اربيل تعتذر من البصرة .. والسبب؟

فبراير 17, 2018 | 6:06 م

أعلن محافظ أربيل نوزاد هادي مولود عن أسفه واعتذاره لمواطنين من البصرة تعرضوا الى اعتداء بالضرب المبرح لدواع عنصرية في أحد شوارع أربيل.

وضمن كتاب رسمي أرسله ” هادي” الى محافظ البصرة أسعد العيداني، اوضح ان  “الحادث العرضي المدان الخارج عن القانون للاعتداء السافر على مجموعة من الشباب السائحين مهما كانت أسبابه قد آلمنا واثار استهجان ورفضه الجميع لأنه يتنافى مع قيم التسامح الوطني ومبادئ التعايش الأخوي بين المكونات، وبالأخص العلاقات والروابط المتينة التي تربط أربيل وكردستان العراق مع البصرة الفيحاء”، مبيناً أن “نحرص على ديمومة هذه العلاقات في كل المجالات والأوقات”.وأشار محافظ أربيل ضمن الكتاب الصادر بتاريخ اليوم الى انه يتقدم الى “شخصكم الكريم (أي محافظ البصرة) ومجلس محافظة البصرة وللشباب الذين تعرضوا للاعتداء ولعوائلهم الكريمة بأسفنا الكبير واعتذارنا البالغ، ونؤكد للجميع أن هذه الحادثة الفوضوية المدانة لا تمت بصلة لمبادئنا وأخلاقياتنا، وهي خارجة عن القانون”، مضيفاً أن “المتورطين سوف تتم محاسبتهم بشدة، وهم الآن قيد الاعتقال والتحقيق نتيجة للدعوى التي أقامها الادعاء العام بدعم من إدارة المحافظة، وليأخذ القانون مجراه الطبيعي كون المدعى عليهم قد اساءوا لمحافظتنا، ولقيم الضيافة ومبادئ العيش التعايش الاخوي وروح التسامح”.

ودعا محافظ أربيل في كتابه محافظ البصرة الى أن “تبذلوا قصارى جهدكم في احتواء الموضوع وحلحلته لكي لا نترك مجالاً للساعين الى تعكير الاجواء والاساءة الى أواصر المحبة والتآخي بيننا”.