5 موظفين بالقنصلية يدلون بشهاداتهم حيال مقتل خاشقجي       الإعلام الأمني : تفجير 75 عبوة ناسفة والقبض على متهمين اثنين في الأنبار       النزاهة تؤكد عدم حصول تجاوزاتٍ حقيقيَّةٍ على الأراضي التابعة لثانوية كليَّة بغداد       العبادي يدعو الى سحب اي سلاح خارج يد الدولة و مواجهة الفساد بدون تردد       عمليات بغداد : تحرير مختطفة والقبض على 7 متهمين بجرائم مختلفة       نصيف : تجار توجهوا لشراء أشخاص حزبيين ومستقلين للترشيح في كابينة عبد المهدي       ميركل تهدد الرياض: لا يمكن توريد الأسلحة للسعودية في مثل هذه الظروف       “قاصف واحد” تدك تجمعات المرتزقة قبالة نجران       الرافدين يُطلق دفعة جديدة من سلفه لنحو تسعة آلاف مستفيد       الاتصالات تباشر بتخفيض أسعار المكالمات الدولية بين العراق و ايران بنسبة 50%       من أجل نجم إنتر.. ريال مدريد يخطط للتخلي عن مودريتش       لهذه الأسباب..لا تتسرع بشراء هاتف جديد وانتظر “آيفون” الرخيص       مزايا فريدة في سامسونغ “نوت 9” لن تجدها في هواتف “آيفون”       القضاء الأعلى : تصديق اعترافات متهم انتحل صفة ضابط في الأمن الوطني لابتزاز المواطنين       “التثاؤب”.. متى يكون خطيرا؟      

كواليس إعلان ترامب استعداده للقاء قائد الثورة في إيران.

سبتمبر 24, 2018 | 7:45 م

أعلن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو في لقاء مع قناة فوكس نيوز عن استعداد الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء مع قائد الثورة الإسلامية في إيران.

يأتي إعلان الاستعداد هذا بعد أن أعلنت الجمهورية الإسلامية في إيران مراراً وتكراراً أنها ليست أبداً مع التفاوض من أجل التفاوض، هذا فيما بائت جميع محاولات ترامب وإدارته لحد الآن للتفاوض مع المسؤولين الإيرانيين بالفشل. لذلك يبدو أن هذا الإعلان الجديد ليس سوى مناورة إعلامية من قبل ترامب لجأ إليها بغية ترميم صورته المثيرة للحروب والناكثة للعهود أمام الرأي العام العالمي.

– يرى ترامب نفسه معرضا لضغوط شديدة من أجل ترميم صورته وصورة إدارته المزدوجة أمام الرأي العالم العالمي بإثارتها للحروب وفي نفس الوقت الداعية للسلام والمفاوضات. لذلك هو وقبل أن يصبو إلى تفاوض وحوار، يطمح إلى رفع الازدواجية هذه. فهو يعلم جيداً أن لا مكان في قاموس الدبلوماسية لأي دعوة إلى التفاوض في ظل تصعيد التهديد والحظر والعقوبات.

– يطمح ترامب لحل المشاكل التاريخية العالقة بين أميركا وبلدان مثل كوريا الشمالية وإيران، وبأي شكل من الأشكال، خلال فترة رئاسته على الولايات المتحدة، لكي يسجل ذلك إنجازاً لنفسه. لذلك ومن خلال طرح رغبته في الحوار والتفاوض مع إيران وفي ضوء اعتباره انتهاء القضية الكورية الشمالية يسعى للتوصل إلى إحدى الهدفين، الأول: اختبار حظه الأخير في جر إيران إلى طاولة المفاوضات.. والثاني: في حال فشل الأول يحاول ترامب من طرح استعداده التفاوض مع المسؤولين الإيرانيين والآن مع قائد الثورة الإسلامية في إيران إيجاد شرخ بين الحكومة والشعب في إيران، حسب زعمه.