ايران تعلن ارتفاع صادراتها للعراق خلال الاشهر الستة الاخيرة       التغيير: الغاية من استفتاء الانفصال التغطية على فساد حزبي السلطة بكردستان       مجلس ذي قار: المحافظة تشهد هجرات جماعية بسبب شح المياه       البرلمان يرفع جلسته الى يوم الخميس المقبل        التربية : مجلس الوزراء يوافق على منح دور ثالث للطلبة       انطلاق تظاهرات مطالبة بتحسين الخدمات في البصرة        انطلاق اعمال الدورة الـ73 للامم المتحدة       الصين تمنع سفينة حربية امريكية من الدخول الى هونغ كونغ       ايسكو يخضع لعملية ازالة الزائدة الدودية       نينوى .. تفكيك منازل مفخخة والعثور على مئات العبوات الناسفة       تدمير انفاق تابعة لداعش في صلاح الدين       التجارة تباشر بتوزيع مادة السكر على وكلاء التموين       الهاشمي للنجباء: هذا هو هدف بارزاني من ترشيح فؤاد حسين لرئاسة الجمهورية       الحشد الشعبي يعثر على ” منطلق الكمائن” في جبال حمرين       أكثر من 34 ألف حالة زواج وطلاق في العراق ، في شهر آب الماضي      

المهندس: التحالف الدولي لم يساعد الحشد في معارك التحرير

مارس 17, 2018 | 5:47 م

اكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهنس، أن ما يعرف بالتحالف الدولي لم يقدم لنا رصاصة واحدة خلال شهرين في عام 2014.

وقال المهندس في كلمة له بمهرجان ربيع النصر والشهادة في النجف، “لم تجف دماؤنا بعد، ولحد الآن تنزف دماء في الحويجة وغيرها، وهناك من يريد ان ينسب النصر لهذا وذاك ويزوّر التأريخ”، مؤكدا أنه “لا يوجد جهد دولي مساند لنا في تحرير تكريت”.

وأضاف المهندس، أن “التحالف الدولي لم يقدم لنا طلقة واحدة خلال شهري تموز وآب من عام 2014 ويجب أن يُثبّت في التأريخ أن الرجل صاحب العمامة السوداء، وشباب هذه الامة هم من حرروا العراق”، مؤكدا بالقول “لن اخجل من ذكر دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية من السلاح والاستشارة والتخطيط وكذلك شباب حزب الله، كما أن ايران هي من خططت لفتح وتأمين طريق سامراء وادخلت الطائرات المسيرة والسوخوي لنا”.

وبين نائب رئيس هيئة الحشد، “عندما سقطت الرمادي أين كان التحالف؟ ومن حرر الفلوجة؟، فيجب على القنوات الرسمية عدم تزوير التأريخ والتقليل من تضحيات الحشد الشعبي، فمكافحة الارهاب مازالت تحارب، بينما السعودية والإمارات تضخ حتى الآن آلاف الدولارات لتخريب العراق، وأن المعركة لم تنته بعد”، داعيا بقية الجهات السياسية والدينية لـ”تحويل الألوية لهيئة الحشد التزاما بتعليمات القائد العام ليكون الكل بمؤسسة رسمية تحت القانون”.