مطالبات نيابية بإعفاء ذوي الرعاية الاجتماعية من أجور الكهرباء والماء       التجارة تلغي 25 وكالة غذائية وطحين خلال شهر كانون الثاني الماضي       كاتانيتش يزج بلاعبين جدد في نهائي بطولة الصداقة       التباطؤ الاقتصادي الحاد يؤثر على أسعار النفط       دراسة: زيت الطهي المستخدم أكثر من مرة يساهم بتكاثر الخلايا السرطانية       الحشد يستنفر ملاكاته البحرية لانتشال الجثث المفقودة لشهداء عبارة الموصل       النقاط السوداء على الموز.. مؤشر على أنها أصبحت ناضجة بما فيه الكفاية للأكل       مالية الحشد تعلن إنهاء 50% من توطين رواتب منتسبيها       القوات الحشد تعثر على مضافة لداعش تحوي اسلحة ومواد متفجرة       الأمن النيابية تقرر إعادة مشروع قانون الجنسية إلى الحكومة       الكعبي يستقيل من منصب نائب رئيس القوة الجوية       خبراء يعملون على زراعة ذكاء صناعي يحل محل التعليم ويلغي الحاجة إلى المدارس       قطر تستعد لافتتاح خط بري بحري مع العراق       رئيس البرلمان يغادر بغداد متوجها الى الولايات المتحدة في زيارة رسمية       علماء يكتشفون نوع من الطحالب له القدرة فى منع حدوث عمليات بتر الأطراف التالفة      

الحشد الشعبي : سنتعامل مع المخربين كدواعش

سبتمبر 8, 2018 | 6:29 م

اكدت قيادة هيئة الحشد الشعبي في محافظة البصرة، أن توجيه التظاهرات المطلبية للإعتداء على مقراتها جاء بـ”توجيه خارجي”، وفيما بينت أنها “ستنزل” إلى الشارع وتتعامل مع المسيئين كتعاملها مع “الدواعش”، حذرت “صانعي الفتنة” من خارج العراق باستهداف قنصلياتهم ومخابراتهم.

وقالت القيادة في بيان صحفي تلقت النجباء نيوز نسخة منه، إن “توجيه التظاهرات المطلبية للإعتداء على مقرّات الحشد إنما جاء بتوجيهٍ خارجي ونفذته أيادٍ عراقية من داخل البصرة وخارجها”، موضحة “لقد إتّخذنا قراراً وطنياً حكيماً بعدم إراقة قطرة دم وتركنا هؤلاء ينفذون اعتدائهم ويحرقون المقرات، ولم يكن قرارنا بعدم المواجهة ناتجاً عن ضعف أو خوف بل حفاظاً منا على دماء الشباب المغرر بهم، ولكي تتكشف خيوط المؤامرة التي تحاك على العراق إنطلاقاً من البصرة محتميةً بالمظاهرات السلمية”.

واضافت القيادة، “اليوم، وبعد أن اتضحت الصورة لأبناء الشعب البصري وشيوخ العشائر وكل فئات المجتمع وطبقاتهِ، تأكد للجميع أنّ هؤلاء المندسين الذين يحرقون ويخربون ويدمرون المؤسسات والبنى التحتية في محافظة البصرة ويحاولون إشاعة الفوضى وإقاف عجلة الحياة هم خارجون عن القانون تحرّكهم أطراف خارجية خبيثة”.

وبينت القيادة، أنه “بعد إعلان أهالي البصرة براءتهم من هؤلاء وإعلان شيوخ العشائر الشرفاء بأنّهم لا يمثلون العشائر الشريفة الوطنية، ورغم إنشغالنا في جبهات القتال بتطهير ذيول وجيوب الدواعش الأنجاس الأرجاس في المناطق الساخنة إلّا أنّنا نرى أن وقف انفلات الوضع الأمني والحفاظ على أرواح المواطنين واجب شرعي وانساني ووطني مقدس وهو يحتم علينا النزول إلى الشارع لحفظ البصرة”.

وتابعت القيادة، “إننا نعلن أنّنا سنتعامل مع من يريد أن يسيء لهذه المحافظة وشعبها ومقرّات الحشد الشعبي المقدس كما نتعامل مع الدّواعش في ساحات الشّرف والفداء”، محذرة “كل من صنع الفتنة من خارج العراق باستهداف قنصلياتهم ومخابراتهم وأنّ يد الحشد تطال الجميع”.