اليكم ترتيب الدول العربية من حيث سرعة الإنترنت!       تسريبات تكشف مواصفات هواتف “غوغل” في 2020       مستشار عبد المهدي : اشترطنا على الصين تنفيذ المشاريع بالتكنولوجيا العالمية .       دراسة: السكر له مفعول مثل المخدرات       الاتحاد الأوروبي قد يجبر “أبل” على استبدال شاحن “آيفون”       رونالدو يقتنص جائزة جديدة في يوفنتوس       تحصينات أمنية عديدة لضبط الحدود العراقية السورية .       بيان الشيخ الكعبي بشأن الوضع الصحي للسيد السيستاني ( دام ظله ) .       تحالف سائرون : التواجد الأمريكي عرقل تقدم العراق ، وعازمون على إنهاء وجوده .       أمنية ديالى تكشف عن سبب عودة نشاط خلايا داعش في خمس مناطق من المحافظة .       الرافدين يعلن صرف دفعة جديدة من سلف المتقاعدين المدنيين والعسكريين .       نائب : توحد القوى الشيعية ضد التواجد الأمريكي سيحسم ملف رئاسة الوزراء .       الأمن النيابية : من حق العراق امتلاك أسلحة متطورة ، وأمريكا تضغط لمنع ذلك .       الصيادي : العقوبات الأمريكية لا تعني شيئا لنا ، وما يفعله ترامب ” قرصنة ” .       الحشد الشعبي يصد هجوما لداعش جنوب غرب الموصل .      

تناول العشاء في وقت متأخر يزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان

يوليو 22, 2018 | 9:21 ص

وجدت دراسة إسبانية، أن تناول وجبة خفيفة في منتصف الليل أو تناول العشاء في وقت متأخر يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

 

وقال العلماء، أن “الأشخاص الذين يتناولون وجباتهم المسائية بانتظام بعد الساعة التاسعة مساء أو قبل ساعتين من النوم، معرضون لخطر الإصابة بسرطان الثدي أو البروستاتا بنسبة 25%”.

 

وقام العلماء بدراسة حالة 1800 من مرضى سرطان الثدي أو البروستاتا، بالإضافة إلى أكثر من 2000 شخص غير متأثرين بالمرض. كما تابعوا أنماط الأكل والنوم وأية خطوات يتخذونها للحفاظ على صحتهم، وتعد وجبات العشاء المتأخرة تسرع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، بدلاً من السكون والاسترخاء”.

 

ووجدت الدراسة أن مرضى السرطان كانوا أكثر ميلاً لتناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل، حتى بعد مراعاة العادات الصحية الأخرى وأنماط التغذية أو النوم.

 

واضاف العلماء ان ” دراسة خلصت إلى أن الالتزام بأنماط الأكل نهارا، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان. وتسلط هذه النتائج الضوء على أهمية تقييم الإيقاع اليومي في الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي والسرطان، وترتبط أنواع سرطانات الثدي والبروستاتا ارتباطا وثيقا بالمنبهات الهرمونية، وغالبا ما يتم علاجها باستخدام علاجات التستوستيرون أو حجب الإستروجين”.

 

وتعمل الهرمونات على تحفيزنا على النوم أو جعلنا نشعر بالجوع والإجهاد، وبالتالي يمكن ربطها بإيقاعات الساعة البيولوجية في الجسم.