العراق يدعو مجلس التعاون الخليجي لإنهاء أزمة اليمن سلمياً وتشكيل حكومة وطنية       وزير الدفاع الإيراني: مساعدات الحشد الشعبي لمتضرري السيول اثلجت صدورنا       الأمم المتحدة تسلم دفعة جديدة من تعويضات العراق للكويت       العفو الدولية: إعدامات السعودية انتهاك صارخ للقانون الدولي       الزيادي يؤكد خلال لقائه عبد المهدي على أهمية الشراكة الإستراتيجية مع العراق       صالح يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ويدعو إلى تجاوز خلافات الماضي       خلل في إضاءة ملعب الشعب يؤجل مباراة الشرطة ونفط الجنوب       إلقاء القبض على سبعة مطلوبين بينهم ثلاثة وفق المادة 4 إرهاب       أدوية سامراء تعتزم طرح مستحضر دوائي جديد لعلاج الالتهابات المختلفة       الحشد الشعبي يعيد انتشاره في ثلاث مناطق غرب الموصل       تويتر يُغلق 5000 حساب آلي مؤيد للرئيس ترامب       الاستخبارات العسكرية تنجح في إحباط عملية تهريب أدوية في تلعفر       صالح يستقبل الرئيس التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة       انخفاض أسعار النفط وسط تلقي الأسواق العالمية الإمدادات الكافية       بدر تحمل الأمريكان مسؤولية انتشار الأمراض الوبائية والسرطانية في المدن القريبة من قواعدها      

لماذا يتقدم ترامب بالشكر إلى إيران؟

سبتمبر 27, 2018 | 10:11 ص

الخبر:

في كلمته بمجلس الأمن الدولي والتي ترأسها شخصاً، شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوماً على الجمهورية الإسلامية الإيرانية بسبب ما أسماه المساعي الإيرانية للحصول على الأسلحة النووية وبث الفوضى في المنطقة، وفي نفس الحال شكر إيران على تقليل الحملات في إدلب.

التحليل:

– بدأ ترامب هجماته على إيران في كلمته مساء الثلاثاء بالجمعية العامة للأمم المتحدة، وكما كان متوقعاً واصل بل أكمل هجماته اليوم باجتماع مجلس الأمن والذي ترأسه شخصياً. على أن تقدم ترامب بالشكر لسوريا وإيران لما اسماها مساعي هذين البلدين لوقف إراقة الدماء في إدلب قد اعتبر على أنه ترحيب البلدين بمزاعم ترامب، إلا أن الحقيقة هي أن هذا الشكر المقصود هو اعتراف رسمي بدور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقوتها في منطقة الشرق الأوسط.

– ترامب بحركته هذا حاول أن يبدي شيئاً من النزاكة والتمظهر أمام الرأي العام العالمي على أنه شخص منصف ومتعادل، هذا في حين أن تصرفه هذا إنما يدل على التناقضات التي يعيش فيها ترامب.

– ففي ظل تشديده لإجراءات الحظر لايزال ترامب يأمل في يوم يري نفسه والمسؤولين الإيرانيين خلف طاولة المباحثات، هذا في حين أنه أخفق بإقناع الحاضرين في كلمته بمجلس الأمن الأربعاء كما أخفق في كلمته بالجمعية العامة الثلاثاء، في سوق المبررات لما ينتهجه من إداء تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية.. ما دفع الرئيس الفرنسي ماكرون إلى انتقاده على الفور.