استقرار سعر صرف الدولار في الأسواق المحلية       الحوثيون يستعيدون مواقع جديدة في حيران       الحاج : تفجير الخضراء يهدف الى اتهام اميركا للحشد الشعبي وفصائل المقاومة بتنفيذه       برنامج هاشتاك شويع الحلقة (9) 18-5-2019       برنامج صيام اهلنا الحلقة (9) محافظة منطقة داحرة 19-5-2019       برنامج اهدنا (ح13) تقديم سماحة الشيخ علي الدراجي 19-5-2019       برنامج رهن الاجابة (ح6) مع رئيس مجلس النواب الاسبق محمود المشهداني 18-5-2019       نشرة اخبار التاسعة مساءً 18-5-2019       لصقة “ذكية” على الجلد تقيك من الحر والبرد       اعتقال عصابة من ثلاث نساء نقوم بسرقة الدور شمالي بغداد       اجتماع لرؤساء الكتل السياسية في منزل رئيس الجمهورية       8 عادات للتخلص من الآلام القولون العصبي       عواصف رعدية قوية وسحب ممطرة في المحافظات الجنوبية والوسطى       مبيعات البنك المركزي ترتفع إلى 190.02 مليون دولار       دراسة: تناول البيض مع الخضراوات يزيد من المواد المضادة للأكسدة      

كواليس إعلان ترامب استعداده للقاء قائد الثورة في إيران.

سبتمبر 24, 2018 | 7:45 م

أعلن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو في لقاء مع قناة فوكس نيوز عن استعداد الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء مع قائد الثورة الإسلامية في إيران.

يأتي إعلان الاستعداد هذا بعد أن أعلنت الجمهورية الإسلامية في إيران مراراً وتكراراً أنها ليست أبداً مع التفاوض من أجل التفاوض، هذا فيما بائت جميع محاولات ترامب وإدارته لحد الآن للتفاوض مع المسؤولين الإيرانيين بالفشل. لذلك يبدو أن هذا الإعلان الجديد ليس سوى مناورة إعلامية من قبل ترامب لجأ إليها بغية ترميم صورته المثيرة للحروب والناكثة للعهود أمام الرأي العام العالمي.

– يرى ترامب نفسه معرضا لضغوط شديدة من أجل ترميم صورته وصورة إدارته المزدوجة أمام الرأي العالم العالمي بإثارتها للحروب وفي نفس الوقت الداعية للسلام والمفاوضات. لذلك هو وقبل أن يصبو إلى تفاوض وحوار، يطمح إلى رفع الازدواجية هذه. فهو يعلم جيداً أن لا مكان في قاموس الدبلوماسية لأي دعوة إلى التفاوض في ظل تصعيد التهديد والحظر والعقوبات.

– يطمح ترامب لحل المشاكل التاريخية العالقة بين أميركا وبلدان مثل كوريا الشمالية وإيران، وبأي شكل من الأشكال، خلال فترة رئاسته على الولايات المتحدة، لكي يسجل ذلك إنجازاً لنفسه. لذلك ومن خلال طرح رغبته في الحوار والتفاوض مع إيران وفي ضوء اعتباره انتهاء القضية الكورية الشمالية يسعى للتوصل إلى إحدى الهدفين، الأول: اختبار حظه الأخير في جر إيران إلى طاولة المفاوضات.. والثاني: في حال فشل الأول يحاول ترامب من طرح استعداده التفاوض مع المسؤولين الإيرانيين والآن مع قائد الثورة الإسلامية في إيران إيجاد شرخ بين الحكومة والشعب في إيران، حسب زعمه.