عذرا لاتوجد مواضيع في هذا التصنيف.

الاستخبارات العسكرية تخترق وتفكك خلية إرهابية مختصة بصنع العبوات الناسفة وتلقي القبض على أفرادها في الأنبار       النزاهة: الحكم على رئيس مؤسسة الشهداء الحالية بالسجن سبع سنوات       تعرف على احصائية محاولات الانتحار في البلاد منذ الاول من تشرين الثاني الحالي ولغاية اليوم       البنتاغون: سحب قواتنا من عين العرب قد يستغرق أسبوعا آخر       خطاب المرحلة       مدن كلها عواصم       مراسلنا : مجلس النواب يؤجل انعقاد جلسته ساعة لعدم اكتمال النصاب       القضاء يؤكد على حق التظاهر.. ويشكل محكمة مركزية كبرى لمكافحة الفساد بعد رفع الحصانة       موراليس يتهم الولايات المتحدة بتدبير الانقلاب عليه       اميركا تتراجع عن تدخلاتها : العراقيين قادرين على حل مشاكلهم الداخلية       باحثون يكشفون خطر السجائر الإلكترونية الحقيقي على الجسم!       أيها الشعب العراقي الثائر .. خلاصكم في النجف وليس في بغداد       النزاهة: صدور أمر استقدام بحق مديرعام صحة ميسان       استقرار أسعار صرف الدولار في البورصة       بارزاني لـعلاوي : الاقليم يدعم اي تعديل يصب في مصلحة العراق والعراقيين بوصف كردستان جزءاً من العراق      

250 ألف لاجئ سوري في العراق .. 97% منهم موجودين في إقليم كردستان

يونيو 20, 2018 | 1:39 م

كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق ، الأربعاء ، إن العراق يأوي 250 الف لاجئ سوري 97% منهم موجودين في اقليم كردستان ,

 

و ذكر ممثل المفوضية برونو جدو بمناسبة اليوم العالمي للاجئين في بيان إطلعت عليه النجباء نيوز , إن ” هناك الآن حوالي 68 مليون شخص نزحوا حول العالم بسبب النزاع وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث الطبيعية ووفقًا لاحصائية فان في عام 2017 ، هرب شخص ما من منزله كل ثانيتين “,

 

و أوضح جدو , إن ” العراق مأوى 300،000 لاجئ منهم 250 الف لاجى من سوريا ويضم إقليم كردستان العراق 97 في المائة من اللاجئين السوريين في العراق ” ، مشيرًا إلى ان ” اللاجئين يتلقون بسخاء الخدمات وإمكانية الوصول المتكافئ مع السكان المحليين إلى العمل والتعليم والخدمات الاجتماعية “,

 

و أضاف انه ” بعد سبع سنوات ، لا يظهر الصراع السوري أي علامة على التراجع، حيث كل يوم يعبر الناس الحدود السورية هرباً من القتال ، يصل إلى 700 شخص جديد كل شهر “، لافتًا الى ان ” العودة ليست خيارًا مستدامًا في الوقت الحالي، وفرص إعادة التوطين محدودة ومتاحة فقط للأشخاص الأكثر عرضة للضرر “,

 

و تايع أنه ” سيظل اللاجئون السوريون في العراق والمجتمعات التي تستضيفهم بحاجة إلى الدعم لبعض الوقت في المستقبل “، مبينًا انه ” مع تعمق الأزمة السورية وتفاقمها، فقد حان الوقت للتفكير بشكل خلاق في استجابتنا للاجئين وبالتعاون مع السلطات الكردية والوكالات الشريكة والمنظمات غير الحكومية، لاستكشاف حلول جديدة ومستدامة للاجئين في إقليم كردستان العراق من خلال الاستثمار في المجتمعات المضيفة والخدمات العامة، وتعزيز الوصول إلى التعليم واكتساب المهارات “,

 

و أعرب عن امله، في مساعدة اللاجئين على ” إعادة بناء حياتهم حيث يحتاج اللاجئون إلى إشراكهم في مجتمعات جديدة، ولديهم الفرصة لإرساء جذور جديدة، وتحقيق إمكاناته “.