيروس “كورونا”       رسمياً.. الغاء مباراة العراق وفيتنام بسبب فايروس “كورونا”       الجيش السوري يحرر عنجارة وحور والقاسمية شمال غرب حلب .       انطلاق عملية أمنية قرب بحيرة الثرثار غرب الانبار .       التخطيط : اتفاقية الصين تتضمن تنفيذ مشاريع جديدة ، ولا علاقة لها بالمتوقفة .       زاخاروفا : المشاركون في مؤتمر ميونيخ  بدل ان يساعدوا الصين اظهروا العداء .        اعتقال 7 مطلوبين بقضايا مختلفة في ديالى .       اعتقال 3 إرهابيين في الموصل .       سعر صرف الدولار اليوم في بغداد .       أدوية سامراء تتطلع ان تصل مبيعاتها إلى 39 مليار خلال 2020 .      

الوطنية تستبعد حسم الوزارات الثماني المؤجلة في جلست البرلمان القادمة

نوفمبر 2, 2018 | 1:02 م

استبعد إئتلاف الوطنية، حسم باقي الوزارات الثمانية المؤجلة في جلسة البرلمان المقرر عقدها الثلاثاء المقبل.
وقال عضو الائتلاف غاندي محمد  “لا اعتقد ان جلسة البرلمان سيطرح بها أسماء باقي الوزراء لعدم وجود توافق عليها” مؤكداً ان “منصب وزير الدفاع أصبح من حصة ائتلاف الوطنية مع الحفاظ على موضوع المكوناتي”.
وبين ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اختار فيصل فنر لمنصب الدفاع قبل رفض المرشح” مشيراً الى ان “الوطنية قدمت 8 مرشحين لهذا المنصب ويتوفر فيهم المهنية والنزاهة والقدرة لادارته لكننا لا نؤمن بالمحاصصة”.
ولفت محمد الى، ان “الاتفاق الذي حصل بين تحالفي الاصلاح والبناء هو توزيع 9 وزارات لكل منهما و3 وزارات للمكون السني بكلتا الكتلتين وهو ضمن استحقاقهم”.
وأكد، ان “المحاصصة لازالت مترسخة في ترشيحات الكتل للكابينة الوزارية، وفي تحالف الاصلاح والاعمار رشحنا أسماء ليس من المتحزبين وتتوفر فيهم المهنية والنزاهة ومن المستقلين ولا ينتمون لأي كيان سياسي”.
وأضاف، ان “وزارة الدفاع ستكون ضمن ضمن مرشحي إئتلاف الوطنية لتحقيق التوازن في تسمية وزارات الأمن، وكتل النصر وسائرون والحكمة أطلقت اليد لعبد المهدي باختيار الوزراء أما ائتلاف الوطنية فرشح أسماء مستقلة”.
وكان مجلس النواب، قد منح في جلسته في 24 من الشهر الماضي، الثقة لعادل عبد المهدي رئيسا لمجلس الوزراء و14 وزيرا فضلا عن التصويت على المنهاج الحكومي.
وبقيت 8 وزارات مؤجلة بسبب الخلاف عليها وهي “{الداخلية، الدفاع، العدل، التخطيط، التعليم العالي والبحث العلمي، التربية، الهجرة والمهجرين، الثقافة}”.