الفتح وسائرون سيجمدان عمل مجالس المحافظات او يحددان موعداً جديداً لاجراء انتخاباتها       طيران الجيش يستهدف مضافتين لداعش الارهابي شرقي بعقوبة       عملية عسكرية مرتقبة في صلاح الدين لتطهير ما تبقى من فلول “داعش”       الهندسة العسكرية للحشد تنجح بدرء خطر الفيضان عن منطقة النهروان جنوبي العاصمة       الحرس الثوري: سنثأر لدماء شهدائنا من السعودية والامارات       اسعار النفط ترتفع الى 66.25 دولار للبرميل الواحد       علماء يتوصلون الى علاج يساعد المرضى المصابين بالمراحل الأولى من ألزهايمر       كوريا الجنوبية تستأنف وارداتها من النفط الإيراني       تمرين يقيك خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية       استقرار لاسعار صرف الدولار في بورصة الكفاح والاسواق المحلية       نائب يحذر من عدوان اسرائيلي محتمل على العراق ويدعو لاخذ الاحتياطات       إلغاءات بالجملة وانتكاسات في جولة بن سلمان الآسيوية       ألمانيا ترفض الانصياع لأمريكا: لن ننسحب من الاتفاق النووي مع ايران       القوات الامنية تباشر بعمليات دهم وتفتيش لثلاثة احياء في الفلوجة بحثا عن ارهابيين       الفتح يكشف عن تقديم ثلاثة اسماء جديدة لشغل حقيبة الداخلية      

واشنطن تفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات روسية

سبتمبر 21, 2018 | 11:56 ص

فرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات مالية على هيئة رئيسية في الجيش الصيني لشرائها صواريخ ومقاتلات روسية، في وقت صعّدت فيه ضغوطها على موسكو بسبب ما أسمته “نشاطاتها الخبيثة”.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تطبق القانون الصادر عام 2017 ضد “هيئة تطوير المعدات” في وزارة الدفاع الصينية لشرائها مقاتلات سوخوي “سو 35” وصواريخ “اس-400” أرض جو.

كما أدرجت في الوقت نفسه أسماء 33 مسؤولاً وكياناً عسكرياً واستخباراتياً روسياً على قائمتها السوداء التابعة لقانون كاتسا.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها إدارة ترامب بلدا غير روسيا بعقوبات بموجب قانون “كاتسا” الذي تم وضعه في الأساس لمعاقبة موسكو .

وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية لصحافيين، طالباً عدم كشف هويته، إن “روسيا هي الهدف الأساسي من هذه العقوبات”.

وأضاف “عقوبات كاتسا في هذا السياق لا تهدف إلى تقويض القدرات الدفاعية لأي بلد معين، بل الى فرض كلفة على روسيا رداً على أنشطتها الخبيثة” بحسب تعبيره.

وأضافت الخارجية “سنواصل تنفيذ كاتسا بقوة، ونحض جميع الدول على الحد من علاقاتها مع قطاعي الدفاع والاستخبارات الروسيين، وكلاهما مرتبط بالأنشطة الخبيثة في جميع أنحاء العالم”.

وأشار المسؤول الرفيع الى أن العقوبات استهدفت الهيئة الصينية التي يديرها لي شانغفو لإجرائها مشتريات من مؤسسة “روسوبورن إكسبورت”. ونصّت العقوبات على تجميد أصول الهيئة الصينية ومديرها في الولايات المتحدة.

كما تقيد دخول الهيئة الى الأسواق المالية العالمية عن طريق حظر تعاملاتها المالية الخاضعة للنظام المالي الأميركي.

والهيئات الروسية التي تم إدراجها على القائمة السوداء سبق وأن تمت تسميتها في أنظمة عقوبات أميركية أخرى، ومن بينها شركة “بي أم سي واغنر” الأمنية الخاصة ومجموعة المشتريات التابعة لوزارة الدفاع الروسية “أوبورونلوجيستيكا”، فضلا عن صانع الطائرات الروسي “كناب”.

إضافة إلى ذلك، استهدف “كاتسا” كلاً من رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الروسية “جي آر يو” إيغور كوروبوف ونائبه سيرغي غيزونوف.