القائمة النهائية لجائزة افضل لاعب أفريقي لعام 2018       مصدر محلي: العيداني ينوي تقديم استقالته من البرلمان للتفرغ لمنصب المحافظ       القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!       وزارة النقل تصدر توضيحا بشأن عقود الوظائف في الخطوط الجوية       رئاسة البرلمان تنفي جود اي مساعي لتخفيض رواتب الموظفين والمتقاعدين       أردوغان: مُرتكب جريمة قتل خاشقجي معروف بالنسبة لي       الكهرباء تعفي مصعب المدرس من مهامه كمتحدث رسمي وتعين بديلا عنه       الحشد الشعبي يجري عملية مسح لطريق عكاشات _ القائم لتأمينه       بين ضحاياها عراقيين.. الجيش السوري يكتشف مقابر جماعية في البوكمال       طقس العراق: امطار بدءاً من الاحد.. وانخفاض درجات الحرارة اليوم       السترات الصفراء تؤجل 5 مباريات في الدوري الفرنسي       “أشباح الماضي” تطارد ريال مدريد في كأس الملك       موجة جديدة من السيول تغرق بعض القرى السورية       اعتقال 3 مطلوبين شرق بغداد       بيان حزب الله حول عمليات القدس ورام الله      

واشنطن تفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات روسية

سبتمبر 21, 2018 | 11:56 ص

فرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات مالية على هيئة رئيسية في الجيش الصيني لشرائها صواريخ ومقاتلات روسية، في وقت صعّدت فيه ضغوطها على موسكو بسبب ما أسمته “نشاطاتها الخبيثة”.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تطبق القانون الصادر عام 2017 ضد “هيئة تطوير المعدات” في وزارة الدفاع الصينية لشرائها مقاتلات سوخوي “سو 35” وصواريخ “اس-400” أرض جو.

كما أدرجت في الوقت نفسه أسماء 33 مسؤولاً وكياناً عسكرياً واستخباراتياً روسياً على قائمتها السوداء التابعة لقانون كاتسا.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها إدارة ترامب بلدا غير روسيا بعقوبات بموجب قانون “كاتسا” الذي تم وضعه في الأساس لمعاقبة موسكو .

وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية لصحافيين، طالباً عدم كشف هويته، إن “روسيا هي الهدف الأساسي من هذه العقوبات”.

وأضاف “عقوبات كاتسا في هذا السياق لا تهدف إلى تقويض القدرات الدفاعية لأي بلد معين، بل الى فرض كلفة على روسيا رداً على أنشطتها الخبيثة” بحسب تعبيره.

وأضافت الخارجية “سنواصل تنفيذ كاتسا بقوة، ونحض جميع الدول على الحد من علاقاتها مع قطاعي الدفاع والاستخبارات الروسيين، وكلاهما مرتبط بالأنشطة الخبيثة في جميع أنحاء العالم”.

وأشار المسؤول الرفيع الى أن العقوبات استهدفت الهيئة الصينية التي يديرها لي شانغفو لإجرائها مشتريات من مؤسسة “روسوبورن إكسبورت”. ونصّت العقوبات على تجميد أصول الهيئة الصينية ومديرها في الولايات المتحدة.

كما تقيد دخول الهيئة الى الأسواق المالية العالمية عن طريق حظر تعاملاتها المالية الخاضعة للنظام المالي الأميركي.

والهيئات الروسية التي تم إدراجها على القائمة السوداء سبق وأن تمت تسميتها في أنظمة عقوبات أميركية أخرى، ومن بينها شركة “بي أم سي واغنر” الأمنية الخاصة ومجموعة المشتريات التابعة لوزارة الدفاع الروسية “أوبورونلوجيستيكا”، فضلا عن صانع الطائرات الروسي “كناب”.

إضافة إلى ذلك، استهدف “كاتسا” كلاً من رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الروسية “جي آر يو” إيغور كوروبوف ونائبه سيرغي غيزونوف.