حكومة صلاح الدين تطالب بتكثيف الجهد الأمني في صحراء المحافظة       سائرون تعتزم استجواب العلاق بشان تلف سبعة مليارات نتيجة الامطار       مصرع واصابة اربعة من حماية محافظ كركوك بحادث سير اثناء توجههم لبغداد للقاء عبد المهدي       صادقون تقدم 10 مرشحين اغلبهم من البصرة لتولي وزارة الثقافة       المالية النيابية تكشف عن ابرز التعديلات على موازنة 2019       الفياض سيلجأ إلى المعارضة إذا لم ينل وزارة الداخلية       أوبك تحذر من تخمة نفطية في 2019       العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي       إنضباطية اتحاد الكرة تصدر قرارات مهمة       سامسونغ تطور تلفزيونا يمكن التحكم به بـ”الدماغ”!       زوكربرغ ينضم لمجموعة سرية إسرائيلية.. وعاصفة من التساؤلات       عبد المهدي لتحالف العبادي: فاوضوا الصدر والعامري حول وزاراتكم       دييغو كوستا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد       رئاسة الجمهورية: الرئيس صالح سيزور ايران وبعض دول الجوار الأسبوع المقبل       أجزاء من جسم الإنسان قد تضمر مستقبلا      

سائرون : قرب اعلان تحالف مع تيار الحكمة وائتلاف الوطنية فضلا عن تحالف النصر

أغسطس 18, 2018 | 11:40 ص

افاد القيادي في تحالف سائرون والمرشح الفائز في الانتخابات البرلمانية الاخيرة رائد فهمي , السبت , بقرب اعلان تحالف مع تيار الحكمة وائتلاف الوطنية فضلا عن تحالف النصر، لتشكيل الكتلة الاكبر وبعدها الحكومة الجديد ، فيما اشار الى ان سائرون اذا لم يلمس من الكتلة الاكبر والحكومة المقبلة التزاما بالنقاط التي وضعها الصدر واتباع الطابع الاصلاحي ولم تقتنع ببرنامج الحكومة فستتوجه نحو المعارضة ,

 

و قال فهمي خلال تصريح تابعته النجباء نيوز , إنه ” وضع اسس ومواصفات تشكيل تلك الكتلة ضمن ما مدون في النقاط الأربعين التي اشترطها زعيم التيار الصدري وتحالف سائرون مقتدى الصدر “، مبينا بان ” بعض تلك النقاط تعتبر من ثوابت تحديد هوية البرنامج الذي ستسير عليه الكتلة الاكبر والحكومة المقبلة والذي يمتاز بطبيعة إصلاحية ووطنية مناهضة للمحاصصة والفساد “,

 

كما أشار فهمي الى ” وجود رغبة لدى سائرون بالتوسع لضم كتل واطراف سياسية اخرى ضمن الكتلة الاكبر “,

 

وكان زعيم التيار الصدري وتحالف سائرون السيد مقتدى الصدر، اصدر مؤخراً، بيانا اعلن فيه مشروعه السياسي ورؤيته لتشكيل الحكومة المقبلة، فيما تضمن البيان على فقرات مختلفة تتلخص بـ “ان يتمتع رئيس الوزراء القادم بالاستقلالية في اتخاذ القرارات وعدم الخضوع للضغوطات السياسية، وان لا تكون المناصب الحكومية وفقاً للمحاصصة الطائفية، وتعيين وزراء تكنوقراط ومستقلين، وضرورة اقرار البرلمان للقوانين التي تصب في صالح الشعب والابتعاد عن النزاعات، ومحاسبة الفاسدين والمقصرين وابعادهم ، وعدم تدخل الكتل السياسية بعمل الدولة “.