الفتح وسائرون سيجمدان عمل مجالس المحافظات او يحددان موعداً جديداً لاجراء انتخاباتها       طيران الجيش يستهدف مضافتين لداعش الارهابي شرقي بعقوبة       عملية عسكرية مرتقبة في صلاح الدين لتطهير ما تبقى من فلول “داعش”       الهندسة العسكرية للحشد تنجح بدرء خطر الفيضان عن منطقة النهروان جنوبي العاصمة       الحرس الثوري: سنثأر لدماء شهدائنا من السعودية والامارات       اسعار النفط ترتفع الى 66.25 دولار للبرميل الواحد       علماء يتوصلون الى علاج يساعد المرضى المصابين بالمراحل الأولى من ألزهايمر       كوريا الجنوبية تستأنف وارداتها من النفط الإيراني       تمرين يقيك خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية       استقرار لاسعار صرف الدولار في بورصة الكفاح والاسواق المحلية       نائب يحذر من عدوان اسرائيلي محتمل على العراق ويدعو لاخذ الاحتياطات       إلغاءات بالجملة وانتكاسات في جولة بن سلمان الآسيوية       ألمانيا ترفض الانصياع لأمريكا: لن ننسحب من الاتفاق النووي مع ايران       القوات الامنية تباشر بعمليات دهم وتفتيش لثلاثة احياء في الفلوجة بحثا عن ارهابيين       الفتح يكشف عن تقديم ثلاثة اسماء جديدة لشغل حقيبة الداخلية      

منتجات شائعة ترفع خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

يونيو 3, 2018 | 12:42 م

قال علماء جامعة ماساتشوسيتس أمهرست إن مادة كيميائية “لا يمكن تجنبها” تُستخدم في الصابون وبعض أنواع معاجين الأسنان، قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

 

وأظهرت تجارب أجريت على الفئران أن مادة التريكلوسان قد تؤدي إلى مرض التهاب الأمعاء (IBD)، عن طريق تغيير الميكروبات فيها.

 

ويعد IBD المصطلح الشامل لمرض التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، وهو أحد عوامل الخطر المعروفة لسرطان الأمعاء القاتل.

 

وتقدم هذه التجربة أول دليل على أن التريكلوسان الذي لا يُحظر في بريطانيا ولكنه محظور في بعض المنتجات في الولايات المتحدة، يمكن أن يؤثر سلبا على صحة الأمعاء.

 

ودعا الأطباء اليوم إلى إجراء تحقيقات “عاجلة” لتحديد التأثيرات الصحية للمكون، لأنه ما يزال يُستخدم على نطاق واسع.

 

ويمكن الكشف عن هذه المادة الكيميائية في 75% من عينات البول، وفقا لنتائج مسح أجرته الحكومة الأمريكية مؤخرا. وحظر مسؤولو إدارة الأغذية والأدوية استخدام التريكلوسان في الصابون ومنتجات تنظيف الجسم منذ عامين.

 

وأعلنوا أن الصابون المضاد للبكتيريا المحتوي على التريكلوسان، لم يكن أكثر فعالية من الماء الساخن والصابون العادي في قتل الحشرات والبكتيريا.ومع ذلك، ما يزال من الممكن العثور عليه في أكثر من 2000 منتج، بما في ذلك معاجين الأسنان وحتى لعب الأطفال.

 

وأظهرت دراسات أجريت على الحيوانات أن هذه المادة يمكنها تغيير نظم الهرمونات لدى الرجال والنساء على حد سواء، كما أدت إلى حدوث حالات إجهاض لدى الجرذان.

 

وربطت التجارب الأخرى هذا الأمر بارتفاع مقاومة المضادات الحيوية التي يعتبرها بعض الخبراء تهديدا أكبر للإنسانية مقارنة بخطر ارتفاع درجات حرارة الأرض.

 

وتضيف الدراسة الجديدة المنشورة في مجلة Science Translational Medicine، إلى مجموعة من الأدلة الناشئة التي تظهر أن هذه المادة يمكن أن تضر بصحة القناة الهضمية.

 

يذكر أنه تم دعم العلماء من قبل فريق من 5 جامعات أمريكية مختلفة، بما في ذلك من جامعة هارفارد وجامعتين في الصين.