بحضور الشيخ الكعبي تحالف البناء يقيم مهرجانا بمناسبة يوم النصر على داعش       نائب: الاسبوع المقبل سيشهد اختيار رؤساء اللجان النيابية       الأمن النيابية تؤكد عدم التزام القوات الامريكية بالاتفاقية الإستراتيجية مع العراق       هاري كين يفضل برشلونة على حساب ريال مدريد       اعتقال 7 مطلوبين بتهم البغاء وبيع وشراء النساء في بغداد       وزير الدفاع الإيراني: الاعداء يئسوا من التهديدات العسكرية       رئيس الوزراء يعرض على اليابان إنشاء صندوق إعمار مشترك       نائب: الاصرار على ابعاد الفياض محاولة لكسر ارادة الحكومة       طيران الجيش يقتل عنصرين من داعش في صلاح الدين       ذي قار تسجل 40 حالة انتحار خلال عام 2018       سائرون: لا أتفاق سياسي بدون استبدال الفياض       نائب: العداء الشخصي وراء رفض استيزار الفياض للداخلية       خسائر العراق من فساد عقود الأسلحة الأميركية يوازي ميزانية اربع سنوات       القوات الامنية تقتل أربعة دواعش داخل نفق       مجلس النواب يؤكد عزمه متابعة ملف توزيع الاراضي على المواطنين      

المهندس: التحالف الدولي لم يساعد الحشد في معارك التحرير

مارس 17, 2018 | 5:47 م

اكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهنس، أن ما يعرف بالتحالف الدولي لم يقدم لنا رصاصة واحدة خلال شهرين في عام 2014.

وقال المهندس في كلمة له بمهرجان ربيع النصر والشهادة في النجف، “لم تجف دماؤنا بعد، ولحد الآن تنزف دماء في الحويجة وغيرها، وهناك من يريد ان ينسب النصر لهذا وذاك ويزوّر التأريخ”، مؤكدا أنه “لا يوجد جهد دولي مساند لنا في تحرير تكريت”.

وأضاف المهندس، أن “التحالف الدولي لم يقدم لنا طلقة واحدة خلال شهري تموز وآب من عام 2014 ويجب أن يُثبّت في التأريخ أن الرجل صاحب العمامة السوداء، وشباب هذه الامة هم من حرروا العراق”، مؤكدا بالقول “لن اخجل من ذكر دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية من السلاح والاستشارة والتخطيط وكذلك شباب حزب الله، كما أن ايران هي من خططت لفتح وتأمين طريق سامراء وادخلت الطائرات المسيرة والسوخوي لنا”.

وبين نائب رئيس هيئة الحشد، “عندما سقطت الرمادي أين كان التحالف؟ ومن حرر الفلوجة؟، فيجب على القنوات الرسمية عدم تزوير التأريخ والتقليل من تضحيات الحشد الشعبي، فمكافحة الارهاب مازالت تحارب، بينما السعودية والإمارات تضخ حتى الآن آلاف الدولارات لتخريب العراق، وأن المعركة لم تنته بعد”، داعيا بقية الجهات السياسية والدينية لـ”تحويل الألوية لهيئة الحشد التزاما بتعليمات القائد العام ليكون الكل بمؤسسة رسمية تحت القانون”.