لندن: ستصل فرقاطة بريطانية إلى مياه الخليج خلال أسبوع       نائب يكشف اسباب تأجيل التصويت على مادتين في قانون الانتخابات المحلية       انتحار شاب من اعلى جسر شرقي بغداد       عبد المهدي وروحاني يبحثان تطورات الاوضاع في المنطقة وسبل نزع فتيل الأزمة       جريزمان معاتباً ميسي: لم يهنئني على انتقالي لبرشلونة       مصدر برلماني: مجلس النواب اعتمد نسبة سانت ليغو 1.9 في الانتخابات المحلية       نائب عن ديالى يدعو عبد المهدي لزيارة جلولاء والسعدية للاطلاع على حج دمارهما       بالصورة.. هدية من “حماس” الى خامنئي       نواب عن بغداد يدعون مجلس الوزراء لتشكيل لجنة لمتابعة المتجاوزين والعشوائيات       كتلة نيابية تجدد رفضها للنظام الانتخابي الحالي       ارتفاع عدد سكان مصر الى 99 مليون نسمة       نائب: مافيات متنفذة ومخابرات دول كبرى تقود عمليات ابادة للمنتج المحلي       الغضبان : ارتفاع معدلات الانتاج في مصفى الصمود في بيجي الى 70 الف برميل باليوم       الجمارك : ضبط كاميرات مراقبة حاول مسافر ادخالها عبر مطار بغداد خلافا للضوابط       لامبارد يتلقى ضربة موجعة قبل ودية برشلونة      

250 ألف لاجئ سوري في العراق .. 97% منهم موجودين في إقليم كردستان

يونيو 20, 2018 | 1:39 م

كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق ، الأربعاء ، إن العراق يأوي 250 الف لاجئ سوري 97% منهم موجودين في اقليم كردستان ,

 

و ذكر ممثل المفوضية برونو جدو بمناسبة اليوم العالمي للاجئين في بيان إطلعت عليه النجباء نيوز , إن ” هناك الآن حوالي 68 مليون شخص نزحوا حول العالم بسبب النزاع وانتهاكات حقوق الإنسان والكوارث الطبيعية ووفقًا لاحصائية فان في عام 2017 ، هرب شخص ما من منزله كل ثانيتين “,

 

و أوضح جدو , إن ” العراق مأوى 300،000 لاجئ منهم 250 الف لاجى من سوريا ويضم إقليم كردستان العراق 97 في المائة من اللاجئين السوريين في العراق ” ، مشيرًا إلى ان ” اللاجئين يتلقون بسخاء الخدمات وإمكانية الوصول المتكافئ مع السكان المحليين إلى العمل والتعليم والخدمات الاجتماعية “,

 

و أضاف انه ” بعد سبع سنوات ، لا يظهر الصراع السوري أي علامة على التراجع، حيث كل يوم يعبر الناس الحدود السورية هرباً من القتال ، يصل إلى 700 شخص جديد كل شهر “، لافتًا الى ان ” العودة ليست خيارًا مستدامًا في الوقت الحالي، وفرص إعادة التوطين محدودة ومتاحة فقط للأشخاص الأكثر عرضة للضرر “,

 

و تايع أنه ” سيظل اللاجئون السوريون في العراق والمجتمعات التي تستضيفهم بحاجة إلى الدعم لبعض الوقت في المستقبل “، مبينًا انه ” مع تعمق الأزمة السورية وتفاقمها، فقد حان الوقت للتفكير بشكل خلاق في استجابتنا للاجئين وبالتعاون مع السلطات الكردية والوكالات الشريكة والمنظمات غير الحكومية، لاستكشاف حلول جديدة ومستدامة للاجئين في إقليم كردستان العراق من خلال الاستثمار في المجتمعات المضيفة والخدمات العامة، وتعزيز الوصول إلى التعليم واكتساب المهارات “,

 

و أعرب عن امله، في مساعدة اللاجئين على ” إعادة بناء حياتهم حيث يحتاج اللاجئون إلى إشراكهم في مجتمعات جديدة، ولديهم الفرصة لإرساء جذور جديدة، وتحقيق إمكاناته “.