مراسل النجباء : زيارة عبد المهدي للبصرة جاءت للوقوف على مشاكلها       علماء يثبتون فائدة الجوع       حراك نيابي لأقالة وزير الاتصالات نعيم ثجيل الربيعي       برامج خبيثة “تختبئ” داخل هاتفك وتعمل في صمت       مفتشية الداخلية تمنع بيع عقار لمواطنة من قبل أخرى انتحلت شخصيتها بوثائق مزورة       جنايات ذي قار تصدر أحكاماً بالسجن على متاجرين بالمخدرات       تقرير يكشف موعد انتقال هازارد ووجهته       الأردن يسعى لتجاوز فيتنام.. وعُمان في مهمة صعبة       رئيس الجمهورية : ضرورة مشاركة الشركات الكندية ورجال الاعمال في الاستثمار داخل العراق       الحشد الشعبي يرفع 20 عبوة ناسفة وحزاماً ناسفاً في سهل نينوى       التخطيط تكشف الأعداد الهائلة للطلبة التاركين في المدارس الأبتدائية       تحقيق الكرخ تصدق اعترافات “محارب الابتزاز الالكتروني” بعد تهديده فتيات       موجة أمطار مرتقبة في العراق.. في هذه الايام       الصحة تعتزم تخفيض أسعار الأدوية وفق منظومة تسعير جديدة       73 قتيلا على الأقل جراء حريق أنبوب نفط في المكسيك      

ظريف : من المؤسف ان شخصا يتولى السلطة في أميركا يستخدم ألفاظاً بذيئة ومرفوضة تجاة شعوب العالم

يناير 13, 2018 | 11:53 ص

النجباء نيوز

صرح وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، اليوم السبت، أنه من المؤسف نشهد ان شخصا يتولى السلطة في أميركا بلغ قدرا من عدم الإدراك بحيث يستخدم ألفاظاً بذيئة ومرفوضة ولا يمكن تصديقها تجاه شعوب العالم.

وفي كلمته خلال الملتقى الأول للحوار الثقافي الآسيوي في طهران، قال محمد جواد ظريف: إن آسيا مهد الثقافات ومختلف الأفكار ومهد الحضارة في المجتمع العالمي.. وكانت دوما مصدراً للفكر والفلسفة والحوار والفهم المشترك، ولكن من المؤسف ان آسيا اليوم أصبحت بؤرة للأزمات والصراعات والمجازر، حيث يفصلها بون شاسع مع الأسس الثقافية والمعتقدات ومختلف الرؤى الآسيوية.
وأضاف: رغم ان آسيا تتمتع برؤى مختلفة ومتنوعة، لكن ما يجري في منطقتنا وخاصة غرب آسيا، يتعارض مع ما نؤمن به ومع ما بنينا عليه أسسنا الثقافية.
وتابع: من خلال هذين الانطباعين المشتركين، فبرأيي ان الحوار الثقافي ليس حركة جامعية وأكاديمية، ورغم ان الجامعات والمحيط الاكاديمي والثقافي يعتبر مضيفا لهذه الحركات، ويمثل أفضل حامل لهذا الحوار الثقافي، لكن الحوار الثقافي اليوم يشكل ضرورة أمنية ومصيرية لنا جميعا.
وفي جانب آخر من كلمته، قال ظريف: من المؤسف نشهد ان شخصا تولى السلطة في اميركا، ليس له حظا من الفهم والإدراك بحيث يستخدم ألفاظاً بذيئة ومرفوضة تجاه كل الشعوب، ولا يمكن تصديق صدورها على لسان شخص يعتبر نفسه مسؤولا عن اميركا، مضيفا: اننا بحاجة اليوم الى التصدي لثقافة الإفراط.