تدمير وكرين لداعش تحوي اعتدة ومتفجرات في كركوك       المنتخب الوطني يرتدي الشارات السوداء تضامنا مع ضحايا العبارة في الموصل       روحاني يعزي بفاجعة العبارة ويؤكد انها بعثت فينا الألم والحزن       اعتقال قيادي بارز في داعش بكمين غربي الرمادي       الاولمبي العراقي يكتسح نظيره اليمني بخماسية       فرنسا ترفض اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان وتؤكد على انها أرض محتلة       مجلس نينوى يقدم طلباً للرئاسات الثلاث لإقالة العاكوب       مجلس نينوى يحيل المحافظ نوفل العاكوب للتحقيق       مجلس الشعب السوري: الجولان ستبقى سورية ولاتهمنا تقارير الأعداء       مجلس البصرة: جهد الحشد الشعبي سيتمكن من تحقيق الانجاز بالملف الخدمي كما حقق النصر على الإرهاب       حقوق الإنسان: إرتفاع حصيلة ضحايا غرق عبارة الموصل الى 105 أشخاص       باحثون يتوصلون لمركب من “فطر نادر” يستطيع علاج هشاشة العظام       عملية عسكرية لتعقب خلايا داعش جنوبي ديالى       نائب رئيس هيئة الحشد ينعى ضحايا حادث غرق العبارة في الموصل       الحلبوسي يدعو إلى اجتماع عاجل للرئاسات الثلاث بعد حادث عبارة مدينة الموصل      

المهندس: التحالف الدولي لم يساعد الحشد في معارك التحرير

مارس 17, 2018 | 5:47 م

اكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهنس، أن ما يعرف بالتحالف الدولي لم يقدم لنا رصاصة واحدة خلال شهرين في عام 2014.

وقال المهندس في كلمة له بمهرجان ربيع النصر والشهادة في النجف، “لم تجف دماؤنا بعد، ولحد الآن تنزف دماء في الحويجة وغيرها، وهناك من يريد ان ينسب النصر لهذا وذاك ويزوّر التأريخ”، مؤكدا أنه “لا يوجد جهد دولي مساند لنا في تحرير تكريت”.

وأضاف المهندس، أن “التحالف الدولي لم يقدم لنا طلقة واحدة خلال شهري تموز وآب من عام 2014 ويجب أن يُثبّت في التأريخ أن الرجل صاحب العمامة السوداء، وشباب هذه الامة هم من حرروا العراق”، مؤكدا بالقول “لن اخجل من ذكر دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية من السلاح والاستشارة والتخطيط وكذلك شباب حزب الله، كما أن ايران هي من خططت لفتح وتأمين طريق سامراء وادخلت الطائرات المسيرة والسوخوي لنا”.

وبين نائب رئيس هيئة الحشد، “عندما سقطت الرمادي أين كان التحالف؟ ومن حرر الفلوجة؟، فيجب على القنوات الرسمية عدم تزوير التأريخ والتقليل من تضحيات الحشد الشعبي، فمكافحة الارهاب مازالت تحارب، بينما السعودية والإمارات تضخ حتى الآن آلاف الدولارات لتخريب العراق، وأن المعركة لم تنته بعد”، داعيا بقية الجهات السياسية والدينية لـ”تحويل الألوية لهيئة الحشد التزاما بتعليمات القائد العام ليكون الكل بمؤسسة رسمية تحت القانون”.