عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

مجلس النواب اللبناني يقبل استقالة 7 نواب ومروان حمادة يتراجع       النزاهة توضح تفاصيل منع سفر وزير الكهرباء السابق       ادوية سامراء تنتج مادة السبتول المعقمة وتعتزم انتاج مادة السافلون لتعقيم صالات العمليات       الحشد يصد تعرض لداعش على قرية بكركوك ويقتل عنصرين       انخفاض أسعار النفط بعد تقرير لـ”أوبك”       نائب يطالب الحكومة بالخروج من صمتها المخجل وطرد السفير التركي       الخارجية تستدعي السفير التركي وتسلمه مذكرة احتجاج على القصف       الصحة تسجل 3441 إصابة جديدة بفيروس كورونا       بحلول تشرين الاول المقبل …. الصحة تؤكد توفير اللقاح الروسي الخاص بفيروس كورونا       الرافدين يعلن منح السلف لمنتسبي الداخلية وتشكيلاتها       الفتح : هناك حاجة ملحة لعقد جلسات البرلمان لاكمال القوانين المهمة       إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ترفع توقعاتها للطلب العالمي على النفط في 2020       الكعبي يطالب مجلس الامن الدولي بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات التركية       مجلس الوزراء يقرر شمول ضحايا التظاهرات بقانون مؤسسة الشهداء       لا خير بانتخابات تعود لنا بالمزّورين واللصوص والسفلة…      

تناول العشاء في وقت متأخر يزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان

يوليو 22, 2018 | 9:21 ص

وجدت دراسة إسبانية، أن تناول وجبة خفيفة في منتصف الليل أو تناول العشاء في وقت متأخر يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

 

وقال العلماء، أن “الأشخاص الذين يتناولون وجباتهم المسائية بانتظام بعد الساعة التاسعة مساء أو قبل ساعتين من النوم، معرضون لخطر الإصابة بسرطان الثدي أو البروستاتا بنسبة 25%”.

 

وقام العلماء بدراسة حالة 1800 من مرضى سرطان الثدي أو البروستاتا، بالإضافة إلى أكثر من 2000 شخص غير متأثرين بالمرض. كما تابعوا أنماط الأكل والنوم وأية خطوات يتخذونها للحفاظ على صحتهم، وتعد وجبات العشاء المتأخرة تسرع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، بدلاً من السكون والاسترخاء”.

 

ووجدت الدراسة أن مرضى السرطان كانوا أكثر ميلاً لتناول وجبات خفيفة في وقت متأخر من الليل، حتى بعد مراعاة العادات الصحية الأخرى وأنماط التغذية أو النوم.

 

واضاف العلماء ان ” دراسة خلصت إلى أن الالتزام بأنماط الأكل نهارا، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان. وتسلط هذه النتائج الضوء على أهمية تقييم الإيقاع اليومي في الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي والسرطان، وترتبط أنواع سرطانات الثدي والبروستاتا ارتباطا وثيقا بالمنبهات الهرمونية، وغالبا ما يتم علاجها باستخدام علاجات التستوستيرون أو حجب الإستروجين”.

 

وتعمل الهرمونات على تحفيزنا على النوم أو جعلنا نشعر بالجوع والإجهاد، وبالتالي يمكن ربطها بإيقاعات الساعة البيولوجية في الجسم.