عاجل : برقية حركة النجباء الى الجيش العراقي متمثلا بالقائد العام للقوات المسلحة       البعيجي : زيارة عبد المهدي الى الصين تاتي ضمن الانفتاح على دول العالم وسندعم نتائجها برلمانيا        النزاهة تضبط شبكة للجريمة المنظمة تمارس تزوير الكفالات المالية ببغداد       الحوثيون: الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة في السعودية أكبر بكثير مما أعلن عنه       المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية: باستطاعتنا صناعة طائرة مسيرة كل يوم       الكعبي يناقش في التشيك دعم صندوق إعمار المناطق المحررة       ترامب يأمر بتكثيف شديد للعقوبات على إيران       القبض على داعشيين كانا يعملان بما يسمى ديوان الجند في الموصل       شمخاني: رد ايران على أي عدوان سيكون حاسماً وشاملاً ومزلزلا       مجلس كربلاء يصوت على تخصيص 3 ملايين دينار لعوائل شهداء ركضة طويريج       لجنة الزراعة النيابية : على تركيا الالتزام بتعهداتها المقدمة للعراق الخاصة بملف المياه وحصة العراق منه       مفتش وزارة الإعمار: منع هدر بأكثر من مليار دينار في بلدية الموصل       روحاني : السعودية والامارات وأمريكا والكيان الصهيوني أشعلوا الحرب في المنطقة ودمروا اليمن       برهم صالح يصل الى مقر برلمان اقليم كردستان       قطعات من الحشد والجيش يشرعون باليوم الثالث من عملية إرادة النصر الخامسة غرب الأنبار       نائب : المفتشين العموميين المقصرين في اداء واجبهم سيتم محاسبتهم واستجوابهم مع الوزراء      

كيف قتل المتظاهر الشاب مكي الكعبي ؟

سبتمبر 4, 2018 | 10:21 ص

روى المتظاهر في محافظة البصرة ، ليث جميل ، اليوم الثلاثاء , جانب من الاحداث التي رافقت الشاب “مكي ياسر الكعبي” قبل ان يفارق الحياة اثر تعرضه الى اطلاقة نارية خلال فض القوات الامنية التظاهرة قرب ديوان المحافظة.

 

وقال جميل في تصريح تابعته النجباء نيوز , إنه وبعد أن تم تفريقهم من قبل القوات الامنية، انسحب المتظاهرون الى المناطق القريبة خشية تعرضهم الى الاطلاقات النارية، مضيفا ان عجلات (همر) وصلت بالقرب منهم وهي تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين.

 

واوضح أنه دخل في فرع قريب من جسر تقاطع السوري وسط المحافظة، وفي الاثناء سمع شاب يهرول وينطق بصعوبة كانه تعرض لاختناق، قائلاً (احملني .. احملني .. لا استطيع الاستمرار بالركض) وقد بان عليه الارهاق الشديد، وجسمه مملوء بالدماء، وبالكاد تحمله قدماه.

 

وتابع بالقول “قمت بوضع يدي على كتفه وبدأنا نمشي سوياً ببطء، وظننت انه تعرض الى اصابة في ساقه، ثم نظرت الى ظهره، فشاهدت غزارة الدماء قد خرجت من موضع قريب على قلبه، فعرفت انه تعرض الى اطلاقة نارية في صدره واخترقت جسده”، مستدركا ان “الشاب وصل الى حالة شبه الاغماء، وفي الاثناء تلاقفه عدد من الشباب ونقلوه بواسطة مركبة (جكساره) وهرعوا به الى المستشفى، ونظراتي ترافقه وهو كان على قيد الحياة، مستدركا ان اصابته كانت مميتة.

 

ورجح جميل، ان يكون قد تعرض الشاب المتظاهر الى اطلاقة نارية مباشرة خاصة بعدما رمى عدد من المتظاهرين الحجارة باتجاه عجلات الهمرات والتي طاردتهم بعدها قرب التقاطع السوري، وفتحت نحوهم النار بكثافة، كما روى.

وكشف مكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة، عن مقتل شاب متظاهر اثر تعذيبه ورميه بالرصاص على يد القوات الامنية التي فضت التظاهرة وسط المحافظة يوم أمس الاثنين، وفيما اكد ان ذلك يخالف كل قواعد فض اشتباكات التظاهرات، طالب المحافظ (باعتباره رئيس اللجنة الامنية العليا) بفتح تحقيق فوري بالحادث واحالة الجناة الى القضاء بشكل عاجل.

 

وقال مدير المكتب مهدي التميمي في تصريح , إن الشاب مكي ياسر الكعبي (نحو عشرين عاما) فارق الحياة اثر التعذيب والعنف المفرط وتعرضه الى اطلاقات نارية من قبل القوات الامنية التي فضت التظاهرات، مشيرا الى احالته الى الطبابة العدلية لغرض اصدار شهادة وفاة.

 

هذا وفرقت القوات الامنية بالغاز المسيل للدموع التظاهرات التي نظمها المئات من المواطنين قرب ديوان المحافظة للمطالبة بتحسين الخدمات ورفض الاساليب المستخدمة لتفريق تظاهراتهم، وذلك بعد ان تجمعوا بالقرب من ساحة العروسة وانطلقوا بمسيرة نحو مبنى الديوان لليوم الثاني على التوالي.

 

وتشهد البصرة منذ 3 ايام تجدد بالتظاهرات والاعتصامات في مختلف المناطق كان ابرزها تظاهرة يوم الجمعة التي شهدت محاولة اقتحام مبنى الحكومة المحلية واحراق عدد من الكرفانات ونقاط المراقبة.