5 موظفين بالقنصلية يدلون بشهاداتهم حيال مقتل خاشقجي       الإعلام الأمني : تفجير 75 عبوة ناسفة والقبض على متهمين اثنين في الأنبار       النزاهة تؤكد عدم حصول تجاوزاتٍ حقيقيَّةٍ على الأراضي التابعة لثانوية كليَّة بغداد       العبادي يدعو الى سحب اي سلاح خارج يد الدولة و مواجهة الفساد بدون تردد       عمليات بغداد : تحرير مختطفة والقبض على 7 متهمين بجرائم مختلفة       نصيف : تجار توجهوا لشراء أشخاص حزبيين ومستقلين للترشيح في كابينة عبد المهدي       ميركل تهدد الرياض: لا يمكن توريد الأسلحة للسعودية في مثل هذه الظروف       “قاصف واحد” تدك تجمعات المرتزقة قبالة نجران       الرافدين يُطلق دفعة جديدة من سلفه لنحو تسعة آلاف مستفيد       الاتصالات تباشر بتخفيض أسعار المكالمات الدولية بين العراق و ايران بنسبة 50%       من أجل نجم إنتر.. ريال مدريد يخطط للتخلي عن مودريتش       لهذه الأسباب..لا تتسرع بشراء هاتف جديد وانتظر “آيفون” الرخيص       مزايا فريدة في سامسونغ “نوت 9” لن تجدها في هواتف “آيفون”       القضاء الأعلى : تصديق اعترافات متهم انتحل صفة ضابط في الأمن الوطني لابتزاز المواطنين       “التثاؤب”.. متى يكون خطيرا؟      

منتجات شائعة ترفع خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

يونيو 3, 2018 | 12:42 م

قال علماء جامعة ماساتشوسيتس أمهرست إن مادة كيميائية “لا يمكن تجنبها” تُستخدم في الصابون وبعض أنواع معاجين الأسنان، قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

 

وأظهرت تجارب أجريت على الفئران أن مادة التريكلوسان قد تؤدي إلى مرض التهاب الأمعاء (IBD)، عن طريق تغيير الميكروبات فيها.

 

ويعد IBD المصطلح الشامل لمرض التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، وهو أحد عوامل الخطر المعروفة لسرطان الأمعاء القاتل.

 

وتقدم هذه التجربة أول دليل على أن التريكلوسان الذي لا يُحظر في بريطانيا ولكنه محظور في بعض المنتجات في الولايات المتحدة، يمكن أن يؤثر سلبا على صحة الأمعاء.

 

ودعا الأطباء اليوم إلى إجراء تحقيقات “عاجلة” لتحديد التأثيرات الصحية للمكون، لأنه ما يزال يُستخدم على نطاق واسع.

 

ويمكن الكشف عن هذه المادة الكيميائية في 75% من عينات البول، وفقا لنتائج مسح أجرته الحكومة الأمريكية مؤخرا. وحظر مسؤولو إدارة الأغذية والأدوية استخدام التريكلوسان في الصابون ومنتجات تنظيف الجسم منذ عامين.

 

وأعلنوا أن الصابون المضاد للبكتيريا المحتوي على التريكلوسان، لم يكن أكثر فعالية من الماء الساخن والصابون العادي في قتل الحشرات والبكتيريا.ومع ذلك، ما يزال من الممكن العثور عليه في أكثر من 2000 منتج، بما في ذلك معاجين الأسنان وحتى لعب الأطفال.

 

وأظهرت دراسات أجريت على الحيوانات أن هذه المادة يمكنها تغيير نظم الهرمونات لدى الرجال والنساء على حد سواء، كما أدت إلى حدوث حالات إجهاض لدى الجرذان.

 

وربطت التجارب الأخرى هذا الأمر بارتفاع مقاومة المضادات الحيوية التي يعتبرها بعض الخبراء تهديدا أكبر للإنسانية مقارنة بخطر ارتفاع درجات حرارة الأرض.

 

وتضيف الدراسة الجديدة المنشورة في مجلة Science Translational Medicine، إلى مجموعة من الأدلة الناشئة التي تظهر أن هذه المادة يمكن أن تضر بصحة القناة الهضمية.

 

يذكر أنه تم دعم العلماء من قبل فريق من 5 جامعات أمريكية مختلفة، بما في ذلك من جامعة هارفارد وجامعتين في الصين.